وفد من المجلس الشعبي يزور رئاسة بلدية عنكاوا لتقديم التهاني للمهندس ابولو بويا عظمت لتسلمه منصب رئيس البلدية      رعية مار بطرس الرسول في أريزونا تحتفل بتقديس الذبيحة الإلهية من الإسبوع الأول لسابوع مار موشي النبي      في خطوة للتعايش بين مكونات نينوى منظمة UPP الإيطالية تطلق رسائل سلام وتعايش من قضاء تلكيف      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادة نقيب المحامين في بيروت المحامي الأستاذ ملحم خلف      السيد عماد ججو يزور القسم السرياني للكلية التربوية المفتوحة في الحمدانية" بخديدا"      للرأي العام .. انسحاب منظمة شلومو من تحالف المنظمات      الوقف المسيحي: موضوع هجرة المكونات من العراق معقد وذو أبعاد واسعة      ‎قداسة سيدنا البطريرك يستقبل مدير المركز الثقافي الروسي في دمشق السيد نيكولاي سوخوف      في متابعة لتداعيات كارثة انفجار بيروت مجلس كنائس الشرق الأوسط يستمر في زرع الأمل      المسيحيون في إدلب السورية لا يزالون يعيشون في خوف من الجهاديين الإسلاميين      مسرور بارزاني يبحث مع وفد من التحالف الدولي أوضاع العراق والمنطقة      كوردستان تعتزم تأسيس مراكز متطورة بطواقم مهنية للمصابين بالتوحد      أكاديمي عراقي : ٥٦ جهة متنفذة تشارك في تهريب نفط البصرة      قبيل موقعة يوفنتوس وبرشلونة.. كشف نتيجة مسحة كورونا لرونالدو      ظل صدام حسين يرحل.. وفاة عزة الدوري      كبير موظفي البيت الأبيض يعلن توضيحا هاما بشأن "السيطرة" على كورونا      البابا فرنسيس يعلن عن عقد كونسيستوار في الثامن والعشرين من تشرين الثاني لتعيين كرادلة جدد      إقليم كوردستان يفرض غرامات على مخالفي إجراءات الوقاية ويفتح الحدود مع تركيا وإيران      البرلمان العراقي يصوّت على الدوائر الانتخابية باستثناء محافظتين      الولايات المتحدة.. تجدد المظاهرات إثر إطلاق الشرطة النار على زوجين من أصول إفريقية
| مشاهدات : 418 | مشاركات: 0 | 2020-09-19 09:56:01 |

العراقيّون بين الديمقراطيّة (والدكتاتوريّة الجماعيّة)!

جاسم الشمري

 

 

يحتفل العالم سنويّاً في الخامس عشر من أيلول/ سبتمبر باليوم العالميّ للديمقراطيّة.

والديمقراطيّة هي مجموعة النظم التي تحقّق مبادئ الحرّيّة، والمساواة بين الناس بقدر ما يمكن أن يكون الإنسان حرّاً، وهي المثل الأعلى لأنظمة الحكم، ومن أهمّ ثمارها حكومة قائمة على رغبة الشعب.

واليوم العالميّ للديمقراطيّة، وبحسب منظّمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، يوفّر " فرصة لاستعراض حالة الديمقراطيّة في العالم. وتشكّل القيم المتعلّقة بالحرّيّة واحترام حقوق الإنسان ومبدأ تنظيم انتخابات دورية نزيهة بالاقتراع العام عناصر ضروريّة للديمقراطيّة"!

وتجربة الديمقراطيّة القائمة في العراق بعد العام 2004 تعدّ من التجارب المشوّهة لدرجة مُقزّزة، وأنّ العراقيّين لا يَدرون مَنْ هم الذين يقودون بلادهم؟

يفترض في ظلّ النظام الديمقراطيّ أن يكون البرلمان هو السلطة الأبرز باعتباره يمثّل الشعب، لكنّ اليوم في العراق هنالك قوى دينيّة وسياسيّة أمام الستار وخلفه هي التي تحرّك غالبيّة ملفّات البلاد السياسيّة والأمنيّة؟

هذه القوى الدينيّة والسياسيّة تُصدر تعليماتها المباشرة وغير المباشرة للسياسيّين، وبعد عدّة ساعات نجد بيانات الامتنان والمباركة والقبول لتلك التعليمات وكأنّ مَنْ أصدروها هم الذين يقودون البلاد، وكأنّ البلاد خالية من البرلمان، وليس فيها أيّ حكومة!

هذا الوضع غير الصحّيّ يؤكّد أنّ الديمقراطيّة العراقيّة لا تَشبه الديمقراطيّات الأصيلة في معاقلها، وربّما نحن أمام نوع (مشوه) من الديمقراطيّة، هي أقرب إلى الدكتاتوريّة منها إلى الديمقراطيّة، وهي في غالبيّة تطبيقاتها دكتاتوريّة بثياب (ديمقراطيّة مُزركشة)، ولم يبق من مدلولها سوى ذلك الاسم المنمّق البرّاق!

الديمقراطيّة قبل أن تكون شكلاً من أشكال الحكم فإنّها نظريّة سياسيّة تدعو للتعايش السلميّ، واحترام الإنسان، وتقدير الرأي الآخر، وتقوم على جملة من المبادئ العامّة، ومنها الحرّيّة، والمساواة، وصيانة الحياة، والمُلكيّة، والفكر!

وتدعو الديمقراطيّة كذلك للقضاء على الحكم المُطلق والاستبداد بكلّ أشكاله، وللمساواة في الحقوق والواجبات، وإنهاء حالة الفوقيّة التي تَتَملّك نفوس بعض المسؤولين.

فهل هذه المبادئ والقيّم والعناوين المنضوية تحت فكرة الديمقراطيّة موجودة اليوم في المشهد (الديمقراطيّ السياسيّ العراقيّ)؟

لا شكّ أنّ الإجابة الواضحة للكثيرين هي أنّ العراق اليوم يَسير في دروب (الدكتاتوريّة الجماعيّة) المُشكَّلة من القوى الكبرى الحاكمة في الميادين السياسيّة والعسكريّة!

لقد أخفقت الديمقراطيّة العراقيّة في تحقيق غاياتها، بل، ربّما، يمكن الجزم بأنّه لا وجود أصلاً لنظام حكم ديمقراطيّ حقيقي في العراق، وعلى نقيض من ذلك هنالك مؤسّسات دينيّة تتحكّم بقوّة في إدارة الدولة، والغريب هو تلك الاستجابات الرسميّة العاجلة لتطبيق تعليمات، أو أوامر المؤسّسات الدينيّة، وهذا لا يتّفق مع أبسط مبادئ الديمقراطيّة في أيّ مكان في العالم!

تنامي العيوب في الديمقراطيّة العراقيّة جعلها بحاجة إلى إعادة بناء من الأساس، وضرورة تطبيقها بشكلها الأصيل، وفي تربة صالحة خاليّة من السفّاحين والمتاجرين بالدين والوطن لتكون سبباً لنشر المحبّة والتعايش، وليس باباً لزراعة الكراهية والبغضاء، وربّما، لتنامي الإرهاب الطائفيّ بين الكثير من المواطنين!

التجربة الديمقراطيّة الهشّة في العراق تؤكّد أنّ غالبيّة السياسيّين متّفقون مع رؤساء الحكومات، وربّما مع أطراف خارجيّة، لبقاء سياسة التخدير ( الديمقراطيّ للجماهير)، والتي يتمّ فيها التضحية ببعض المجرمين أو الفاسدين غير المواليين لهم بشكل كامل، وهذا سيؤدّي إلى إرضاء بعض المتظاهرين، وبقاء سطوَة ذات الكتل الكبرى التي لا تقترب منها قوّة القانون بموجب هذا الاتفاق السرّيّ بينهم!

المضطهدون العراقيّون هم أنصار الديمقراطيّة، وهم الحالمون بغد مليء بالعدل والمساوة بين المواطنين، فهل سيرونه، أم ستبقى طموحاتهم مجرّد أحلام ورديّة بعيدة المنال؟

الحقيقة المُرّة التي يتهرّب منها غالبيّة ساسة العراق هي أنّه لا يمكن بناء ديمقراطيّة نقيّة في ظلّ وجود مليشيات متوحّشة تعبث بسيادة الوطن وأمن المواطن، ولا ندري في نهاية المطاف لمنْ الغلبة للديمقراطّية أم للمليشيات؟

وقد أعجبني وصف الراحل أحمد حسن الزيّات للديمقراطيّة بأنّها" الصحّة التي انتهى إليها جسم الإنسانيّة العليل؛ أمّا الطغيان والبربريّة فهما نكسة المرض؛ والنكسة خلل عارض لا يلبث بحسن علاج الطبيب، وصدق إيمان المريض أن يزول"!

فهل العراقيّون يسيرون اليوم في طريق الصحّة الفكريّة والحياتيّة، أم هم تائِهون في دوّامات السلاح المنفلت، والنزاعات الفرعيّة والهويات المتناثرة؟

@dr_jasemj67

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3876 ثانية