البيان الختامي للجمعية العامّة الثانية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يزور دير السريان في وادي النطرون      غبطة البطريرك يونان يحضر أمسية ترانيم روحية في مركز لوغوس، وادي النطرون – مصر      الأمين العام للمشروع الوطني العراقي: ضرورة إعادة النازحين المسيحيين الى مناطقهم‏      اليوم الثالث من أعمال الجمعية العامة الـ12 لمجلس كنائس الشرق الأوسط      الاستعدادات لاقامة المهرجان العاشر للشعر والخطابة باللغة السريانية – برطلة      اليوم الثاني من الجمعية العامة الـ12 لمجلس كنائس الشرق الأوسط: واقع الحضور المسيحي      افتتاح البناية الجديدة لروضة البيبون السريانية في "بخديدا" الحمدانية      احتفالية تذكار مار ادي الرسول في هيزاوا- زاخو      بالصور.. قداس تذكار سلطانة مهادوخت / ارادن      المانيا: مستمرون في عملية إعادة هيكلة البيشمركة وتوحيدها      خبراء صندوق النقد الدولي يختتمون زيارة إلى العراق      انتشار جدري القردة في مختلف الدول حول العالم.. ما هو وما أعراضه؟      تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم      زوجان يفوزان بأكبر جائزة "يانصيب" في بريطانيا      مبابي يتراجع عن حسم ملف انتقاله لريال مدريد      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في المؤتمر الدولي لمجموعة سانتا مارتا      مسرور بارزاني ووزيرة العدل الهولندية يبحثان أهمية مواصلة دعم إقليم كوردستان في التصدي لإرهابيي داعش      خبير في ترسيم الحدود: بين العراق وإيران أكثر من 40 نهراً قطعت أو حولت مجاريها      أزمة نقص حليب الأطفال تعصف بأميركا.. وبايدن يلجأ لقانون من حقبة الحرب الباردة
| مشاهدات : 1004 | مشاركات: 0 | 2022-05-07 08:58:53 |

البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في الجمعيّة العامة للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

"إن إعلان إنجيل السلام سيكون أكثر مصداقية فقط إذا أعلنه مسيحيون قد تصالحوا أخيرًا في يسوع، رئيس السلام؛ مسيحيون تحرّكهم رسالته، رسالة الحب والأخوة العالميّة التي تتجاوز حدود جماعاتنا وأوطاننا" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته إلى المشاركين في الجمعيّة العامة للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح يوم الجمعة في القصر الرسولي بالفاتيكان المشاركين في الجمعيّة العامة للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال تختتم اليوم الجمعيّة العامة لمجلسكم والتي كان من الممكن أخيرًا عقدها بعد تأجيلها عدة مرات بسبب الوباء. هذا الوباء، مع تأثيره المأساوي على الحياة الاجتماعية للعالم بأسره، قد أثر أيضًا بقوة على النشاطات المسكونية، ومنع في العامين الماضيين تحقيق الاتصالات المعتادة والمشاريع الجديدة. لكن في الوقت عينه، شكّلت الأزمة الصحية أيضًا فرصة لتقوية وتجديد العلاقات بين المسيحيين.

تابع الأب الأقدس يقول كانت النتيجة المسكونية الأولى لهذا الوباء الإدراك المتجدد بانتمائنا جميعًا إلى عائلة مسيحية واحدة، إدراك متجذر في خبرة مشاركة الهشاشة عينها والقدرة على الثقة فقط في المساعدة التي تأتي من الله. ومن المفارقات أن الوباء، الذي أجبرنا على المحافظة على المسافات بين بعضنا البعض، قد جعلنا نفهم مدى قربنا من بعضنا البعض ومدى مسؤوليتنا تجاه بعضنا البعض. وبالتالي من الضروري أن نستمرَّ في تنمية هذا الإدراك وفي إطلاق المبادرات التي توضح وتنمّي هذا الشعور بالأخوَّة.

أضاف الحبر الأعظم يقول حتى قبل أن تنتهي حالة الطوارئ الصحية، وجد العالم كلّه نفسه في مواجهة تحدٍّ مأساويٍّ جديد، وهو الحرب القائمة حاليًّا في أوكرانيا. إنَّ الحروب الإقليمية لم تغب بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، لدرجة أنني تحدثت كثيرًا عن حرب عالمية ثالثة تُشنُّ على أجزاء، منتشرة في كل مكان تقريبًا. ومع ذلك، فإن هذه الحرب، القاسية والتي لا معنى لها مثل أي حرب، لها بعد أكبر وتهدد العالم بأسره، ولا يسعها إلا أن تُسائل ضمير كل مسيحي وكل كنيسة.

تابع البابا يقول خلال القرن الماضي، كان الإدراك بأن عار انقسام المسيحيين كان له ثقل تاريخي في توليد الشر الذي سمم العالم بالحزن والظلم، قد دفع الجماعات المؤمنة، تحت إرشاد الروح القدس، إلى الرغبة في الوحدة التي صلى الرب من أجلها وبذل حياته في سبيلها. واليوم، إزاء همجية الحرب، يجب علينا أن نغذّي مجدّدًا هذا التوق إلى الوحدة. إن تجاهل الانقسامات بين المسيحيين، بسبب العادة أو الاستسلام، يعني التسامح مع تلوث القلوب الذي يجعل أرضية الصراع خصبة. إن إعلان إنجيل السلام، ذلك الإنجيل الذي ينزع سلاح القلوب حتى قبل الجيوش، سيكون أكثر مصداقية فقط إذا أعلنه مسيحيون قد تصالحوا أخيرًا في يسوع، رئيس السلام؛ مسيحيون تحرّكهم رسالته، رسالة الحب والأخوة العالميّة التي تتجاوز حدود جماعاتنا وأوطاننا. وبالتالي ومن وجهة النظر هذه، فإن تأمُّلكم حول كيفية الاحتفال بشكل مسكوني بذكرى مرور ألف وسبعمائة عام على انعقاد مجمع نيقية الأول، والتي ستصادف في عام ٢٠٢٥، يمثل مساهمة ثمينة. فعلى الرغم من الأحداث المتقلِّبة التي رافقت إعداده، ولاسيما فترة قبوله الطويلة اللاحقة، شكّل المجمع المسكوني الأول حدث مصالحة للكنيسة، التي أعادت التأكيد، بأسلوب سينودسي، على وحدتها حول اعلانها للإيمان. وبالتالي يجب على أسلوب وقرارات مجمع نيقية أن ينيروا المسيرة المسكونيّة الحاليّة وأن ينضِّجوا خطوات ملموسة جديدة نحو هدف استعادة الوحدة الكاملة بين المسيحيين. وإذ تتزامن ذكرى مرور ألف وسبعمائة عام على انعقاد مجمع نيقية الأول مع سنة اليوبيل آمل أن يكون للاحتفال باليوبيل القادم بعد مسكوني مناسب.

وختم البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركين في الجمعيّة العامة للمجلس البابوي لتعزيز وحدة المسيحيين بالقول أيها الأعزاء، أشجعكم على الاستمرار في خدمتكم المهمة والمتطلبة، وأرافقكم بقربي الدائم وامتناني. أبارككم من كلِّ قلبي وأسألكم من فضلكم ألا تنسوا أن تصلّوا من أجلي.

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.2491 ثانية