قرية مايي برواري بالا تتزين بالثلوج      اعترافات شفاء النعمة صاحب فتاوي تفجير المراقد وسبي الأيزيديات وطرد المسيحيين من الموصل      الحرب في سوريا تتسبب بتهجير المجتمع المسيحي      البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذيّة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في قبرص      الذكرى الرابعة لتأسيس منظمة شلومو للتوثيق      الآراميون في شرق الأناضول - تركيا حفاظ على إرث المسيحيين السريان في ماردين التركية      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يعود إلى مقر أقامته في القلاية البطريركية في اربيل      بيان حول التقارير الأخيرة عن مطراني حلب المخطوفين      مواقف هامّة لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بخصوص الأوضاع الراهنة في لبنان      اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط تلتئم اليوم في لارنكا      كلوب: هدف صلاح في مانشستر يونايتد "مخطط له" منذ 2018      مجلس العموم البريطاني يصادق نهائياً على اتفاق بريكست      سنّة العراق الأكثر قلقاً من إمكانية انسحاب القوات الأميركية من البلاد      أستراليا تعود للحر والحرائق.. وإخلاء مناطق بالعاصمة      ترامب ينوي توسيع حظر السفر إلى الولايات المتحدة      في ثالث اجتماعاته بدافوس.. رئيس إقليم كوردستان يلتقي رئيس أرمينيا      مسؤول في حزب الله العراقي: اذا التقى برهم صالح بترمب فسنطرده من بغداد      بكين تحذر من سرعة تفشي فيروس كورونا والوفيات ترتفع إلى 9      بعد عام على الفاجعة.. نانت يحقق حلم سالا "المستحيل"      في نيجيريا.. ارهابيون يقتلون كاهن بعد أسابيع من اختطافه وإطلاق سراح أحد الإكليريكيين الأربعة المختطفين
| مشاهدات : 399 | مشاركات: 0 | 2019-12-03 09:04:14 |

كفى البرلمان تقمص دور خيّال المآتة!

مرتضى عبد الحميد

 

في تاريخ العراق السياسي الحديث وطيلة ما يقارب المائة عام، تشكلت ثلاثة برلمانات وفي حقب زمنية متباينة، كان اداؤها جميعاً، مختلفاً شكلاً متفقا مضموناً حيث لم يراع أي منها الحد الأدنى من مصالح الشعب وفئاته المحرومة، بل كان لصيقاً بالسلطة التنفيذية، خاضعاً لها، ولأجندتها المعادية في غالبيتها للجماهير الشعبية الغفيرة.

الأول كان في العهد الملكي واستحوذ على مقاعده كبار الاقطاعيين والتجار وعملاء الاستعمار البريطاني، ودلّل على ديمقراطيته عندما حلّ نوري السعيد برلمان 1954 بعد الجلسة الأولى، لأن الأحزاب والقوى الوطنية استطاعت إيصال (11) من ممثليها الى قبة البرلمان، وأجرى بدلا منه انتخابات مفبركة قامت الحكومة سلفاً بتسمية أعضاء مجلسي النواب والاعيان، لتضمن ولائهم المطلق.

وفي زمن الطاغية كان المجلس الوطني اشبه بلوحة كاريكاتورية لا يجيد غير التصفيق والردح للقائد الضرورة. اما في العهد الديمقراطي الزاهر وبعد انتخابات 2005 فلم يحقق مجلس النواب شيئا يعتد به، ويمكن ان يميزه عن سابقيه، وساد انتخاباته الشحن الطائفي والمال السياسي لشراء الذمم والتلاعب بالنتائج والتزوير غير المسبوق، لتنتج خليطاً متميزاً بغرابته، وتواضع مؤهلات الغالبية العظمى من أعضائه وعدم قدرتهم على الارتقاء الى ربع سُلّم المسؤولية مقابل رواتب وامتيازات خيالية.

واستمر الحال الى يومنا هذا، الامر الذي انعكس سلباً على قراراته والقوانين التي شرعها، وهي لا علاقة لها بالمصالح الحيوية للمواطنين ولا ترضي احداً. اما اذا تجرأ وشرع قانوناً مهماً، كما فعل في مجلس الخدمة الاتحادي وغيره من القوانين النادرة جداً، فالمحاصصة حاضرة والتقاسم الوظيفي هو سيد الموقف، وكل حسب قوته ونفوذه.

لقد تخلى مجلس النواب طيلة الفترة المنصرمة عن مهمته الأساسية في تجسيد واعلاء راية الشعب باعتباره مصدر السلطات، ورضخ لما تريده الحكومة ورئيسها والجهات التي تدعمهما، وحرص الطرفان على ممارسة التسويف والمماطلة والمراهنة على الوقت لعله يؤدي في نهاية المطاف الى ملل المتظاهرين وتشتتهم. لكنه الحلم المستحيل لأناس فقدوا الإحساس بمعاناة من اجلسهم على الكراسي واستطابوا السحت الحرام.

الآن مجلس النواب العراقي امام فرصة تاريخية قد لا تتكرر لاصلاح الأخطاء بل الخطايا التي ارتكبها خلال السنوات السابقة، بعد ان أجبرت الانتفاضة البطولية رئيس الوزراء على تقديم استقالته المضرجة بدماء مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمعوقين وهي تطالب اليوم بالاتفاق على رئيس وزراء جديد سريعاً، وبمواصفات تختلف كلياً عن الذين اغتصبوا هذا المنصب الاستثنائي ودمروا البلاد من خلاله.

مطالب الشعب واضحة تماماً، وتتجسد في تشكيل حكومة وطنية نزيهة وكفوءة قادرة على تلبية مطالبه، وفي المقدمة منها معاقبة القتلة الذين اهدروا دماء شبابه باستهتار وحقد شديدين لا يليقان الا بالمجرمين وبمن فقدوا اية صفة إنسانية، ومعهم حيتان الفساد وسارقو قوت العراقيين، واجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي فاعل، يسبقها تغيير المنظومة الانتخابية الفاسدة وبشكل خاص قانون الانتخابات الجائر، ومفوضية الانتخابات غير المستقلة، وهذا هو المدخل الضروري للبدء بعملية الإصلاح والتغيير، ان كنتم تعقلون!

لم يعد باستطاعة أي من المسؤولين اليوم ان يطيل الوقوف في المنطقة الرمادية كما كان البعض يفعل سابقاً، وعليهم ان يحسموا امرهم، اما مع الشعب او مع اعدائه!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الثلاثاء 3/ 12/ 2019

           











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4447 ثانية