كادر مدرسة كاتدرائية مار يوخنّا المعمدان البطريركية للتعليم المسيحي واللغة الآشورية تعقد لقاءً مع أولياء أمور التلاميذ للدورة الصيفية      غبطة البطريرك يونان يزور متحف الآثار الأولى للوجود المسيحي في ليون Musée Antiquaille de Lyon – فرنسا      ‏ الكشاف السرياني العالمي بالتعاون مع جمعية الكشاف السرياني العراقي يقيم دراسة تأهيل قادة في دير مار متى      غبطة البطريرك ساكو يستقبل القنصل الالماني في أربيل      القداس الالهي بتذكار اول كنيسة بنيت على اسم العذراء مريم في يثرب وذكرى شهداء الابادة السريانية (سيفو) - كنيسة ام النور في عنكاوا      برقية تعزية من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري (سورایا ) برحيل العلامة بنيامين حداد      قناة عشتار الفضائية تنعى ‏رحيل المؤرخ والكاتب الشاعر الكبير بنيامين حداد      الثقافة السريانية تنعى العلامة الكبير والمؤرخ بنيامين حداد      المؤرخ والكاتب والشاعر بنيامين حداد في ذمة الله      قداسة البطريرك مار أفرام الثاني يكرس كنيسة مار جرجس في حلب بعد ترميمها وتجديدها      117 ألف سائح زاروا أربيل خلال العيد      300 ألف لاجئ في العراق والملايين من أبنائه في الخارج.. بيانات بمناسبة "اليوم العالمي للاجئين"      كندا تعلن الحرس الثوري الإيراني “منظمة إرهابية”.. وإيران تعلق: تحرك غير حكيم وله دوافع سياسية      بوتين: تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع فيتنام يعد من بين الأولويات الروسية      ألمانيا إلى الدور الثاني من يورو 2024.. وكرواتيا بوجه شاحب      ما أبرز التغيرات التي تحدث عند الرجال عندما يصبحون آباءً؟      عدد القتلى المدنيين في الصراعات العالمية ارتفع 72% عام 2023      شركة سياحية: إقليم كوردستان استقبل سيّاحاً من عُمان والإمارات هذا العيد      بضمنها بغداد.. 9 محافظات تسجل نصف درجة الغليان غداً      اختبار دم يتنبأ بالإصابة بباركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض
| مشاهدات : 738 | مشاركات: 0 | 2024-06-07 08:35:07 |

ابو خليل وقطار المحطة الاخيرة

ماجد بيداري

 



توضيح: تسمية الجندي العراقي بابو خليل: (عندما كان يلتقي الفلسطينيون بالجنود العراقيين بعد انتهاء الحرب، كانوا يصفوهم (بابو خليل) اي الجندي المقاتل الذي دافع عن مدينة الخليل واصفين اياهم بالشجاعة والبطولة).. لذى اقتضى التوضيح..............


كانت الساعة تشير الى الخامسة عصرا من ذاك المساء الحار الجاف من شهر تموز، حينما استقليت القطار المتوجه الى نينوى شمال العراق، مرتديا البدلة العسكرية المهترية وفي جيبي ٤٠٠٠ دينار عراقي اي ما يعادل في حينها دولارين ونصف$، ولم يتبقى في علبة سجائري سوى بضع سجائر، حائرا في امري!!
هل اشتري شيئ للاكل ام شراء علبة سجائر قد تغنيني عن الطعام!!


وبين هذه الافكار المشتتة التي جعلتني تائه في غياهب المذلة التي عاشها الجندي العراقي للاسف خلال تلك الحرب القذرة، دقت صافرة القطار وتحرك ببطئ وهتافات الكثير من الاهالي داخل المحطة تودع احبتها وابنائها من الجنود المتجهين الى ثكناتهم العسكرية.


بعد مرور القطار بعدة صحاري لمدن عراقية خالية من اي خضار يذكر او عشب نمتع نظرنا الى ان نصل وجهتنا مجهولة مستقبل وجهتها، لتزيد من تعاسة نفسيتنا المتعبة اصلا، مر ساعي المشاريب والاطعمة فطلبت منه علبة سجائر وعلبة كوكا كولا مع سندويش الفلافل الباردة، وهنا كانت الصدمة لدى تمرير يدي باحد جيوب بنطالي العسكري لاتفاجئ باختفاء محفظة النقود خاصتي ولاحرج امام الساعي والجالسين قربي فصرفت النظر عن شراء اي شيئ لابقى في حيرة من امري: متى تم سرقتي ولم اشعر بالامر؟


ولكن تذكرت حين صعودي لهذا القطار المزعج والقذر كان جموع الجنود عند ابواب المقطورات والعربات مزدحم جدا.


مرت ستة ساعات منذ انطلاق قطار الشئم هذا ناظرا الى ساعتي اليدوية القديمة والتي تشير وبحسب حسب التوقيت المحلي تبقى قرابة احد عشر ساعة للوصول الى وجهتنا العسكرية.


ومع مرور الوقت البطيئ والذي احسست بساعاته الطويلة، احسست بالجوع القاتل خاصة مع الاكثار من التدخين وخلاء معدتي من اي مأكل ليصيبني صداع رهيب جراء الجوع، لا اعلم ما العمل؟!!


جائع مع علبة سجائر فارغة و قارورة ماء فارغة ودرجة حرارة تعدت السبع وثلاثين درجة مؤوية ومع كل هذا وذاك محفظة نقودي مسروقة فلم اعلم ما العمل والى متى ساتحمل الجوع والعطش.


الان الساعة تشير الى الواحدة بعد منتصف الليل حيث اطفئت اغلب الاضواء للاستراحة مع هدوء نسبي رهيب وافكار جنونية تاخذني هنا وهناك ناهيك عن التعب والقهر والجوع والعطش، هنا لملمت قواي المتبقية ورحت اجول هنا وهناك بين تلك العربات المهترية والتي صرير عجلاتها الحديدية تشق ذهني واذاني في راس يحمل من الخيبة الكثير الكثير، ومع كل هذه الاوهام والفكر المدجج بالسلبية، لاحظت كيس ورقي ممتلئ بالخبز و زمزمية ماء (قارورة عسكرية لحفظ الماء فيها)، بالقرب من احد الجنود الذي كان راحلا في نوم عميق جدا فصوت شخيره كان يصل لمسافة عدة عربات...........

 

يتبع.

 

 

 










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7751 ثانية