كنيسة مار توما تستضيف الحلقة النقاشية ( اللغة السريانية جسر للتواصل المعرفي ) / الموصل      غبطة البطريرك يونان يشارك في الجلسة الرئيسية الرسمية لمؤتمر "اللقاءات المتوسّطية" في مدينة مرسيليا – فرنسا      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل المطران جورج أسدوريان      البطريرك ساكو يستقبل المطران نيقوديموس داود شرف والأب فادي ثابت المرسل اللبناني      اللجنة الوطنية العليا للمناهج للدراسات القومية تبحث مقترحات تهدف لتطوير المسيرة التربوية      تنفيذاً للبرنامج الحكومي.. مدير عام الدراسة السريانية يترأس الاجتماع الدوري للجنة الفرعية الساندة للفريق الوزاري للنزاهة ومكافحة الفساد      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية هيزاوا التابعة لادارة زاخو      من النهاية إلى الانتصار.. تقرير أمريكي: مسيحيو العراق يتنفسون الصعداء      "كروا".. صرخة تطلقها فرقة مسرح "بيما" / بغديدا      " شهر نيسان بين الميثولوجيا النهرينية والتقليد الكنسي ".. محاضرة للمرصد الآشوري في اسكلستونا السويدية      تعنيف المسنين يعصف بالعراق .. أمٌ تستنجد بشرطة ميسان لإنقاذها      تسجيل بنك نيشتيمان (الوطني) الرسمي لحكومة إقليم كوردستان      أزمة المساعدات العسكرية تتصاعد.. الكرملين: صدام وشيك بين كييف ووارسو      بأحدث هدف أوروبي.. صلاح يعادل الرقم القياسي لتيري هنري      الكاردينال شونبورن: السينودسية هي أسلوب عيش الشركة في الكنيسة      عالم الزلازل الهولندي يحذر من "نشاط زلزالي قوي"      قلق على ميسي في ميامي.. هل تعرض لإصابة عضلية؟      جمعية صناعة النفط الكوردستانية: لا تقدم في استئناف التصدير      البابا يدعو للتوصل إلى حلول سلمية في منطقة ناغورني قره باغ      المحكمة الاتحادية ترد دعوى ضد إقراض 700 مليار دينار لإقليم كوردستان
| مشاهدات : 1236 | مشاركات: 0 | 2022-03-01 11:46:21 |

مَمَدْ اسطورة القبور

كفاح الزهاوي

 

      في ضواحي المدينة تقع مقبرة بلا اسم. كان هناك رجلا اسمه مَمَدْ، ينام وسط القبور، في خلاء مكتظ بالنيام. فهو غريب الأطوار، نحيل الجسم، جبهته عريضة، له حاجبان عريضان، منفوشان، يتدلى على العينين. يظهر في وقت العصر في أرجاء المحيطة بالمركز، ويمر أمام السينما، يمشي حافي القدمين في أسمال ممزقة. وعلى رأسه طاقية ملفوف عليها رباط اخضر، ويشد على بطنه حزام عتيق من الجلد. يرتدي دشداشة طويلة وسترة شتوية. وجهه شاحب، وكأنه يعاني من فقر الدم، عظامه بارزة، تتلمسه من صدغيه وحنجرته. فقدت سترته، الداكنة من تراكمات الأوساخ، لونها الحقيقي وبدت أكبر حجما.، لم اره ابدا بدونها، حتى في أعلى درجات الحرارة. كنت في دهشة من امري كيف لا يفقع هذا الرجل. وانا انظر الى مقلتيه، ظلت عيناه محدقتين، وهو ينظر إلى الأمام، دون ان يحرك رموشهما. كأنما اصابه صدمة قوية ولم يفق منها بعد، كنت طفلا في حينها ارتعد من حضوره.

    كان يمشي منحني الظهر، يحرك فقط يده اليمنى، بقوة الى الأمام والخلف، بينما يده اليسرى ثابتة ملاصقة بجسده. عندما يقترب المرء منه، يشعر بثقل الهواء، حيث تفوح منه رائحة نتنة، بسبب الجيفة في جسده. ما ان يجلس للراحة قليلا، سرعان ما يتجمع الذباب حوله بحثا عن الطعام، وكأن صندوق القمامة انفتح غطاءه. انتفضت رائحة كريهة لتصل إلى الذباب. وفجأة بعد برهة من حضوره يختفي عن الأنظار.

     ظلت كلمات ملا سعيد ترن في ذاكرتي: القدر كتب له ان يقضي حياة البؤس وان يطفو على شفا هاوية سحيقة دون ان ينزلق الى العمق ويبقى معلقا في الهواء. فحياته بلا امل، تستطيع القول انه العدم.   

    المرء يرى في حملقته تمرد واضح على بؤس الزمان، انتفاضة ضد اللاعدالة، ومع ذلك كان يعيش في عالم وهمي يصنعه لنفسه، عالم الصمت، عالم مجرد من الاحاسيس والمشاعر. عالم الخلوة والانزواء. وجوده بين الأموات، يمنحه الشعور بالحرية، والسعادة. لا صوت يعلو على صوته.

    سمعت من أخي الكبير بأن مَمَدْ يعتقد ان الذين يسكنون في القبور ويقصد بالساكنين، الأموات، يدخلون في سكون مطبق، ما ان يصل الى موطنه. وأحيانا عندما ينام يرتفع في الظلام انينا عميقا يزعجه أثناء النوم. عند سماعي لهذه القصة، ارتعدت أكثر من ذي قبل.

    كنت أتصور بأن الحياة بدت له شريرة وظالمة حد اللعنة، وكل شيء مناط الى الصدفة. كنت اتساءل كيف لرجل مثل مَمَدْ ان يموت بسهولة. فمثله عاش وسط القمامة كيف للموت جرأة أن يقترب منه او حتى يداهمه ببساطة. في كثير من الأحيان، إذا لم يجد من يقدم له قطعة خبز أو حساء من فضلات الطعام المتبقي في الصحون البلاستيكية، تجده، يغمس رأسه في كانتينات الخاصة بالقمامة ويبحث عن الطعام.

     هبط الليل على القبور، بعد يوم مثقل ومملوء. رقد مَمَدْ في حفرته وسط القبور، مستشعرا الم الحياة تحت ترابه الساخن في تلك الحفرة بحجم جثته. كما يسميها هو موطنه. أسدل أجفانه، أغمض عينيه المثقلتين، ليدخل إلى عالم الأحلام، عالم يجد فيه ضالته، ويعيد قواه قبل ان تشرق شمس الصباح وتحرمه من أحلامه. وتحت جفنيه المغمضتين، ربما مرت بحور من الالام منذ ولادته، وربما شعر انه يسبح في الفضاء عاريا، حرا، في عالم يختلف عن عالمه، الذي فقد فيه ساعاته، وأيامه. لم يعد يسمع ذلك الأنين بعد الآن. سكن قلبه وبقي جاثما في حفرته إلى الأبد. كنت اراه دائما في محيط السينما، لم يعد لمَمَدْ أي حضور يذكر. عندما مررت هناك تذكرت، ان المكان ينقصه انسان مجهول.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2023
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6602 ثانية