شكر وامتنان من جمعية الرحمة الخيرية الكلدانية / عنكاوا      خبيران أمميان يحثان تركيا على إبقاء آيا صوفيا "مكانًا لالتقاء الثقافات"      واشنطن تستعد لإعادة 8 آلاف قطعة أثرية مسروقة إلى العراق      السيد ججو يهنئ السيد موشي بنجاح مسيرته الوظيفية      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تطالب بتشديد العقوبة بحق العناصر الامنية التي تجاوزت على الحدث.      الاحتفال بمراسيم منح البركة الشماسية في تركيا      اذاعة صوت السلام تجري لقاء مع مدير عام الدراسة السريانية في الحمدانية      غبطة البطريرك ساكو يتلقى التعازي بوفاة شقيقته من رئيس الجمهورية العراقية الدكتور برهم صالح والرئيس مسعود برزاني      البطريرك ساكو يدعو إلى الاهتمام بالتراث المسيحي العراقي وإبرازه في المناهج التعليمية      تكريم اتحاد الادباء و الكتاب السريان بشهادة تقديرية      الذكرى السادسة لإبادة الكورد الإزيديين.. دعوات محلية ودولية لتطبيع أوضاع سنجار وحمايتها      مصاب بوهن شديد.. تراجع كبير في صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس      روني: خطة فيرغسون "الانتحارية" سبب خسارتنا أمام برشلونة      كوردستان.. إمدادات الكهرباء تتعافى وساعات التجهيز تتجاوز 20 ساعة يومياً      على خلفية تعدي قواته على طفل متظاهر، الكاظمي يحيل قائد قوات حفظ القانون إلى الإمرة      اعتداء على كاتدرائية ماناغوا في سلسلة أفعال كراهية ضد الكنيسة الكاثوليكية في نيكاراغوا      الإمارات تعلن رسميا تشغيل أول محطة للطاقة النووية في العالم العربي      للمرة الثالثة.. برشلونة يكتسح الجميع بعيدا عن عالم الكرة      العراق.. ارتفاع المخاوف من كورونا والصحة تدعو لـ"إجراءات صارمة"      عقب إعلان الكاظمي.. الحلبوسي يدعو لانتخابات "أبكر" وجلسة "طارئة"
| مشاهدات : 1017 | مشاركات: 0 | 2019-12-11 09:50:44 |

البابا يشجع المؤمنين على الاقتراب من الله والانفتاح على نعمة المصالحة

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

احتفل البابا فرنسيس الثلاثاء الماضي بالقداس في كابلة بيت القديسة مارتا بدولة حاضرة الفاتيكان وذكّر في عظته بأن الله هو الراعي الصالح الذي يلاطف من يقترب منه طالباً المغفرة ومنفتحاً على نعمة المصالحة.

أكد فرنسيس أن الرب يقود شعبه، ويعزيه ويعاقبه بحنان أبوي، بحنان راع يحمل النعاج على صدره ويقود الخراف بعطف. وتوقف البابا عند القراءة الأولى من سفر النبي أشعياء التي تُعلن الرجاء والعزاء لشعب الله، مشيرا إلى أن الرب يعزينا على الدوام شرط أن نتركه يفعل ذلك. وأوضح البابا أن الرب هو أيضا الراعي الصالح، الذي يجمع قطيع الخراف بذراعه، ويحمل النعاج على صدره ويقود الخراف. ووصف البابا هذا المقطع من سفر النبي أشعياء بأنه تعبير عن حنان الله، وتوجه إلى المؤمنين سائلا ما إذا كانوا يتصورون أنفسهم على صدر الله عندما يرتكبون الخطايا. تابع البابا فرنسيس مؤكدا أن الرب يقود شعبه، ويعاقبه عندما تقتضي الضرورة ذلك. وهو يفعل ذلك بعطف وحنان، وليس تصرفاً دبلوماسيا من قبل الله: إذ ينبع من داخله، إنه الفرح الذي يشعر به الله عندما يقترب منه شخص خاطئ. وهذا الفرح يجعل منه إلهاً حنوناً.

هذا ثم ذكّر البابا في عظته بمثل الابن الضال في الإنجيل لافتا إلى أن الله هو كالأب الذي يرى ابنه الضال قادماً من بعيد، لأنه كان ينتظره. فقد صعد إلى سطح المنزل ليرى ابنه العائد إليه. وعندما وصل هذا الأخير وبدأ يتحدث عن توبته، قاطعه الأب ولم يتركه يكمل كلمته، وأقام له وليمة. وأوضح البابا أن هذا المثل يعبّر عن قرب الرب الحنون. ولفت إلى مثل الراعي الصالح الذي يملك مائة خروف، يترك التسعة والتسعين ويذهب للبحث عن الخروف الضال، وعندما يجده يفرح به أكثر من فرحه بأولئك التسعة والتسعين الذين لم يضيعوا. وقال فرنسيس إن هذا هو فرح الرب أمام الإنسان الخاطئ، هذا هو فرحه أمامنا عندما نتركه يغفر لنا، ونقترب منه كي يسامحنا. هذا الفرح يولّد الحنان وهذا الحنان يعزينا.

بعدها لفت البابا إلى أننا قد نتذمّر مرات كثيرة بسبب الصعوبات التي نواجهها في حياتنا. ويريد إبليس أن نسقط في روح الحزن، عندما نشعر بمرارة الحياة وبمرارة خطايانا. وروى فرنسيس أنه تعرّف على شخص كرّس نفسه لله، وأطلق عليه الناس لقب "المتذمّر"، لأنه كان يتذمّر على الدوام، ويستحق أن يُمنح جائزة نوبل للتذمّر! وأضاف البابا أننا نتذمّر مرات كثيرة، ونعتقد أن خطايانا لا يمكن أن تُغفر لنا. وهنا يأتي صوت الرب فيقول: "أنا أعزيكَ، أنا قريب منك" ويرافقنا بحنان. وقال فرنسيس: إن الله الكلي القدرة الذي خلق السماوات والأرض، الله البطل، الذي ترك الناس يعلقوه على الصليب كي يموت من أجلنا، قادر على ملاطفتنا ليقول لنا: لا تبكوا!

في ختام عظته أثناء القداس الصباحي في كابلة بيت القديسة مارتا توقف البابا عند حادثة أرملة نائين في الإنجيل، وقال إن الرب لاطف هذه المرأة وقال لها "لا تبكي" عندما كانت تعيش "كارثة" فجاءتها تعزية الرب، وعلينا أن نؤمن بنعمة المغفرة. هذا ثم شجع البابا المؤمنين على الاقتراب من الرب بشجاعة، وفتح الباب له، على الرغم من الخطايا الكثيرة التي يرتكبها الإنسان في حياته، مؤكدا أن الرب يقترب منا بحنان أب وأخ وراع يقود الخراف إلى المراعي ويجمعها بذراعه، ويحمل النعاج على صدره ويعزيها.

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2533 ثانية