رئيس إقليم كوردستان يشدد على التعايش والتسامح بين المكونات الدينية والقومية      المدير العام للدراسة السريانية يلتقي معالي وزير التربية في بغداد      العراق يستعيد لوحاً سومرياً نادراً يعود لأربعة آلاف سنة      رجال دين مسيحيين في العراق يحذرون من تداعيات الهجمات العسكرية التركية في إقليم كوردستان ونينوى على تدهور الوضع الامني      الدراسة السريانية تعقد اجتماعا لتطوير الاداء الوظيفي      بالصور .. حفل تكريم المشاركين في مسابقة جائزة يونان هوزايا للدراسات المستقبلية – المركز الاكاديمي / عنكاوا      الملتقى الثقافي الشبابي في برطلي .. فعاليات متنوعة أدبية وفكرية وفنية فلكلورية      رئيس الجمهورية العراقية يتسلم أوراق اعتماد السفير الفاتيكاني الجديد      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لنشأة الأمم المتحدة      تقرير: بعشيقة وبحزاني، ايزيديون يرفعون الصليب المقدس فوق بيوت جيرانهم المسيحيين المغتربين      وفاة أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح      بعد الاشتباكات العسكرية في ناغورني كاراباخ، البابا فرنسيس يصلّي من أجل السلام في القوقاز      برعاية مسرور بارزاني .. تدشين مشاريع كهربائية هامة في أربيل      الببغاوات غير مرغوب فيها في زمن كورونا... والسبب؟      مليون قتيل بكورونا..      "واقع جديد" بين بغداد وواشنطن.. مصادر "العربية.نت" تكشف      مجددا.. ليفربول يتخلص من "حارس الكارثة"      39 قتيلاً جراء المواجهات الدامية بين أرمينيا وأذربيجان في "قره باغ"      الرئيس بارزاني يستقبل مستشار الأمن الوطني العراقي      صحيفة: بريطانيا تستعد لعزل عام اجتماعي في شمال البلاد وربما لندن
| مشاهدات : 715 | مشاركات: 0 | 2020-04-10 10:33:35 |

أوبك+ تقر خفضا تاريخيا بـ 10 ملايين برميل

 

عشتارتيفي كوم- العرب/

 

دد زعماء والسعودية والولايات المتحدة الأميركية وروسيا الرغبة في التنسيق حول استقرار سوق النفط مع قرب الاتفاق بين دول منظمة الدول المصدرة للنفط بشأن خفض الإنتاج وذلك في اتصال هاتفي مشترك.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس)، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، إن الاتصال تناول أهمية التعاون المشترك بين الدول المنتجة للنفط، للمحافظة على استقرار أسواق الطاقة ودعم نمو الاقتصاد العالمي.

وتؤكد السعودية إصرارها على تصحيح المعادلة من أجل إنقاذ أسعار النفط العالمية في ظل تلاشي الطلب تحت ضغوط أزمة تفشي فايروس كورونا المستجد.

وأقر الاجتماع الذي تم تحت مظلة من اتفاق سعودي روسي على استقرار سوق النفط، خفضاً بمقدار 10 ملايين برميل يومياً اعتباراً من الأول من مايو 2020 لفترة مبدئية لشهرين.

كما وافق الاجتماع الذي استمر أكثر من سبع ساعات وجري عبر الفيديو،على تقليص تخفيضات النفط إلى 8 ملايين برميل يومياً حتى ديسمبر 2020 ثم إلى 6 ملايين برميل يومياً من يناير 2021 إلى أبريل 2022.

ويعد مستوى تخفيض الإنتاج هو الأكبر في تاريخ صناعة النفط، ويعادل ما يقارب 10 بالمئة من الإمدادات العالمية.

وقال الأمير عبدالعزيز إن الاتفاق سيزيح نحو 11.3 مليون برميل يوميا من المعروض الفعلي للخام من السوق "بشرط موافقة المكسيك".

وبينما كانت الأسواق تخشى خلافات بين الرياض كبرى دول أوبك، وموسكو، عرقلت المكسيك الاتفاق، معتبرة أن الجهد المطلوب منها مبالغا فيه بالمقارنة مع دول أخرى، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء المالية.

ويتوقف الاتفاق النهائي لمجموعة أوبك+ لخفض إمدادات النفط بواقع عشرة براميل يوميا على انضمام المكسيك للتخفيضات، بحسب ما أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان الجمعة.

وعرضت أوبك وروسيا وحلفاء آخرون الخميس خططا لخفض إنتاجهم النفطي بأكثر من الخُمس، لكنهم قالوا إن الاتفاق النهائي يتوقف على مشاركة المكسيك في الاتفاق بعد أن رفضت تخفيضات الإنتاج التي طُلب منها تنفيذها. وستُستأنف المناقشات بين وزراء طاقة من كبرى دول العالم الجمعة.

وقال الأمير عبدالعزيز في اتصال هاتفي "آمل في أن ترى (المكسيك) منافع هذا الاتفاق ليس للمكسيك فحسب بل للعالم أجمع. الاتفاق بالكامل يتوقف على موافقة المكسيك عليه".

وفجر الجمعة، كتب وزير النفط الكويتي خالد الفاضل على تويتر، أن المكسيك تعطل اتفاق كافة الدول الأعضاء في التحالف، على خفض إنتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل يومياً.

ويبدو أن الأسواق تأثرت بنتائج الاجتماع حيث سجّلت أسعار الخام في الأسواق الآسيوية الجمعة تراجعات حادّة، فقد انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 9.3 بالمئة إلى 22.76 دولاراً للبرميل، في حين انخفض سعر مزيج برنت بنسبة 4.1 في المئة إلى 31.48 دولاراً للبرميل.

وقررت السعودية في السادس من مارس إغراق الأسواق بالإمدادات بعد انهيار محادثات تمديد تخفيضات الإنتاج في إطار تحالف أوبك+ وسارعت لزيادة الإنتاج إلى 12.3 مليون برميل يوميا وأعلنت خططا لبلوغ 13 مليون برميل يوميا.

واختارت الرياض تلك الإجراءات الصارخة، من أجل تصحيح الاختلالات المزمنة وإرساء قواعد جديدة توزع أعباء حماية توازن الأسواق بعدالة.

وهوى الطلب العالمي على الوقود بنحو 30 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل 30 بالمئة من الإمدادات العالمية، إذ تسببت خطوات لمكافحة فايروس كورونا في توقف الطائرات وحدت من استخدام المركبات وقلصت النشاط الاقتصادي.

وستستضيف المملكة اجتماعا استثنائيا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بحلول الساعة 12 بتوقيت غرينتش لوزراء طاقة من مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى.

وردا على سؤال عما إذا كانت دول أخرى مثل الولايات المتحدة وكندا والبرازيل ستشارك في اتفاق أوبك+ للخفض، قال الأمير عبدالعزيز "سيفعلونها بطريقتهم الخاصة، باستخدام نهجهم الخاص، ليس عملنا أن نُملي على الآخرين ما يمكنهم القيام به بناء على ظروفهم الوطنية".

وأضاف أنه يتوقع مشاركة منتجين آخرين في المسعى العالمي لخفض إمدادات النفط بهدف تحقيق الاستقرار في الأسواق.

وقررت السعودية في السادس من مارس إغراق الأسواق بالإمدادات بعد انهيار محادثات تمديد تخفيضات الإنتاج في إطار تحالف أوبك+ وسارعت لزيادة الإنتاج إلى 12.3 مليون برميل يوميا وأعلنت خططا لبلوغ 13 مليون برميل يوميا.

واختارت الرياض تلك الإجراءات الصارخة، من أجل تصحيح الاختلالات المزمنة وإرساء قواعد جديدة توزع أعباء حماية توازن الأسواق بعدالة.

وتسبب وباء فايروس كورونا المستجد بخلل في السوق حيث كان العرض العالمي كبيرا أساسا وبلغ مستويات غير مسبوقة مع القيود على التنقلات التي فرضت في كل مكان لتجنب انتشار المرض.

وقالت وكالة الأنباء المالية بلومبرغ إن المكسيك وجدت الجهد المطلوب منها مبالغا فيه بالمقارنة مع دول أخرى.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.5120 ثانية