من الاغتيالِ إلى الهجرةِ ثم العودة.. ما مستقبلُ المسيحيين في العراق؟      صور قداس عيد انتقال مريم العذراء الى السماء في كنيسة مار يوخنا المعمدان/ عنكاوا      قصة مسيحيين راحا ضحية أنفال البارزانيين بسبب ارتدائهما الشماغ الأحمر      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل الآنسة جاكلين بطرس مدير عام إدارة الموظفين في مجلس الخدمة المدنية      استعدادات الدراسة السريانية لاقامة دورات تطويرية على المنصات الالكترونية      البطريرك الراعي يستقبل وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل      تصريح من غبطة المطران مار ميلس زيا حول هيئة دعم كنيسة المشرق الآشورية في لبنان      الرئيس الامريكي دونالد ترامب: ما حدث للمسيحيين في الشرق الأوسط إجرامي      الفاتيكان نيوز: أهمية الحضور المسيحي في العراق      بدء إعداد الخطط لبناء "نسخة سورية" عن كنيسة آيا صوفيا بدعم روسي      روسيا "بدأت بالفعل" إنتاج لقاح كورونا.. وهذا موعد طرحه      "إف بي آي" على رأس المشاركين بتحقيقات انفجار بيروت      قبل كارثة بايرن.. متى تلقت شباك برشلونة "آخر 8"؟      الإهمال يحول كبرى كنائس ديرسيم الأثرية إلى أطلال      15 آب: عيد انتقال سيدتنا مريم العذراء بالنفس والجسد إلى السماء.. كيف نعيشه؟      بينهم جنسيات غير عراقية .. احباط محاولة تسلل لعشرات الدواعش من الحدود السورية‎      موسكو عرضت على واشنطن التعاون لإنتاج لقاح كورونا..والرد صادم      موقف حافلات "ذكي" في كوريا الجنوبية يحمي من كورونا      هل ينتقل كورونا عبر الطعام؟ إجابة "نهائية" على السؤال الشائك      بايرن ميونيخ "يسرّب خطته" لإيقاف ميسي
| مشاهدات : 807 | مشاركات: 0 | 2020-04-27 08:36:34 |

ما هي القصيدة

بولص الاشوري

 

بأي اسلوب تكتب القصيدة 

المهم لغة صافية وموضوع يعانق القلوب،

وموسيقى تغنيك عن رقصات 

اوتار الساعة،

ومنها ان تنطق الكلمات بلغة البلابل

لتنقي افكارك للايام السعيدة ،

وليس الشعر كلمات ما تسمى 

بالحداثة الكلمة  تعانق الكلمة

 كعقربا الساعة الخشبية ،

التي تشبه لوحات ملونة لا معنى لها،

وثم ينهض احدُ ليقول انها حداثة،

بلا معنى ولا مضمون ولا تخفق لها القلوب،

ونحن نستذكر شعراء العالم 

الذين كتبوا قصائدهم بالدم ...

كناظم حكمت، بول ايلوار،بابلو نيرودا 

المتنبي،الجواهري ،مظفر النواب،أمل دنقل،بحر العلوم  احمد فؤاد النجم والاف غيرهم ،

كانت قصائدهم انعكاس لنبضات قلوب

الناس البسطاء يرددوها هوسات شعبية

نعم هكذا تكتب  القصيدة ،

وليس تغزلا بالقمر  الذي لن نصل اليه 

او فتاة سمراء تشبه التفاحة لكي نقطفها

من شجرة الحياة في الحديقة ، 

او أفكار  قديمة  لا تتطور ابدا ولا أمل منها،

وكذا الكلمات تدور في الحلقة المفرغة؟

ماذا يمكن ان نصنع من الكلمات الناطقة 

كمشاعل  او  نجوم ،

لاضاءة العقول وانارة  الطريق 

لابتسامة الانسان،

---------------

٢٠٢٠/٤/٢٥ ونزر/كندا












اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1934 ثانية