نيافة المطران مار نيقوديموس يستقبل السيد روب والر القنصل العام للولايات للمتحدة الامريكة في اقليم كوردستان      قرار البابا فرنسيس بمنح النساء بشكل قانونيٍّ رتبة القارئ والشدياق في خدمة المذبح لقى ارتياحاً وفرحاً لدى النساء في الكنيسة      مجلس كنائس الشرق الأوسط يساند المرضى المصابين بالسرطان      مسيحي واحد من أصل ثمانية على وجه الأرض يعاني من الاضطهاد والتمييز      التناول الاول لكنيسة الرسولين بطرس وبولس‎ في عنكاوا      لتذليل المعوقات امام تعليم مناهجها.. المدير العام للدراسة السريانية يلتقي مسؤولي الدراسة السريانية في سهل نينوى      النائب ريحان حنا رئيسة كتلة المجلس الشعبي في ضيافة غبطة البطريرك لويس ساكو      ابناء النهرين يلتقي عمدة هيوم ستي السيد هاويل في ملبورن      بالصور.. هاوريسك      الفاتيكان يكشف آخر التطورات بشأن زيارة البابا إلى العراق والسهيل توضح تفاصيلها      أربيل.. اعتقال مطلقي النار على "مطعم الباجة" وآخر متهم بالنصب والاحتيال منتحلاً صفة عسكرية      آمال برشلونة معلقة على لقب كأس السوبر لتبديد صورته المهتزة      انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة      حزب ميركل المسيحي الديمقراطي يختار أرمين لاشيت زعيما جديدا له      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يجتمع بإكليروس ومجالس أبرشية حمص وحماة وطرطوس وتوابعها      افتتاح مفترض للمتاحف الفاتيكانية في الأول من شباط      داعش يخلّف ليلة دامية بهجوم مزدوج في منطقة متنازع عليها      ترامب وقرارات العفو.. جولة جديدة مرتقبة تشمل "العائلة"      لأول مرة في العالم .. زرع ذراعين وكتفين لمريض في عملية استغرقت 15 ساعة      "إشارات سرية" تنقذ طفلا من قسوة أبويه.. وفيديو يروي ما حدث
| مشاهدات : 918 | مشاركات: 0 | 2019-12-05 11:40:38 |

رسالة البابا إلى المشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2019

رسالة البابا إلى المشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2019 (AFP OR LICENSORS)

 

عشتارتيفي كوم- أخبار الفاتيكان/

 

لمناسبة انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2019، والمعروف باسم مؤتمر الأطراف 25 أو COP25 في تشيلي من الثاني وحتى الثالث عشر من كانون الأول ديسمبر الجاري بعث البابا فرنسيس برسالة إلى السيدة Carolina Schmidt وزيرة البيئة في البلد الأمريكي اللاتيني.

استهل فرنسيس رسالته متوقفا عند مؤتمر الأطراف 21 الذي التأم في باريس في هذا الشهر من العام 2015، ولفت إلى أن دخول ما تم الاتفاق عليه حيّز التنفيذ واللقاءات التي توالت بعد القمة أظهرت تنامي الوعي عند مختلف اللاعبين الدوليين، وسلطت الضوء على الحاجة الملحة للعمل معاً من أجل بناء البيت المشترك. لكن بعد مرور أربعة أعوام على لقاء باريس ما يزال هذا الوعي دون المستوى المطلوب، ويبقى عاجزا عن الاستجابة للحاجة الملحة إلى التصرف استنادا إلى المعطيات العلمية المتاحة لدينا شأن تلك الواردة في التقارير الحكومية الخاصة حول التبدل المناخي.

هذا ثم أشار البابا إلى أن هذه الدراسات تُظهر أن الالتزامات الحالية التي اتخذتها الدول من أجل التخفيف من تأثيرات هذه الظاهرة، ما تزال بعيدة كل البعد عن الإجراءات المطلوبة بغية تحقيق الأهداف التي حددتها قمة باريس. وهذا يُظهر الهوة القائمة بين الكلمات والأفعال. ولفت فرنسيس في هذا السياق إلى وجود توافق اليوم حول الحاجة إلى تعزيز عمليات انتقالية لنماذج النمو، فضلا عن تشجيع التضامن وتعزيز الرباط المتين القائم بين مكافحة التبدلات المناخية والفقر. وهذا ما تعكسه العديد من المبادرات التي اتخذتها الحكومات والجماعات المحلية شأن القطاع الخاص، المجتمع المدني والأفراد.

بعدها حثّ البابا المشاركين في المؤتمر الأممي في تشيلي على أن يتساءلوا عن وجود الرغبة السياسية في رصد الموارد المادية، البشرية والتكنولوجية، بصدق ومسؤولية وشجاعة، من أجل التخفيف من وقع النتائج السلبية للتبدل المناخي، ومد يد العون إلى الشعوب الفقيرة والهشة التي تعاني من هذه النتائج أكثر من سواها. وأشار فرنسيس إلى وجود دراسات عدّة تؤكد إمكانية الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، وهذا الأمر يتطلب بعد نظر وإرادة سياسية قوية تعمل على صب الاستثمارات المالية والاقتصادية في الاتجاه الذي يضمن ظروفاً حياتية لائقة في كوكب سليم، اليوم وغدا. وأضاف أن كل هذا يدعونا إلى التفكير بنماذج الاستهلاك والإنتاج، وبعمليات التربية وإيقاظ الوعي، كي تتلاءم مع الكرامة البشرية.

واعتبر البابا أننا اليوم أمام تحد تواجهه الحضارة، التي ينبغي أن تعمل لصالح الخير العام وتضع كرامة الإنسان في محور كل عمل. وقال: تبقى أمامنا نافذة ضيقة ينبغي ألا نغلقها، ولا بد من الإفادة من هذه الفرصة من خلال تصرفاتنا المسؤولة في المجالات الاقتصادية، التكنولوجية، الاجتماعية والتربوية، مدركين تماماً أن تصرفاتنا مترابطة فيما بينها. ورأى فرنسيس أن الشبان اليوم يظهرون اهتماما أكبر بالمشاكل المعقدة والناتجة عن هذه الحالة الطارئة، معتبرا أنه لا ينبغي أن تتحمل الأجيال القادمة عبء المشاكل التي ولّدتها الأجيال السالفة، فلا بد أن تتذكر أن جيلنا هذا حقق تعاوناً، بنزاهة ومسؤولية وشجاعة، هدف إلى الحفاظ على بيتنا المشترك والاعتناء به. في ختام رسالته إلى المشاركين في المؤتمر الأممي في تشيلي، تمنى البابا فرنسيس أن نقدم للأجيال المقبلة حافزاً للعمل من أجل مستقبل كريم ومشرّف، آملا أن يُحرك هذا الروح أعمال المؤتمر ومتمنيا له النجاح.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7769 ثانية