رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يستقبل غبطة البطريرك ساكو      افتتاحية مشروع توسيع مؤسسة الجالية الكلدانية في ولاية مشيغان      غبطة البطريرك يونان يرسم الأب أفرام سمعان خوراسقفاً استعداداً لرسامته الأسقفية      المدير العام للدراسة السريانية يزور معالي وزير التربية      حفل تأبيني بمناسبة يوم الشهيد الآشوري من خلال وسائل التواصل الاجتماعي/ سدني - استراليا      الرسامة الأسقفية للسفير البابوي الجديد في العراق ميتيا ليسكوفار      غبطة البطريرك يونان يزور أخاه غبطة بطريرك الأرمن الكاثوليك كريكور بيدروس العشرين كبرويان متفقّداً الأضرار في بطريركيته إثر انفجار بيروت، الأشرفية – بيروت      عضوة الكونغرس الامريكي جان شاكوسكي تصدر بيانا في ذكرى مذبحة سيميل عام 1933      مركز ديانا للإعلام يحيي ذكرى يوم الشهيد الآشوري      البطريرك ساكو يبعث برسالة تضامن الى البطريرك الراعي      برشلونة يتمسك بحظوظه الأوروبية أمام بايرن ميونخ      في ذكرى توقيعها.. اتفاقية عمرها 100 عام تهدد بإشعال الحرب في شرق المتوسط      التعليم العالي العراقية تقرر اعتماد نظام التعليم المدمج للعام المقبل      البابا فرنسيس يصلّي من أجل لبنان ويدعو الكنيسة لكي تكون إلى جانب الشعب      إصابة ثمانية من أعضاء مجلس محافظة أربيل بفيروس كورونا      برشلونة يتجاوز نابولي ويضرب موعداً نارياً مع بايرن ميونخ في ربع نهائي الأبطال      استطلاع: ثلث الأميركيين يرفضون الحصول على لقاح كورونا حتى لو كان مجانا      البيت الأبيض: زيارة مرتقبة للكاظمي إلى أميركا      الصحة العالمية: "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا      بعد 30 سنة.. الشرطة البريطانية تعيد التحقيق في جريمة محيرة
| مشاهدات : 724 | مشاركات: 0 | 2020-05-26 09:54:30 |

الصحة العالمية تحذر من "ذروة ثانية" بالمناطق حيث يتراجع كورونا

العالم يترقب نتائج الأبحاث المكثفة للقاحات فعالة ضد كورونا (أ.ف.ب)

 

عشتارتيفي كوم- الاندبيندينت/

 

يوميات كورونا تتوالى ولا جديد سوى تزايد أرقام الوفيات والاصابات، وأودى الوباء في ما توافر من إحصاءات حتى اليوم بحياة حوالى 348 ألف شخص بينما أصاب ما لا يقل عن خمسة ملايين و600 ألفاً آخرين.

 

تسجيل 532 وفاة

أميركياً، سجّلت الولايات المتّحدة مساء الإثنين 25 مايو (أيار) 532 وفاة إضافية خلال الساعات الـ 24 الماضية ليرتفع بذلك إلى 98 ألفاً و218 إجماليّ عدد الوفيّات، وبحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز ارتفع إجمالي عدد المصابين في الولايات المتّحدة إلى مليون و662 ألفاً و375 مصاباً، وحصيلة الوفيات المسجّلة في الولايات المتّحدة الإثنين هي أدنى من تلك التي سجّلت في الأيام الأخيرة لكنها مع ذلك تبقى حصيلة ضخمة في بلد لا يزال وبفارق شاسع عن بقية دول العالم الأكثر تضرّراً من الوباء سواء على صعيد حصيلة الإصابات أو الوفيات.

وعلى الرغم من أن الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الفيروس في الولايات المتحدة باتت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ عتبة الـ 100 ألف وفاة، إلا أن الولايات الأميركية الـ 50 بدأت ترفع إجراءات العزل بشكل جزئي وتدريجي ومتفاوت بين ولاية وأخرى، ولا يفوّت الرئيس الأميركي دونالد ترمب مناسبة إلا ويدعو خلالها إلى رفع تدابير الإغلاق لإعادة إطلاق العجلة الاقتصادية في البلاد.

 

ترمب يهدد

أميركياً ايضاً، حذر ترمب من أنه قد ينقل مقر انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر في أغسطس (آب) من ولاية نورث كارولاينا إذا فرضت الولاية قيود التباعد الاجتماعي على التجمعات.

وأرغم الوباء الرئيس الأميركي ومنافسه الديمقراطي جو بايدن على وقف التجمعات الانتخابية، وعبر البعض عن مخاوفهم من أن تشكل مؤتمرات الترشيح الرسمية الضخمة التي تعج بالحضور مخاطر على السلامة العامة.

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم 24 أغسطس آب في مدينة شارلوت.

 

صعوبة متزايدة

في فرنسا، أفادت وزارة الصحة على موقعها الإلكتروني بأن العدد الإجمالي للوفيات ارتفع 65، أو 0.2 في المئة، إلى 28432، لكن على موقع إلكتروني منفصل، قالت الوزارة إن العدد ارتفع 90 أو 0.3 في المئة إلى 28457، ولم يتسن الاتصال بالوزارة للتعليق على هذا التفاوت في الأرقام.

وأفادت فرنسا الإثنين بأن عدد حالات الإصابة المؤكدة ارتفع 358، أو 0.2 في المئة، إلى 145279، تماشياً مع معدل النصف الثاني من الأسبوع الماضي وأبطأ من الأسبوع السابق ما أنعش الآمال بأن الأسوأ قد انقضى في ما يتعلق بتفشي الوباء في البلاد، وقال عالم الوبائيات لوران توبيانا مدير معهد بيانات الصحة "الفيروس يجد صعوبة متزايدة في الانتشار، في مرحلة ما لا يجد ما يكفي من الاشخاص المعرضين للعدوى".

 

بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر

إلى بريطانيا حيث قال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن بلاده ستعيد فتح الآلاف من متاجر الشوارع الرئيسة والمتاجر الكبرى والمراكز التجارية الشهر المقبل، واضعاً جدولاً زمنياً للشركات في إطار تحركات الحكومة نحو تخفيف إجراءات العزل العام التي تفرضها لمواجهة كورونا.

وقال جونسون في مؤتمر صحافي إنه واعتباراً من الأول من يونيو (حزيران) يمكن للأسواق الخارجية ومعارض السيارات أن تعيد فتح أبوابها بمجرد أن تكون قادرة على استيفاء إرشادات الأمان، وأضاف جونسون "هناك خطوات متحفظة ولكنها مدروسة على الطريق نحو إعادة بناء بلادنا".

 

إسبانيا تعدل إجمالي وفياتها

في إسبانيا، عدّلت وزارة الصحة عدد الوفيات الناجمة عن كورونا في البلاد بما يقرب من 2000 حالة ليبلغ 26834 الاثنين بعد التحقق من بيانات قدمتها مناطق في البلاد، كما جرى تعديل إجمالي عدد الحالات المسجلة منذ بدء تفشي الفيروس في البلاد، لينخفض الآن عند 235400 حالة إصابة، وهو أقل بمقدار 372 حالة مقارنة بيوم الأحد.

ولا يزال مجموع الوفيات يرتفع في البلاد ولكن بأقل من 100 حالة وفاة يومية منذ أكثر من أسبوع، وذلك مقارنة بمستوى الذروة الذي بلغ 950 وفاة في اليوم الواحد في أوائل أبريل (نيسان)، وقالت الوزارة إنه غالباً ما كانت الأعداد اليومية تضم وفيات سجلت قبل أيام أو حتى أسابيع.

 

7633 وفاة

في المكسيك، سجل مسؤولون في مجال الصحة 2485 حالة إصابة جديدة و239 وفاة ليصل العدد الإجمالي للإصابات والوفيات في البلاد إلى 71105 حالات و7633 وفاة.

البرازيل تتجاوز الولايات المتحدة

في البرازيل، أفادت وزارة الصحة بأن عدد الوفيات اليومية في البلاد كانت أعلى من الوفيات في الولايات المتحدة لأول مرة خلال الساعات الـ 24 الماضية، وسجلت البرازيل 807 وفاة، وفي البرازيل أيضاً، ثاني أسوأ تفشّ للمرض في العالم حيث بلغ عدد الحالات 347898 إصابة.

 

الأوروغواي تعزّز إجراءاتها

رئيس الأوروغواي لويس لاكالالي بو أعلن تعزيز الإجراءات الصحية في مدينة ريفيرا على الحدود مع البرازيل حيث اكتُشِف مركز جديد لتفشي كورونا، وقال رئيس هذه الدولة الصغيرة في أميركا الجنوبية والبالغ عدد سكانها 3,5 ملايين نسمة، إنه تحادث مع نظيره البرازيلي جايير بولسونارو بهدف تطبيق معاهدة ثنائية موقعة سابقاً ترعى التنسيق الصحي بين البلدين، وقال لاكالي بو خلال مؤتمر صحافي "لقد تلقينا موافقة الرئيس البرازيلي على تطبيق هذه المعاهدة، وخلال الساعات القليلة المقبلة سنضعها موضع التنفيذ".

وسيتم تشديد المراقبة من أجل الحد من حركة المرور من وإلى مدينة ريفيرا الحدودية الشمالية التي يقطنها أكثر من 100 ألف نسمة.

وقالت اللجنة العلمية التي تقدم المشورة للحكومة إن الوباء يخضع "لسيطرة نسبية" في الأوروغواي، وسجلت البلاد 769 إصابة في المجمل، بينها 22 وفاة، وحالياً لا يزال هناك 129 مريضاً.

 

السعودية سترفع حظر التجول

إلى السعودية حيث أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بياناً في وقت مبكر اليوم الثلاثاء جاء فيه أن المملكة ستعدل أوقات حظر التجول هذا الأسبوع قبل أن ترفعها تماماً في كل المناطق ما عدا مدينة مكة بدءاً من 21 يونيو، وجاء في البيان أنه سيجري أيضاً رفع الحظر على السفر الداخلي وإقامة الصلوات في المساجد والذهاب للعمل في القطاعين العام والخاص بدءا من 31 مايو.

أما بالنسبة لمكة فسيتم تعديل وقت الحظر ليكون من الثالثة عصراً وحتى السادسة صباحاً كما سيُسمح للمساجد بإقامة الصلوات ابتداء من 21 يونيو.

 

سوريا تخفف قيود مكافحة كورونا

إلى سوريا حيث أفيد بأنه سيتم رفع حظر التجول الليلي بدءاً من الثلاثاء وستسمح السلطات بالتنقل بين المحافظات وذلك في تخفيف لإجراءات العزل العام حتى مع إعلان وزارة الصحة تسجيل أكبر عدد للإصابات اليومية، وأعلنت الوزارة ع تسجيل 20 إصابة جديدة الاثنين ليصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 106 فضلاً عن أربع وفيات، وشهدت سوريا زيادة في عدد المصابين في الأيام الأخيرة قالت إنها نتيجة عودة السوريين من الخارج.

 

الحجر الصحي

في بنغلادش، أعلنت السلطات أن حوالى 15 ألف لاجئ من الروهينغا وضعوا في الحجر الصحي في مخيمات اللاجئين في جنوب البلاد على إثر تسجيل 25 إصابة جديدة.

ويخشى خبراء الأوبئة في البلاد من تفشي كورونا في مخيّمات الروهينغا، الأقلية المسلمة التي فر حوالى مليون من أبنائها من بورما إلى بنغلادش حيث يعيشون في فقر مدقع وظروف حياتية مزرية.

وشهدت بنغلادش الإثنين أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات إذ سجلت البلاد في يوم واحد 1975 إصابة جديدة ليصل بذلك إجمالي عدد المصابين بالفيروس إلى 35 ألفاً و585 مصاباً توفي منهم 501.

 

"ذروة ثانية"

في هذا الوقت، أفادت منظمة الصحة العالمية بأن الدول التي تشهد تراجعاً في الإصابات بكورونا لا تزال تواجه خطر "ذروة ثانية فورية" إذا أوقفت اجراءات وقف تفشى المرض بشكل أسرع مما يلزم، وقال رئيس حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية الدكتور مايك رايان في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت إن العالم لا يزال في منتصف الموجة الأولى من التفشي، وأشار إلى أنه في الوقت الذي تنخفض فيه الإصابات في دول كثيرة فإن الأعداد تتحرك باتجاه الصعود في أميركا الوسطى والجنوبية وجنوب آسيا وأفريقيا.

أضاف رايان أن الأوبئة غالباً ما تأتي على موجات، وهو ما يعني أن موجات التفشي قد تعود في وقت لاحق هذا العام في الأماكن التي هدأت فيها الموجة الأولى، وهناك أيضاً احتمال بأن تتزايد معدلات الإصابة مرة أخرى بوتيرة أسرع في حالة رفع التدابير الرامية لوقف الموجة الأولى في وقت أبكر مما يلزم، وقال "عندما نتحدث عن موجة ثانية فإن ما نقصده في معظم الأحيان أنه ستكون هناك موجة أولى قائمة بذاتها من المرض، ثم يعود بعد أشهر، وقد تكون هذه حقيقة واقعة في بلدان كثيرة في فترة تقاس بالأشهر"، وقال إنه يتعين على أوروبا وأميركا الشمالية مواصلة فرض إجراءات الصحة العامة والإجراءات الاجتماعية والمراقبة، وإجراء الاختبارات، واستراتيجية شاملة لضمان استمرارنا في مسار الهبوط، وعدم حدوث ذروة ثانية فورية.

 

تجربة سريرية للقاح مرشح

وفي بارقة أمل جديدة، قالت شركة نوفافاكس إنها بدأت المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا المستجد وإنها سجلت المشاركين الأوائل في التجربة وستظهر النتائج الأولية ستظهر في يوليو (تموز)، وأوضحت نوفافاكس أنه لدى الاكتمال الناجح للمرحلة الأولى، سيجرى الجزء الخاص بالمرحلة الثانية من التجربة في دول عدة من بينها الولايات المتحدة، مضيفة أن تجربة المرحلة الثانية ستقيم المناعة والسلامة وخفض مرض كورونا في نطاق عمري أوسع.

 

وقف تجربة هيدروكسي كلوروكين

وفي سياق متصل، تم تعليق تجربة سريرية لاستخدام عقار الملاريا هيدروكسي كلوروكين في علاج مرضى كورونا وسط مخاوف تتعلق بالسلامة، حسب ما قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس الذي أوضح ان الأفرع الأخرى للتجربة، وهي مبادرة دولية كبرى لإجراء تجارب سريرة على العلاجات المحتملة، مستمرة.

وأوصت منظمة الصحة العالمية في السابق بتجنب استخدام هيدروكسي كلوروكين للعلاج من كورونا أو الوقاية منه، إلا في إطار التجارب السريرية، وقال الدكتور مايك رايان، رئيس برنامج الطوارئ التابع لمنظمة الصحة العالمية، إن قرار تعليق التجارب على استخدام هيدروكسي كلوروكين اتخذ بدافع "توخي الحذر الشديد".

 

حقوق الأطفال حول العالم "تأثرت بشدّة"

وسط هذه الأجواء، حذرت منظمة غير حكومية مقرها في أمستردام من أن حقوق الأطفال حول العالم "تأثرت بشدة" من جراء أزمة كورونل، مشيرة بالخصوص إلى أن التداعيات الاقتصادية لهذه الأزمة عرّضت أعداداً متزايدة من الأطفال لمخاطر العمالة والزواج القسري.

وقالت منظمة "كيدز رايتس" (حقوق الأطفال) في بيان إن التداعيات الاقتصادية للوباء والإجراءات التي اتخذتها الحكومات للحدّ من تفشي كورونا "كان لها أثر كارثي على العديد من الأطفال"، ونقل البيان عن مؤسس المنظمة ورئيسها مارك دويار قوله "هذه الأزمة تلغي سنوات من التقدم المحرز على صعيد رفاه الطفل".

وحذّر البيان من أن إغلاق المدارس على وجه الخصوص جعل الأطفال في موقف "هشّ للغاية" ولا سيما أن كثيرين منهم اضطروا للنزول إلى سوق العمل أو دُفعوا إلى الزواج، كما أعربت المنظمة في بيانها عن أسفها لأن الضغط الناجم عن الأزمة على أنظمة الرعاية الصحية أنهى أيضاً بعض برامج التحصين ضدّ أمراض مثل شلل الأطفال والحصبة، وهو أمر "سيؤدي إلى ارتفاع معدل وفيات الأطفال وتسجيل مئات آلاف الوفيات الإضافية".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.0879 ثانية