بيان حول التقارير الأخيرة عن مطراني حلب المخطوفين      مواقف هامّة لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بخصوص الأوضاع الراهنة في لبنان      اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط تلتئم اليوم في لارنكا      بمناسبة الذكرى21 لتأسيس فضائية كوردستان وفد مؤسسة سورايا للثقافة والاعلام يزور مقرها العام      العيادة المتنقلة في قرية بخلوجة      لوس أنجلس تايمز تلقي الضوء على الأشياء المحفوظة من قبل الناجين من الإبادة الأرمنية      النص الكامل لموعظة غبطة البطريرك يونان في الصلاة الافتتاحية لأسبوع الصلاة من أجل وحدة الكنائس      ملوك وآلهة هذه النقوش “الآشورية” التي عثرت عليها البعثة الإيطالية      المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا يستضيف الشاعر والكاتب والروائي عامر حمزة      مسيحيو سوريا بين وحشية الأتراك ورائحة الموت وقسوة الشتاء بالمخيمات      البيت الأبيض: ترمب سيجري اجتماعين منفصلين مع برهم صالح ونيجيرفان البارزاني في دافوس      الإمارات والأردن يودعان حلم طوكيو... ومنتخب السعودية يسعى للتأهل على حساب حامل اللقب      غضب محتجي العراق مستمر.. قطع طرق ومقتل شاب في كربلاء      كل ما تريد معرفته عن الفيروس الصيني الغامض      محاكمة ترامب تصل مجلس الشيوخ.. ماذا سيحدث الآن؟      بغداد.. عشرات الجرحى باشتباكات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة الطيران      منخفض قطبي شديد الفعالية يسيطر على أجواء العراق: انتظروا الصقيع      بعد الحرائق والأمطار.. عاصفة ترابية عملاقة تضرب أستراليا      بند "سري" في عقد ميسي يمكّنه من الرحيل عن برشلونة      البابا فرنسيس: يسوع هو ابن الله الذي صار حملاً، وذُبح محبّة بنا
| مشاهدات : 553 | مشاركات: 0 | 2019-09-21 10:26:45 |

موضوع السبت: المسيحي يُصلّي

البطريرك الكردينال لويس روفائيل ساكو

 

مسيرة المؤمن مطبوعة بالصلاة، لأن الإيمان يقود الى الصلاة مثلما يقود النهر الى البحر. من لا يصلي لا يفهم الإيمان.لان الصلاة لا تنفصل عن الحبّ، ومن يعرف معنى الحبّ، هو وحده يقدر أن يصلي لا فقط بشفتيه، بل بكل كيانه. يقول الروحاني المشرقي اسحق النينوي (القرن السابع): ” ولأننا ما أن نصل الى الحبّ حتى نكون قد وصلنا الى الله”. فالحبّ يعمل.

1- المؤمن يصلّي، لأنّ الصلاة هي في جوهر إيمانه، ولأنها الفعل الأكثر تلقائيّةً للتعبيرعن حبّه وإعجابه، وشكرِه وسجوده، خصوصاً عندما يُدرك أنّه مثل طفل لا يقدر أن يعيش لوحدِه. ولكي تعكس صلاته وجه الله وتكون فعّالة، ينبغي أن يكون وجهُهُ حاملاً الله. الصلاة تدفعنا إلى أبعد، إلى تجاوز ما يفصل المرئي عن اللامرئي وتحقيق الوحدة – التناغم بين الباطني والخارجي. الصلاة تساعدنا على الإنفتاح والتواضع وقبول الآخر. من يصلّي يحاور نفسه وينتقدها قبل أن يُحاور غيره. صلاتنا تعني أن يكون قلبُنا بسيطاً، منفتحاً، مستيقظاً، قادراً أن يكشف عن ذاته بأنه صغير وضعيف أمام الله، وأن يُدرك بأنه غير قادر على النهوض إلا إذا ألقى بذاته بين يدي الله اللتين وحدهما قادرتان على إنهاضه. هكذا تولد المعجزة.

2- ثمةَ حاجة مطلقة إلى الصلاة الشخصيَّة اليوميّة فضلاً عن الصلاة الليتورجيّة. فالصلاة الشخصيّة تنبع من حضور الله فينا. بالصلاة نوحّد فكرَنا وقلبَنا بصمتٍ واندهاش، وشكر وتسبيح وسجود. لذلك نحتاج من حينٍ الى آخر للخروج عن المعتاد، كما كان يفعل يسوع “قام قبل الفجر مبكراً، فخرج وذهب إلى مكان قفر، وأخذ يصلي هناك” (مرقس1: 35). الصلاة صرخةُ رجاء تجاه الله القادر على خلاصنا. الصلاة تمنحنا قوّةً للالتزام بإيماننا والأمانة له. يسوع يُعلّمنا كيف نصلّي: “متى ما صلّيتَ، ادخل حجرتك واغلق عليك بابها وصلّ الى أبيك في الخفية” (متى 6: 6). والحجرة هنا ترمز إلى كياننا الداخلي العميق. أن نتعلم كيف نصلّي، يعني أن نتعلّم أن نضع أنفسنا في حضور الله، وأن نُسْكِتَ كلَّ العواصف فينا وحولنا، وأن نترك الروح القدس يصلّي فينا، ويُدخِل شيئاً من عالم الله إلى حياتنا.

3- الصلاة تعبير قوي عن فقر الانسان ومعطوبيته أمام الله وارتباطه به. بها يتوجَّه المُصلّي إلى الله بتواضع، مُسَلِّماً نفسه بثقة بنوية بين يديه، ومُقِرّاً بسموِّه وقدرتِه، وطالباً غفرانَه، ومعرِباً عن رجائه برحمته. الصلاة إندماج بمن نتوجه اليه. الصلاة ليست فعلاً معزولاً عن الحياة، بل الحياة برمَّتها تغدو ينبوع صلاة، لذا يدعونا الرسول بولس إلى أن نصلّي من دون إنقطاع (1تسالونيقي 5: 17). الصلاة لا تغيِّر الأحداث مباشرةً، بل تُغيِّر قلبَ مَن يعيش الأحداث وتُغيِّر نظرتَه. من يصلّي يتمتع بكثير من السلام والفرح، والتواضع والطيبة في التعامل مع الآخرين.

4- الصلاة مع الكتاب المقدس. هناك أكثر من سبب يدفع المؤمن إلى قراءة الكتاب المقدس، قراءة يوميّة، لأن فيه نضارة وعمق. منه يستمد خطوط القوّة التي تغذي حياته وعمله. لا ننسى أن الكتاب المقدس هو كتاب صلاة أيضاً. علينا أن نصلّي مع الكلمة: الكلمة الموحاة، الكلمة المكتَشفة، الكلمة المقتَسمة، الكلمة التي نحتفل بها. من يصمت، شخصٌ يمارس الصلاة العميقة، لا يتلو أو يرتّل مثل من يردد من دون إدراك، لان الله بالنسبة له هو موضوع إعجاب، وإنبهار، وحبّ، وسجود، وفرح، وتسبيح. من هنا تحتفظ الكلمة بديناميكيتها عندما نجعلها حقيقة حيّة وليس مجرد ممارسة عادية.

5- للصلاة الليتورجية، أي صلاة الكنيسة الرسمية الملتئمة حول يسوع للاحتفال بحضوره أهمية كبرى في حياة المسيحيين. فمن خلال مشاركتهم الفعّالة في الصلاة الطقسية، يندمجون في الكنيسة على رجاء بلوغ ملء قامة المسيح. من لا يعيش مع الجماعة يفقر، ولا يختبر الحضور السري للمسيح. على مثال توما الذي لم يختبر قيامة المسيح إلا بالإنضمام الى التلاميذ المجتمعين في العلية (يوحنا 20: 19-30). الحضور هو في قلب الحياة الالهية (الثالوث). الحضور ينمّي العلاقة والشركة والمسؤولية والالتزام. من المؤسف أنَّ معظم رعايانا فقدت اليوم ممارسة الصلاة الطقسية الاحتفاليّة بسبب اللغة والطول والتكرار وغياب التأوين.

 “لا تعمَد الى الأكثارمن الأقوال في الصلاة لئلا يتشتت عقلك في البحث عن الفاظ التضرع. فأن كلمة واحدة من العشار (لوقا 18: 9-14) إسترضت الله، وصرخة إيمان واحدة من اللص خلَّصته. فالثرثرة في الصلاة كثيراً ما تجنح بالعقل الى التخيلات وتشتته، بينما الكلام المقتضب يجمعه” (يوحنا السلمي، السلم 28: 10).

عن موقع البطريركية الكلدانية

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1482 ثانية