فيديو.. كلمة قداسة البطريرك مار آوا الثالث في الجلسة الافتتاحية للمجمع ‏السنهاديقي - ‏22 نيسان 2024‏/ أربيل‏      "الإتّحاد السرياني" أحيا ذكرى الإبادة الجماعية "سيفو" بحضور فاعليات سياسية وروحية وأمنية/ لبنان      قسم الدراسة السريانية لتربية الرصافة الثانية يقيم درساً تدريبياً لمعلمي ومدرسي التربية المسيحية في بغداد      بالصور.. امسية تراتيل لأبناء مركز التربية الدينية بعنوان (نرتل ونسبح معاً لتكون غاية ايماننا،خلاص نفوسنا) - كنيسة ام النور/عينكاوا      البيان المشترك الذي أصدرته بطريركيتا أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس والروم الأرثوذكس في الذكرى السنوية ‏الحادية عشرة لخطف مطراني حلب      بيان صادر عن مجلس كنائس الشرق الأوسط في الذكرى السنوية الحادية عشرة على اختطاف مطراني حلب      قداسة البطريرك مار آوا الثالث يستقبل وفداً من ألمانيا ترأسه المتحدث السياسي عن الحريات الدينية في العراق في مؤسسة ‘‏ojcos‏’ الألمانيّة      نص كلمة سيادة المطران فرنسيس قلابات اثناء استقبال الجالية العراقية لرئيس الوزراء العراقي في المركز الكلداني العراقي بمشيغان      الفنانة سوسن نجار القادمة من امريكا تزور قناة عشتار الفضائية في دهوك      رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني يلتقي نخبة من الجالية العراقية في المركز الكلداني العراقي بميشيغان      أرسنال "يسحق" تشلسي ويتصدر الدوري الإنجليزي      بوتين: مستعدون للتعاون دوليا من أجل نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب      برشلونة: قد نطلب إعادة مباراتنا ضد الريال      حقيقة ارتباط صحة القلب والكليتين بالسيطرة على السكري من النوع 2      الرئيس بارزاني وأردوغان يؤكدان على تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان والعراق وتركيا في مختلف المجالات      مركز أبحاث تركي: طريق التنمية شريان الحياة لدول الخليج والعراق.. ما موقف إيران؟      البرلمان البريطاني يقر قانوناً مثيراً للجدل بشأن المهاجرين.. وافق على ترحيل فئة منهم إلى رواندا      الأمم المتحدة: آسيا أكثر مناطق العالم تضرراً من كوارث المناخ بـ2023      نيجيرفان بارزاني: زيارة الرئيس أردوغان دلالة على العلاقات القوية بين العراق وإقليم كوردستان مع تركيا      الريال يقترب من حسم الليغا بالفوز على برشلونة
| مشاهدات : 834 | مشاركات: 0 | 2023-03-17 13:00:09 |

مجلس الشيوخ الأميركي يتخذ الخطوة الأولى لإلغاء تفويض حرب العراق

الرئيس الأميركي السابق جورج بوش يتحدث على متن حاملة الطائرات يو أس أس أبراهام لينكولن في الأول من مايو 2003 (أ ب)

 

عشتارتيفي كوم- اندبندنت/

 

اتخذ مجلس الشيوخ الأميركي خطوة أولى، أمس الخميس، نحو إلغاء تفويضين يمنحان موافقة مفتوحة على العمل العسكري في العراق قبل أيام من الذكرى الـ20 للغزو الأميركي للعراق، وفقاً لوكالة "أسوشيتد برس".

صوت أعضاء مجلس الشيوخ بأغلبية 68 صوتاً مقابل 27 للمضي قدماً في التشريع الذي من شأنه أن يلغي الإجراء الذي صدر عام 2002 والذي أعطى الضوء الأخضر لغزو العراق في مارس (آذار) 2003 وإجراء 1991 الذي أجاز حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة لطرد قوات الرئيس العراقي صدام حسين من الكويت. وانضم 19 جمهورياً إلى الديمقراطيين في دعم الإجراء.

تأتي جهود الحزبين في وقت يسعى فيه المشرعون إلى استعادة سلطات الكونغرس في شأن الضربات العسكرية وعمليات الانتشار الأميركية بحجة أن تراخيص الحرب لم تعد ضرورية وعرضة لسوء الاستخدام إذا تُركت في السجلات. ودعم الرئيس جو بايدن هذه الخطوة وأصدر البيت الأبيض بياناً، الخميس، يؤيد ذلك.

وقال البيت الأبيض: "لن يكون لإلغاء هذه التراخيص أي تأثير على العمليات العسكرية الأميركية الحالية وسوف يدعم التزام هذه الإدارة بعلاقة قوية وشاملة مع شركائنا العراقيين".

من غير الواضح ما إذا كان القادة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون سيطرحون مشروع القانون للتصويت. وأيد 49 من الجمهوريين في مجلس النواب التشريع عندما أجرى الديمقراطيون الذين كانوا يمثلون الأغلبية في ذلك الوقت تصويتاً قبل عامين، لكن رئيس مجلس النواب الحالي كيفن مكارثي عارضه.

الجمهوريون في مجلس الشيوخ منقسمون أيضاً حول التشريع. وبينما صوت 19 من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لصالحه يجادل المعارضون بأن الإلغاء قد يظهر ضعفاً لأعداء الولايات المتحدة. وأشاروا إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترمب استشهدت بقرار حرب العراق لعام 2002 كجزء من تبريرها القانوني لضربة أميركية بطائرة مسيرة 2020 قتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

أصبحت انتخابات أكتوبر (تشرين الأول) 2002 لمنح الرئيس جورج دبليو بوش سلطة واسعة للغزو، التي جاءت قبل شهر واحد فقط من انتخابات التجديد النصفي في ذلك العام، لحظة حاسمة لعديد من أعضاء الكونجرس حيث ناقشت البلاد ما إذا كان هناك ما يبرر توجيه ضربة عسكرية. كانت الولايات المتحدة بالفعل في حالة حرب في ذلك الوقت بأفغانستان، البلد الذي استضاف عناصر "القاعدة" المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001" وهو أمر لم يلعب العراق دوراً فيه.

قال سيناتور إلينوي ديك دوربين، وهو ديمقراطي كان بمجلس الشيوخ في ذلك الوقت وصوت ضد القرار، الخميس "إنني أنظر إلى الوراء كما أنا متأكد من أن الآخرين يفعلون ذلك كأحد أكثر الأصوات المهمة التي أدليت بها".

وأضاف: "أن إلغاء هذا الإذن باستخدام القوة العسكرية لا يعني أن الولايات المتحدة أصبحت دولة مسالمة. هذا يعني أن الولايات المتحدة ستكون دولة دستورية".

وكانت إدارة بوش قد حشدت الدعم بين أعضاء الكونغرس والأميركيين لغزو العراق من خلال الترويج لمزاعم استخباراتية كاذبة حول أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها صدام حسين.

بعد الغزو الأولي في مارس 2003 اكتشفت القوات البرية الأميركية بسرعة أن مزاعم برامج الأسلحة النووية أو الكيماوية لا أساس لها من الصحة. لكن الإطاحة الأميركية بقوات الأمن العراقية عجلت بقتال طائفي وحشي وحملات عنيفة من قبل الجماعات الإسلامية المتطرفة في العراق. أصبحت السيارات المفخخة والاغتيالات والتعذيب والخطف جزءاً من الحياة اليومية في العراق لسنوات.

وقتل ما يقرب من خمسة آلاف جندي أميركي في الحرب. ويقدر عدد القتلى العراقيين بمئات الآلاف.

قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الديمقراطي تشاك شومر في الساعات التي سبقت التصويت، إنه سعيد لأن الإلغاء هو جهد من الحزبين بعد أن كان الصراع في العراق سبب "الكثير من المرارة" في الماضي.

وأضاف "لقد سئم الأميركيون من الحروب التي لا نهاية لها في الشرق الأوسط". وسينظر مجلس الشيوخ في التشريع، الأسبوع المقبل، مع تعديلات محتملة من الجانبين.

أحد التعديلات التي يمكن النظر فيها يلغي تفويضاً منفصلاً للقوة العسكرية تم تمريره فوراً بعد هجمات عام 2001 أعطت بوش سلطة واسعة لغزو أفغانستان ومكافحة الإرهاب لكنها لم تذكر دولة واحدة، وبدلاً من ذلك وافقت على نطاق واسع على القوة "ضد تلك الدول أو المنظمات أو الأشخاص" الذين خططوا أو ساعدوا في الهجمات على الولايات المتحدة.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6209 ثانية