المجلس الشعبي يعزي بوفاة شقيقة فخامة الرئيس مسعود البارزاني      قداسة البطريرك مار آوا الثالث يعزي الرئيس بارزاني بوفاة شقيقته      السيد عماد ججو يزور المدارس السريانية في ناحية برطلة      مناصرة لشهداء العرس، الادباء السريان ينشدون قصائدهم      غبطة البطريرك يونان يترأّس رتبة درب الصليب يوم الجمعة من الأسبوع الثاني من الصوم الكبير      عشر سنوات على ترميم لوحة المسيح القائم القماشية في كنيسة القبر المقدس      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري تزور قرية (ازخ) ‏      بحضور أوغنا ... قصر المؤتمرات يحتفي باللغة السريانية في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور مؤسسات تربوية ودينية في بعشيقة      ‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يستقبل سعادة القائم بأعمال السفارة اللبنانية في سورية      أعراض كورونا طويلة الأمد.. دراسة جديدة تبحث عن مسببات المرض وسبل علاجه      اللجنة المشتركة لديواني الرقابة المالية في إقليم كوردستان والعراق تبدأ أعمالها      وزارة المالية تنفي وجود مشكلة في السيولة لتأمين رواتب الموظفين      تشكيل حكومة فلسطينية جديدة خلال أسبوع.. مصادر تكشف      الاتحاد الأوروبي يضغط على العراق لاستعادة المهاجرين      انفجارات قرب محطة زابوريجيا..والوكالة الذرية تحذر من "كارثة"      بيع ساعة "قنبلة هيروشيما الذرية" في مزاد      ألونسو يحطم رقم البايرن القياسي في فوز ليفركوزن على ماينز      التأمل الأول لزمن الصوم مع واعظ القصر الرسولي      إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم
| مشاهدات : 1018 | مشاركات: 0 | 2024-02-11 11:02:20 |

رسالة الصوم الكبير لعام 2024 لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بعنوان "إسألوا تُعْطَوا، أطلبوا تجدوا، إقرعوا يُفتَحْ لكم" (لو11: 9)

 

عشتارتيفي كوم- بطريركية السريان الارثوذكس/

 

 

رسالة الصوم الكبير 2024

 

إلى إخوتنا الأجلاء رؤساء الأساقفة والأساقفة الجزيلي الإحترام

وأولادنا الخوارنة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات الأفاضل

وجميع أبنائنا وبناتنا المؤمنين المبارَكين بالرب

اللائذين بالكرسي البطريركي الأنطاكي في لبنان وبلاد الشرق وعالم الإنتشار

 

 

نهديكم البركة الرسولية والمحبّة والدعاء والسلام بالربّ يسوع، ملتمسين لكم فيض النِّعَم والبركات:

 

«ܫܰܐܠܘ ܘܢܶܬܺܝܗܶܒ ܠܟܽܘܢ܆ ܒܥܰܘ ܘܬܶܫܟܚܽܘܢ܆ ܩܽܘܫܘ ܘܢܶܬܦܬܰܚ ܠܟܽܘܢ»

 

"إسألوا تُعْطَوا، أطلبوا تجدوا، إقرعوا يُفتَحْ لكم" (لو11: 9)

 

 

 

  1. مقدّمة

    الصوم الكبير زمن مقدّس، والكنيسة أمّنا تدعونا وتوصينا في واحدة من وصاياها السبع أن نحافظ على ممارستنا للصوم - كلٌّ بحسب مقدرته - بقلبٍ عامرٍ بالمحبّة لله خالقنا، وبالفرح والرجاء تشبُّهاً بالرب يسوع مخلّصنا. الصوم، لكونه "انقطاعاً" عن الطعام لفترة محدَّدة من اليوم، تمتدّ من منتصف الليل حتّى الظهر، ثمّ "قطاعةً" تقوم على الاكتفاء بتناوُل الأطعمة الخالية من المنتَجات الحيوانية، فهو مسيرةٌ روحيةٌ تحثُّنا على النظر بصدق في نهج حياتنا على ضوء تعاليم الإنجيل المقدس، على مدى أربعين يوماً نستعدّ فيها لاستقبال عيد قيامة الرب. الصوم زمنٌ فريدٌ للالتزام الروحي والتقشُّفي العميق القائم على نعمة المسيح الذي يجدّد لنا الدعوة: "توبوا وآمنوا بالإنجيل" (مر1: 15).

 

 

 

  1. الصوم مسيرة توبة بالروح القدس

    زمن الصوم هومسيرة توبة، أي عودة روحية نادمة إلى الله، بالروح القدس، فيها نسمعُ كلامه المحيي كي يشعّ بنوره في حياتنا، فنكتشف نقائصنا وخطايانا، ونتوب بالنقاوة والوداعة، ونعقد العزم على التغيير. وكما اقتاد الروحُ القدوسُ ربَّنا يسوع إلى البرّية ليصوم أربعين يوماً ويُجرَّب من إبليس ويختم صومه بانتصاره الرائع على المجرِّب" (لو4: 1-2)، هكذا يقود الروحُ الكنيسةَ في الزمن، ويرافقنا ويهدي خطانا في صحراء هذا العالم، وبخاصَّةٍ في زمن الصوم، لنختبرمع المسيح نقصنا وضعفنا، وحاجتنا إلى التوبة والتجدُّد. فالصوم هو زمن التوبة والاعتراف بخطايانا، لتتمّ مصالحتنا البنوية مع الآب السماوي.عندئذٍ نعيش فرحين فِصحَ الربّ، بالعبور إلى حياةٍ جديدةٍ أَنْعَمَتْبها علينا قيامةُ المخلّص. إنَّ الروح يقرّبنا من الله، الذي يقول في الكتاب المقدس: "أقودها إلى البرّية وأخاطب قلبها" (هو2: 14).

    يدعونا قداسة البابا فرنسيس، في رسالته بمناسبة زمن الصوم لهذا العام 2024، بعنوان "من البرّية يقودنا الله إلى الحرّية"، إلى عيش زمن النعمة هذا والاستفادة منه لتقوية علاقتنا بالله، فيقول:

    "الزمن الأربعيني هو زمن النعمة الذي فيه تصير البرّية مرّة أخرى – كما قال النبي هوشع – مكان الحبّ الأول (راجع هوشع 2، 14-17). أدَّب الله شعبه ليُخرجه من عبودياته، ويعرفَ ما معنى الانتقال من الموت إلى الحياة. ومثَل العريس يشدّنا إليه من جديد، ويهمس في قلوبنا بكلمات حبّه. الله لا يتعب منّا. لنستقبل الزمن الأربعيني باعتباره الزمن القويّ الذي يوجّه فيه كلامه إلينا مرّة أخرى: "أَنا الربُّ إلهكَ الذي أخرجكَ من أرض مصر، من دار العبودية" (خر20: 2). إنّه زمن التوبة، وزمن الحرّية".

 

 

  1. في الصوم يدعونا الله أبناءً له

    لا يريدنا الله أن نعبده كمُستعبَدين، بل أن نحبّه كأبناء، وكأبناء، نأتي إليه نسأل ونطلب ونقرع بابه:

 

"إسألوا تُعْطَوا، أطلبوا تجدوا، إقرعوا يُفتَحْ لكم" (لو11: 9)

 

    إنَّها دعوة مميَّزة لنيل عطايا الآب السماوي مؤيَّدَةً بوعدٍ من فم ابنه الوحيد ربّنا يسوع المسيح، بأنَّ كلّ من يسأل ينال.

    لقد سمعنا أو قرأنا هذه الكلمات عدّة مرّات، أكان في القداس الإلهي، أو في خلوةٍ روحية، أوعند قراءتنا الكتاب المقدَّس. أصبحت تلك الكلمات شائعة، ويمكن أن تفقد تأثيرها ما لم نتعمَّق بحقيقة كلّ ما تعنيه.

    يتفهّم الربّ يسوع احتياجاتنا ورغباتنا وكلّ ما نريده، فكيف لا نلمس تأكيد يسوع أنَّه يسمعنا نطرق الباب ويرانا ونحن نبحث عنه؟

    لا نجد هذه الآيات في مكان واحد في الكتاب المقدّس، إنّما في كلّ صفحة منه. ففي إنجيل القديس يوحنّا مثلاً يقول لنا: "مهما سألتم باسمي فذلك أفعله". ثمَّ يؤكّد ذلك مرّة أخرى: "إن سألتم شيئاً باسمي فإنِّي أفعله" (يو14: 13- 14)،  وأيضاً: "إن ثبتُّم فيَّ وثبتَ كلامي فيكم، تطلبون ما تريدون فيكون لكم" (يو15: 7).

    يُظهِر لنا يسوع في هذه الآيات كم هو متشوّق أن نسأله عمّا نرغببه ونتمنَّاه في قلوبنا: "إلى الآن لم تطلبوا شيئاً باسمي. اطلبوا تأخذوا، ليكون فرحكم كاملاً" (يو16: 24). هذه الكلمات فاه بها يسوع لتقوّي إيماننا وتجعله منبعاً للفرح والرجاء والثقة الكاملة بوعوده الإلهية.

    يعبّر آباؤنا السريان عن الرغبة العميقة والصادقة لدى المؤمنين بقرع باب الرب وهم ممتلئون ثقةً باستجابته طلباتهم:

    «ܒܰܬܪܰܥ ܡܰܢ ܢܺܐܙܰܠ ܢܶܩܽܘܫ ܐܶܠܳܐ ܒܬܰܪܥܳܟ ܚܰܢܳܢܳܐ ܡܳܪܰܢ. ܡܰܢܽܘ ܐܺܝܬ ܠܰܢ ܕܰܢܦܺܝܣܳܟ ܥܰܠ ܣܰܟܠܽܘܬܰܢ܆ ܐܶܢ ܪ̈ܰܚܡܰܝܟ ܠܳܐ ܢܦܺܝܣܽܘܢܳܟ ܡܰܠܟܳܐ ܕܡܰܠܟ̈ܶܐ ܣܳܓܕܺܝܢ ܠܺܐܝܩܳܪܶܗ»، وترجمته: "باب مَن نقصدُ ونقرع غيرَ بابك يا ربّنا الحنون. فمَن لنا ليشفع بجهلنا غيرُ مراحمك، أيّها الملك الذي يسجد الملوك إكراماً له".

 

 

  1. "اسألوا.. اطلبوا.. إقرعوا.."

    هي درجات الإصرار واللجاجة في الصلاة: فدرجة "إقرعوا" هي أعلى درجة، هي درجة الصراخ لله ليفتحلنا. والعجيب أنَّ الله صوَّر نفسه هكذا صارخاً أو قارعاً لنفتح له قلوبنا: "هاءنذا واقفٌ على الباب أقرعه، فإن سمع أحدٌ صوتي وفتح الباب، دخلتُ إليه وتعشَّيتُ معه وتعشّى معي" (رؤ3: 20). فإن كان المسيح يقرع هكذا على أبواب قلوبنا، أفلا نثابر ونقرع ونصلّي إليه بإلحاح! الله نفسه يدعونا أن نطلب، ولأنَّه "الخير المُطلَق" يودّ أن يمنح خيراته وعطاياه للمؤمنين به وبقدرته ومحبّته الفائقة الوصف.

    يقول القدّيس أوغسطينوس: "لكي تفهم ما يُقصَد بالسؤال والطلب والقرع، نفترض وجود رجل أعرج. فمثلُ هذا يُعطَى أولاً الشفاء، أي القدرة على المشي.. وهذا ما قصده الربّ بالسؤال. ولكن ماذا ينتفع بالمشي أو حتّى بالجري إن استخدمه في طريق منحرف؟ لذلك فالخطوة التالية هي أن يجد الطريق المؤدّي إلى الموضع المطلوب.. وهذا ما قصده بالطلب. لكن ما المنفعة إن صار قادراً على المشي وعرف الطريق، بينما كان الباب مغلقاً.. لهذا يقول: اقرعوا".

    فإن كان من لا يرغب في العطاء (مَثَلُ القاضي الظالم في إنجيل القديس لوقا 18: 1-8)، قد أعطى بسبب اللجاجة، فكم بالأكثر يعطي ربّنا الصالح الذي يحثّنا على الطلب منه؟! قد يُبطِئ الله في الاستجابة والعطاء لكي نُقدِّر قيمة الأشياء الصالحة، وليس لعدم رغبته بذلك. فما نشتاق إلى نيله بجهد ومثابرة، نفرح جداًعندما نحصل عليه، أمَّا ما نناله سريعاً فنحسبه شيئاً زهيداً.

    بحسب العادة، يطلب المحتاج ممَّن يقدرعلى مساعدته، فإذا كان القادر مُحِبّاً للعطاء، فإنَّه يعطيه بسرور وبلا تردُّد. أمَّا ما يفوق ذلك، فهو أن يسعى القادر نحو المحتاج داعياً إيَّاه أن يطلب وبلا حدود، واعداً إيَّاه بأنَّه مهما سأل سوف يأخذ وينال! فهكذا أحبَّ الله العالم، حتَّى أنَّه على أتمّ الاستعداد أن يعطي وبلا حدود - إلى درجة أنَّه بذل ابنه الوحيد-  لأجل خلاصنا (راجع يو3: 16). إنّه عطاء المحبَّة الذي يفوق كلَّ توقُّعات المحتاج الذي يطلب ويسأل.

 

 

  1. اللُّحمة بين الصلاة والصوم والتوبة وأعمال الرحمة

    الله يريد منّا أن نطلب الأشياء التي لا تفنى، لا تلك الفانية. يريد منّا أن نبتغي محبَّته كي تعمل فينا بقوَّة، فتزداد معرفته في عقولنا ومحبّته في قلوبنا، لنحظى بميراث الملكوت الأبدي. يريد منّا أن نطلب القوَّة والمعونة لنغلب الشرّ والخطيئة، وأن نطلب الامتلاء بالروح القدس طوال مسيرتنا على هذه الأرض، فتفيض فينا مواهبه وعطاياه لمنفعة ذواتنا وإخوتنا. والرب يسوع نفسه يؤكِّد حصولناعلى هذه المواهب عندما نسأل أو نطلب من الآب باسمه، أو منه هو مباشرةً، أو من الروح القدس باسمه.

    وهكذا ندرك أهمّية الصلاة في حياتنا، فهي تقوّي علاقتنا بالله، وتزيّننا بالفضائل، وتعزّز خدمتنا لأجل ملكوت الله، كما توطّد علاقاتنا بإخوتنا وأخواتنا، وتؤول إلى بنيان الكنيسة. فالصلاة ليست فروضاً نؤدّيها بلا روح ولا عاطفة، بل هي مناجاة الأبناء إلى أبيهم السماوي، مصدرِ الخير والبركة، وهي نموٌّ مستمرٌّ في محبّته واغتناءٌ من روحه القدوس.

    وها هو القديس مارأفرام السرياني، ملفان الكنيسة الجامعة، يؤكّد على خصائص الصلاة المقبولة لدى الله:

    «ܚܠܳܦ ܦܺܝܪܡܳܐ ܢܶܗܘܶܐ ܦܽܘܡܳܟ ܘܥܶܛܪܳܐ ܕܒܶܣܡ̈ܶܐ ܣܶܦܘ̈ܳܬܳܟ܆ ܘܰܡܫܰܡܫܳܢܳܐ ܠܶܫܳܢܳܟ ܕܰܡܪܰܥܶܐ ܠܰܐܠܳܗܽܘܬܳܐ». وترجمته: "فليكن فمك مجمرة (مبخرة) ولتكن شفتاك رائحة ذكية (بخوراً)، وليكن لسانك شمّاساً، فيرضي الألوهة".

    هذا ما علينا أن نعيشه في زمن الصوم الكبير، فنعمل على تجديد علاقتنا بالله من خلال الصلاة والصوم وأعمال التوبة، وعلى تجديد علاقتنا بالقريب من خلال القيام بأعمال الخير والمحبَّة والرحمة.

    فزمن الصوم هو زمن العمل. "وفي زمن الصوم الأربعيني، العمل هو أيضاً أن نتوقّف، لنصلّي، لنتقبَّل كلمة الله، ونتوقَّف مِثلَ السامري، أمام أخينا الجريح. محبّة الله ومحبّة القريب هي محبّة واحدة. نقف في حضرة الله ومع قريبنا"، على حدّ قول قداسة البابا فرنسيس في الرسالة عينها بمناسبة زمن الصوم 2024.

    إنَّ الصلاة والصوم والصدقة ليست ثلاثة أعمال منفصلة، بل هي فعلٌ إيماني واحد. إنّها انفتاحٌ على الآخر، وتجرُّدٌ ممّا في داخلنا، للمثول أمامَ الله، وعيش الأخوّة مع الآخرين، أخوّة نابعة من إيماننا المسيحي، وليست مجرّدَ تضامنٍ بشري مع الإنسان المُهمَّش.

 

 

  1. خاتمة

    أيّها الأحبّاء، لِنَسْعَ في هذا الصوم ألا تكون توبتنا توبةً تُحزِن يسوع. فهو يقول لنا: "لا تُعبِّسوا كالمُرائين، فإنَّهم يُكلِّحون وجوههم، ليظهر للناس أنَّهم صائمون" (مت6: 16). بل، ليرتسم الفرح على وجوهنا، وليَفُحْ منَّا عطر الحرّية، ولنُطلِق سراح الحبّ الذي يجعل كلّ شيء جديداً، ولنبدأ بأصغر الأمور وأقربها.

 

    ختاماً، نسأل الله أن يتقبّل صومكم وصلاتكم وتوبتكم وصدقتكم، ويؤهّلنا جميعاً لنحتفل بفرح قيامته من بين الأموات. ونمنحكم، أيّها الإخوة والأبناء والبنات الأعزّاء، بركتنا الرسولية عربون محبّتنا الأبوية. ولتشملكم جميعاً بركة الثالوث الأقدس: الآب والإبن والروح القدس، الإله الواحد. والنعمة معكم.

 

 

صدر عن كرسينا البطريركي في بيروت – لبنان

 

في اليوم العاشر من شهر شباط سنة 2024،

وهي السنة الخامسة عشرة لبطريركيتنا

 

 

 

    اغناطيوس يوسف الثالث يونان

    بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5876 ثانية