المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري (سورايا) ينعى رحيل المهندس فرج عيسى الكاتب      بالصور .. تغطية خاصة عن اربعينية المرحوم الدكتور ( ثائر عبد الاحد اوغسطين ) / عنكاوا      بالصور .. كادر قناة عشتار الفضائية يوثق نزوح اهالي قرية جلك بسبب القصف التركي على المناطق القريبة من القرية      الحريات الدينية تضع تركيا بقائمة المراقبة الأميركية الخاصة      القدّاس الإلهي في كاتدرائية مار جرجس البطريركية بمناسبة المناولة الاحتفالية لباقة من أولاد مركز التربية الدينية البطريركي باب توما - سوريا      غبطة البطريرك يونان يزور مدينة أور الأثرية في محافظة ذي قار، العراق      السيد عماد ججو يزور المؤسسات التربوية والمدارس السريانية في قضاء الحمدانية      غبطة البطريرك ساكو: اشكر كل من وقف معي ومع الكنيسة في استهدافي الذي هو استهداف للمسيحيين      الاعتراف العالمي بالإبادة الأرمنية هو أحد الضمانات الأمنية الرئيسية للشعب الأرمني-خارجية أرمينيا ترّحب بإعتراف لاتفيا-      كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان اقليم كوردستان تهنىء الشماس الانجيلي ستافرو زيرو السناطي بمناسبة رسامته الكهنوتية في ابرشية زاخو      وفد امني عراقي رفيع يزور اقليم كوردستان      "يويفا" قد ينقل نهائي دوري أبطال أوروبا من اسطنبول إلى لندن خلال 72 ساعة      بعد انسحابه من أفغانستان.. الجيش الأميركي يدرس إعادة التمركز في آسيا الوسطى والشرق الاوسط      البابا يدعم تعليقًا مؤقتًا لحقوق الملكية الفكرية لضمان الحصول الشامل على اللقاح      قائد في البيشمركة: المعلومات الاستخبارية تنذر بشن داعش المزيد من الهجمات المسلحة      هجوم بطائرات مسيرة على قاعدة عراقية تضم قوات أميركية      تقرير أمريكي: حطام الصاروخ الفضائي الصيني قد يسقط فوق السودان أو أستراليا      اكتشاف كنيسة غارقة في بحيرة تركية      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من الهند التي يجتاحها الوباء      ما رأيكم: هل يحتفل المسيحيون بعيد فصح واحد عام 2025؟
| مشاهدات : 915 | مشاركات: 0 | 2020-09-06 09:36:44 |

عودة مهاجر...

سالم كجوجا

 

أعزائي القراء

قصيدة " لماثوخ دءور" :لمًةٌوكٌ دعوُر: وتعني: أرجع إلى بلدتك(قريتك، وطنك)

 يبدو عنوانها غريباً بعض الشيء أوغير مقبولاً او معقولاً!... فهل يُعقل أن يرجع أدراجه من عانى من رحلة الهجرة  وضحى من أجلها وغامر وعائلته في ولوج مسالكها المجهولة الملتوية؟ وكلنا نعلم أن التضحية تلك هي من أجل بلوغ هدف الإستقرار والأمان في دولة تعتبر الإنسان "قيمة عليا".

   إن الذي هاجر وبذلَ المال الكثير ليستقر في إحدى دول المهجر المعروفة، طمعاً بقوانينها الضامنة للعيش الكريم والمستقبل الأمين،  وعانى في دول الإنتظار، وخاض غمار مغامرة كبيرة من أجل ذلك الهدف، يصعب عليه ترك المكتسبات التي حققها له ولعائلته في دولة المستقر، التي تُعزز وضعه المعيشي والمستقبلي.

  ولكن يجب أن نضع في نظر الإعتبار أن رجوع المهاجر إلى حيث كان،  لايتم إلاّ بوجود عاملين رئيسيين : أحدهما: ظروفاً مغرية إجتماعية واقتصادية في البلد الأصلي تؤمن حياةً  كريمة ومستقبلاً لعائلته،

 وثانيهما: إمتلاكه الوعي والقناعة، بحيث يكونان كافيان  لدفعه، إلى ضرورة إثبات وجوده وممارسة حياته الطبيعية مع شعبه على أرضه التي ترعرع فيها، وهي الأرض التي تربطه بها جذورٌ تاريخية حضارية متينة.

 وهنا لا تغفل  القصيدة  دعوتها إلى المهاجر الذي قرر مواصلة حياته في المهجر إلى عدم الإنسلاخ من جذوره، ودوام تغذيتها دون ملل، معززاً ذلك بحفاظه على لغته بوسائل تربوية فعّالة، والتواصل مع أهله وشعبه في الوطن. شكراً...

                                    سالم كـﭼـوﭼـا

الرابط لسماع القصيدة على اليوتوب

https://youtu.be/i0kHIH206-k

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5133 ثانية