هيئة مار أفرام السرياني البطريركية تقوم بحملة توعية صحية في حلب      الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يعين هايك هاجينزاريان من اصل ارمني مديراً للاتصالات الإقليمية في البيت الأبيض      امسية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للاديان في أربيل      نيافة الاسقف مار أبرم خامس يرفع الاخ ايفان بادن الى درجة الشماسية لرعية مار بطرس الرسول في الولايات المتحدة      في خطوة جديدة لتعليم السلام، منظمة UPP تعزّز السلام في المدارس مع الطلبة      وفد الدراسة السريانية يزور غبطة الكاردينال لويس ساكو      نيافة المطران مار نيقوديموس يستقبل السيد روب والر القنصل العام للولايات للمتحدة الامريكة في اقليم كوردستان      قرار البابا فرنسيس بمنح النساء بشكل قانونيٍّ رتبة القارئ والشدياق في خدمة المذبح لقى ارتياحاً وفرحاً لدى النساء في الكنيسة      مجلس كنائس الشرق الأوسط يساند المرضى المصابين بالسرطان      مسيحي واحد من أصل ثمانية على وجه الأرض يعاني من الاضطهاد والتمييز      للمشاركة في القرار السياسي وتفادي التهميش .. البصرة تجدد مطالبتها بالتحول الى إقليم      اربيل تصدر قرارات جديدة بخصوص مواجهة كورونا      أتلتيك بيلباو يصعق برشلونة بسيناريو دراماتيكي ويتوج بكأس السوبر الإسباني      في "اليوم الأول".. الأمن أكثر من مؤيدي ترامب      خارجية العراق: الحكومة ماضية بإجراء الانتخابات المبكرة      البطريرك الراعي تمنى على رئيس الجمهورية دعوة الحريري الى لقاء مصالحة      أربيل.. اعتقال مطلقي النار على "مطعم الباجة" وآخر متهم بالنصب والاحتيال منتحلاً صفة عسكرية      آمال برشلونة معلقة على لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة      انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة      حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يختار أرمين لاشيت زعيما جديدا له
| مشاهدات : 530 | مشاركات: 0 | 2020-11-14 10:24:05 |

القيود الحكومية على الدين في جميع أنحاء العالم تسجل رقمًا قياسيًا في دراسة بيو السنوية

 

عشتار تيفي كوم – لينغا/

تُظهر البيانات الصادرة حديثًا من دراسة مستمرة لمركز بيو للأبحاث أن القيود الحكومية على الدين في جميع أنحاء العالم قد ارتفعت إلى مستوى قياسي وسط زيادة القيود الحكومية على الدين في دول آسيا والمحيط الهادئ، على وجه الخصوص. نشرت منظمة استطلاع الرأي غير الحزبية يوم الثلاثاء نتائج دراستها السنوية الحادية عشرة للقيود على الدين. سلسلة التقارير السنوية هي جزء من مشروع Pew-Templeton Global Religious Futures وتحلل مدى انتهاك المجتمعات في جميع أنحاء العالم للمعتقدات والممارسات الدينية.

أحدث البيانات المتاحة هي من 2018 من خلال دراسة صنفت 198 دولة ومنطقة حسب مستويات القيود الحكومية على الدين وكذلك مستويات العداء الاجتماعي تجاه الدين في تلك البلدان. استندت جميع الدراسات التي أجريت على مدار العقد الماضي أو أكثر على نفس مؤشر العشر نقاط. "في عام 2018، استمر المستوى العالمي المتوسط للقيود الحكومية المفروضة على الدين - أي القوانين والسياسات والإجراءات التي يتخذها المسؤولون والتي تتعدى على المعتقدات والممارسات الدينية - في الصعود، حيث وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق منذ أن بدأ مركز بيو للأبحاث في تتبع هذه الاتجاهات في عام 2007، كتب مؤلفو التقرير الجديد.
كتب التقرير سميرة ماجومدار، الباحثة المشاركة في مركز بيو، ومديرة مركز أبحاث الدين في فيرجينيا فيلا. يقيس مؤشر القيود الحكومية (GRI) للدراسة القوانين والسياسات والإجراءات التي تقيد المعتقدات والممارسات الدينية. يتضمن GRI 20 مقياسًا من القيود التي تشمل أي شيء من الجهود التي تبذلها الحكومات لحظر أديان معينة إلى حظر التحول وتقديم معاملة تفضيلية لمجموعة دينية واحدة أو أكثر. قام باحثو مركز بيو بتمشيط أكثر من 12 مصدرًا للمعلومات المتاحة للجمهور والاستشهاد بها على نطاق واسع، مثل التقارير السنوية لوزارة الخارجية الأمريكية حول الحرية الدينية الدولية بالإضافة إلى التقارير السنوية الصادرة عن اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية. كما أشار الباحثون إلى تقارير من عدة هيئات أوروبية ومن هيئات تابعة للأمم المتحدة.

كما قاموا بتمشيط التقارير الواردة من "عدة منظمات مستقلة غير حكومية". وفقًا لمركز بيو، كانت الزيادة من 2017 إلى 2018 "متواضعة نسبيًا" ولكنها ساهمت في "الارتفاع الكبير في القيود الحكومية على الدين على مدى أكثر من عقد". ويضيف التقرير: "في عام 2007، وهو العام الأول من الدراسة، كان الوسيط العالمي لمؤشر القيود الحكومية 1.8". "بعد بعض التقلبات في السنوات الأولى، ارتفع متوسط النقاط بشكل مطرد منذ عام 2011 ويبلغ الآن 2.9 لعام 2018، وهو آخر عام كامل تتوفر عنه البيانات." الزيادة في القيود الحكومية على مستوى العالم تعكس مجموعة متنوعة من الأحداث والاتجاهات، بما في ذلك الارتفاع من 2017 إلى 2018 في عدد الحكومات التي تستخدم القوة لإكراه الجماعات الدينية. تشمل استخدامات القوة أشياء مثل الاعتقال والإيذاء الجسدي. وجد مركز بيو أن 28٪ من الدول (56 دولة) لديها قيود حكومية "عالية أو عالية جدًا" على الدين. وفقًا للدراسة، توجد 25 دولة ذات قيود حكومية "عالية أو عالية جدًا" على الدين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مما يعني أن نصف الدول في المنطقة لديها مستويات عالية أو عالية جدًا من القيود الحكومية على الدين. في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، 90٪ من دول المنطقة (18) لديها مستويات عالية أو عالية جدًا من القيود الحكومية على الدين. ووجدت الدراسة أنه "من بين المناطق الخمس التي تم فحصها في الدراسة، استمرت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في التمتع بأعلى مستوى متوسط من القيود الحكومية في عام 2018 (6.2 من 10)". "ومع ذلك، شهدت منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكبر زيادة في متوسط درجات القيود الحكومية، حيث ارتفعت من 3.8 في عام 2017 إلى 4.4 في عام 2018، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن عددًا أكبر من الحكومات في المنطقة استخدم القوة ضد الجماعات الدينية، بما في ذلك تدمير الممتلكات والاحتجاز، النزوح والانتهاكات والقتل". في حين أن الزيادة ترجع إلى حد كبير إلى تركيز القيود الحكومية المنخفضة المستوى على الدين في أماكن مثل أرمينيا والفلبين، يؤكد التقرير أن المنطقة شهدت أيضًا "عدة حالات من الاستخدام الواسع النطاق للقوة الحكومية ضد الجماعات الدينية.











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1331 ثانية