هيئة مار أفرام السرياني البطريركية تقوم بحملة توعية صحية في حلب      الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يعين هايك هاجينزاريان من اصل ارمني مديراً للاتصالات الإقليمية في البيت الأبيض      امسية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للاديان في أربيل      نيافة الاسقف مار أبرم خامس يرفع الاخ ايفان بادن الى درجة الشماسية لرعية مار بطرس الرسول في الولايات المتحدة      في خطوة جديدة لتعليم السلام، منظمة UPP تعزّز السلام في المدارس مع الطلبة      وفد الدراسة السريانية يزور غبطة الكاردينال لويس ساكو      نيافة المطران مار نيقوديموس يستقبل السيد روب والر القنصل العام للولايات للمتحدة الامريكة في اقليم كوردستان      قرار البابا فرنسيس بمنح النساء بشكل قانونيٍّ رتبة القارئ والشدياق في خدمة المذبح لقى ارتياحاً وفرحاً لدى النساء في الكنيسة      مجلس كنائس الشرق الأوسط يساند المرضى المصابين بالسرطان      مسيحي واحد من أصل ثمانية على وجه الأرض يعاني من الاضطهاد والتمييز      للمشاركة في القرار السياسي وتفادي التهميش .. البصرة تجدد مطالبتها بالتحول الى إقليم      اربيل تصدر قرارات جديدة بخصوص مواجهة كورونا      أتلتيك بيلباو يصعق برشلونة بسيناريو دراماتيكي ويتوج بكأس السوبر الإسباني      في "اليوم الأول".. الأمن أكثر من مؤيدي ترامب      خارجية العراق: الحكومة ماضية بإجراء الانتخابات المبكرة      البطريرك الراعي تمنى على رئيس الجمهورية دعوة الحريري الى لقاء مصالحة      أربيل.. اعتقال مطلقي النار على "مطعم الباجة" وآخر متهم بالنصب والاحتيال منتحلاً صفة عسكرية      آمال برشلونة معلقة على لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة      انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة      حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يختار أرمين لاشيت زعيما جديدا له
| مشاهدات : 864 | مشاركات: 0 | 2020-10-09 09:39:33 |

رسالة البابا فرنسيس إلى مجلس الاستشارة النسائي التابع للمجلس البابوي للثقافة

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

"النساء يتحلَّين بموهبة خلق حكمة تعرف كيف تشفي الجراح وتغفر وتخلق من جديد وتجدّد" هذا ما كتبه قداسة البابا فرنسيس في رسالته إلى مجلس الاستشارة النسائي التابع للمجلس البابوي للثقافة

وجّه قداسة البابا فرنسيس ظهر الخميس رسالة إلى مجلس الاستشارة النسائي التابع للمجلس البابوي للثقافة بمناسبة المؤتمر "Le donne leggono Papa Francesco: lettura, riflessione e musica" المؤلفة من عدّة لقاءات والتي تبدأ هذه المرّة بموضوع حول الرسالة العامة "فرح الإنجيل"؛ كتب الأب الأقدس يسمح لكُنَّ مؤتمرُكُنَّ اليوم أيضًا بأن تُبرزنَ الحداثة الجميلة التي تمثِّلنها داخل الكوريا الرومانية؛ ولأول مرة، تضمُّ دائرة فاتيكانية مجموعةً من النساء جاعلة منهنَّ رائدات للمشاريع والخطوط الثقافية التي تطورها، وليس فقط للتعامل مع قضايا المرأة. يتألف مجلسكنَّ من نساء يعملن في قطاعات مختلفة من الحياة الاجتماعية ويحملنَ رؤى ثقافية ودينية للعالم، التي وعلى الرغم من اختلافها، تلتقي عند هدف العمل معًا باحترام متبادل.

تابع الأب الأقدس يقول لقد اخترتنَّ ثلاثًا من كتاباتي لمسار قراءاتكنَّ: الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل"، ثم الرسالة العامة "كُن مُسبّحًا" وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك؛ كتابات مخصصة، على التوالي، لمواضيع البشارة والخليقة والأخوّة. إنها خيارات مهمة تعكس روح مجلسكنَّ، وتنوع ثري غنيّ يعرف كيف يعمل من خلال البحث عن نقاط الاتفاق والانسجام في الحوار.

أضاف الحبر الأعظم يقول وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن هذا المؤتمر يُعقد تحت راية امرأة عظيمة، أُعلنت ملفانةً للكنيسة في عام ٢٠١٢، وهي القديسة هيلدغارد دي بينغن. هي أيضًا، على مثال القديس فرنسيس الأسيزي، قد ألَّفت ترنيمة متناغمة تُنشد فيها وتسبح رب الخليقة والرب في الخليقة. تجمع القديسة هيلدغارد دي بينغن المعرفة العلمية والروحانية؛ ولمدة ألف عام - كمعلمة حقيقية - كانت تقرأ وتعلق وتخلق وتعلم النساء والرجال. لقد كسرت استراتيجيات عصرها، التي كانت تمنع النساء من الدراسة ودخول المكتبة، وبصفتها رئيسة دير طلبت ذلك لأخواتها الراهبات أيضًا. تعلَّمَت الغناء وألَّفت الموسيقى، والتي شكّلت بالنسبة لها موجة قادرة على أن تقودها نحو العلى إلى الله. لم تكن الموسيقى بالنسبة لها مجرد فن أو علم، بل كانت أيضًا ليتورجيا.

تابع البابا فرنسيس يقول الآن، من خلال هذا اللقاء، أنتُنَّ تُرِدنَ خلق حوار بين العقل والروحانية، وبين الوحدة والتنوع، وبين الموسيقى والليتورجيا، بهدف أساسي، وهو الصداقة والثقة الشاملتين. وأنتُنَّ تقُمنَ بذلك بصوت أنثوي يريد أن يساعد في شفاء عالم مريض. سيكون مسار القراءة الخاص بكنَّ قادرًا على تقديم رؤية خاصة لموضوع النقاش الاجتماعي والثقافي كمساهمة في السلام، لأن النساء يتحلَّين بموهبة خلق حكمة تعرف كيف تشفي الجراح وتغفر وتخلق من جديد وتجدّد.

أضاف الأب الأقدس يقول في تاريخ الخلاص، امرأة هي التي قبلت الكلمة. والنساء أيضًا هنَّ اللواتي يُحافظنَ على شعلة الإيمان في الليل المظلم، وينتظرنَ القيامة ويُعلِنَّها. يتركّز التحقيق الفرح والعميق للمرأة على هذين العملين: القبول والإعلان. النساء هنَّ رائدات لكنيسة تخرج وتنطلق، من خلال الإصغاء والاهتمام اللذين يُظهرنَهما إزاء احتياجات الآخرين، والقدرة الواضحة على دعم ديناميكيات العدالة في جوٍّ من "الدفء المنزلي"، في مختلف البيئات الاجتماعية المختلفة التي يعملنَ فيها. الاصغاء والتأمل والعمل المحب: هذه هي العناصر المكوِّنة لفرح يتجدَّد ويُنقل للآخرين، من خلال نظرة أُنثويّة، في رعاية الخليقة، وفي ولادة عالم أكثر عدالة، وفي خلق حوار يحترم ويُقدِّر الاختلافات.

وختم البابا فرنسيس رسالته إلى مجلس الاستشارة النسائي التابع للمجلس البابوي للثقافة بالقول أتمنى لكُنَّ أن تكُنَّ حاملاتٍ للسلام والتجدُّد، وأن تكُنَّ حضورًا يعرف كيف يفهم ويقبل الحداثة بتواضع وشجاعة وكيف يولّد الرجاء في عالم يقوم على الأخوّة. أرافقكُنَّ في صلاتي إلى الله وأسألُكنَّ من فضلكُنَّ أن تُصلِّينَ من أجلي. 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4331 ثانية