متحف التراث السرياني يحتفي بمؤسسه في ذكراه السنوية / عنكاوا      مجلس النواب بولاية كولورادو الأمريكية يتبنّى قانون تضمين الإبادة الأرمنية كمادة في المدارس الثانوية      سوريا: مسيحيو الشيخ مقصود بحلب.. تعايش رغم تهديدات سنوات الحرب      منظمة شلومو للتوثيق تشارك في اجتماع الطاولة المستديرة مع فريق التحقيق للامم المتحدة (يونيتاد)      المسيحيون السريان "خائفون" على مستقبلهم في تركيا      من السيء إلى الأسوء.. هكذا بات وضع المسيحيين السوريين، لكن المساعدة آتية      بيان مشترك صادر عن أساقفة كنيسة المشرق الآشورية، في الولايات المتحدة الأمريكية حول أوضاع العنف الراهنة      الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تدعم القطّاع الزراعي والفلاحين في بلدة كرمليس      اتحاد الشباب السرياني: كلنا لبعض      بالصور والفيديو .. حرق المحاصيل الزراعية في بلدة كرمليس      كنيسة ترفع إصبعها! ما هي قصتها؟      القدو: توصل بغداد وأربيل لاتفاق حول الإيرادات قد يرفع حصة إقليم كوردستان من الموازنة      هيئة ألمانية: التمييز العنصري صار جزءًا من الحياة اليومية في ألمانيا      "مأساة المسن" يهز أميركا.. واستقالة ضباط بعد "العقوبة"      تنكروا بزي مفتشي صحة.. ونفذوا أسهل "سرقات كورونا"      بعد أيام.. ميسي يبدأ مفاوضات "العقد الأخير"      البابا يوجه رسالة فيديو إلى الشبان المنتمين إلى المؤسسة الحبرية سكولاس أوكورينتيس      بـ77 إصابة جديدة.. عدد إصابات كورونا في إقليم كوردستان يتخطى ألف حالة      فيديو "النهر الأحمر".. كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ      أميركا تسجل ألف وفاة جديدة.. وذعر من "كورونا الاحتجاجات"
| مشاهدات : 939 | مشاركات: 0 | 2019-10-15 12:53:00 |

كلمة رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في مؤتمر " لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات" / لبنان

 

عشتارتيفي كوم/

   

                  السيد الرئيس العماد ميشال عون،تليق بك الفخامة.

                  بقدر  فخرنا أن تكون بيننا، راعياً لأول مؤتمر للقاء المشرقي،

   مفتتحاً عرفا لصلاة وخبز وملح بين قادة رأي ودين، لا نذيع سراً إن أكدّنا أن اللقاء المشرقي

  أصلاً ولد من رحم خلية فكر تكوّنت في دارتكم  في الرابية وناضلت معكم من أجل لبنان القضية

 والانسان والسيادة والاستقلال، وأننا نحن اللقاء نعتبر أن فخامتكم هو هو الرئيس المشرقي بامتياز، ليس

لأنه الرئيس المسيحي الوحيد من اندونيسيا الى المغرب، بل لأنه بعمق ادراكه شدّد على أن الشرق جذورنا وساحاتنا.

 

                 المشرقية  أن  تؤمن  بأن هذا الشرق، كما أراده الله،  منبت رسالات سماوية وأرض حضارات وثقافات  وشعوب واثنيات وقوميات وأديان وطوائف لها كلها الحق الكامل بالحياة الحرة الكريمة على قاعدة المساواة والمواطنة، دون أي تمييز، دون أي غلبة أو تكفير أو الغاء أو تهميش.


               أن تؤمن أن الانسان هو الهدف الأسمى لكل فكر ولكل سياسة وأن حقوقه يجب أن تكون مصانة ومضمونة في الدساتير والممارسة.

               ان تؤمن بالتنوع والتعدّد، لا بالاحادية ولابالصَّهْر ولا بالقهر ولا بالجبر ولا بالقوة .أن تقبل بتراثات الشعوب ولغاتها  وعاداتها وتقاليدها كجزء لا يتجزأ من الثروة الوطنية. الهوية انتماء حرّ وليست غصباً.أنت وحدك تعلن من أنت.

                ان ترفض أي اقتلاع أي مجزرة أي خطف ،فكيف بالأيقونتين  الأرثوذكسيتين المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي.

            

             أن البعض مازال يعاند  بفكر أحادي داعشي لا يقبل الآخر المختلف  ولا فرادته - الآخر

 كما هو لا كما نفرض عليه أن يكون -   ويريد تذويب الجميع وإسكات  الجميع والغاء الجميع وحتى

محو التاريخ والتراث.

 

                 والمشرقية  ليست " حلف أقليات" مطلقاً. هذا تجن في السياسة. إنها حلف قيم ومبادىء مفتوح لكل الناس ولا ينتصر إلا بغلبة هذا النهج  في كل المكّونات. أصلا نحن لا نعترف بأن " أحداً" هو أقلية في الشرق كلنا أبناء الشرق كلنا تاريخه، ومستقبله نبنيه معاً، وهو اذا خسر أي مكوّن يفقد روحاً من ذاته.

 

             المشرقية لا تطلب حماية أحد، وترفض أي اعتداء لأي سيادة وأي خرق للقانون الدولي.

            والمشرقية  ليست تفتيتاً ولا تقسيماً ولا إنغلاقا ولا تهديما للاوطان. بلْ على العكس تماماً.

            المشرقية هي هي ضمانة لكل الاوطان ولكل انسان!

 

               إن اللقاء المشرقي اذ يرحب بكم ضمة أصدقاء،وزراء نوّاب رجال دين سفراء قناصل واعلاميين.

             يؤكد بأن مؤتمرنا الذي يضم وفوداً من أكثر من 25 دولة ويحاضر فيه 35 مفكراً ويشارك فيه120 شخصية من خارج لبنان والذي لم يستثنِ أحداً بالدعوات هو مبادرة انفتاح وحوار لا لفرض أي رأي، بل لمساحة حرية ورجاء من صلب تكوين لبنان، النموزج ليس فقط في الحياة الواحدة بل في المشاركة في صناعة القرار الوطني.

              كيف لا وهو اسمه لبانون أي "قلب الله " باللغة السريانية المقدسة!

              حتّى يبقى لنا لبنان رسالة وضميراً. عشتم فخامة الرئيس، يحيا لبنان.

 

 كلمة رئيس الرابطة السريانية أمين عام اللقاء المشرقي حبيب افرام في مؤتمر" لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات" في فندق هيلتون حبتور، سن الفيل – المتن، لبنان في 14 و15 تشرين الاول 2019

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2382 ثانية