المجلس الشعبي يستقبل وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني      كنيسة الأرمن الكاثوليك في القامشلي تحتفل بعيد القديسة ريتا      غبطة البطريرك ساكو يحتفل بعيد القديسة ريتا في كنيسة سلطانة الوردية ببغداد      أكثر من 320 قضية أمام المحاكم الدولية لاستعادة آثار العراق المنهوبة      تصريح إعلامي عن الاجتماع الرابع للجنة المشتركة لكنيسة المشرق الآشورية والكنيسة الشرقية القديمة      البابا تواضروس: هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط يخل بطبيعة السكان في المنطقة      استقبال قداسة البطريرك افرام الثاني في كنيسة السيدة العذراء في القاهرة      غبطة البطريرك يونان يزور مطرانية القاهرة السريانية الكاثوليكية ويلتقي الآباء كهنة الأبرشية، الظاهر – القاهرة      البيان الختامي للجمعية العامّة الثانية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يزور دير السريان في وادي النطرون      بعمر الـ82.. حققت حلمها وتخرجت من الجامعة      رسميا.. بايرن ميونخ يعلن تجديد عقد نوير      بابا الفاتيكان يصلي من أجل المسيحيين في الصين      الأنواء الجوية: موجة الغبار التي تجتاح إقليم كوردستان ستستمر حتى يوم الأربعاء      إرجاء محاكمة بريطاني وألماني متهمين بتهريب الآثار في العراق إلى مطلع حزيران/يونيو      بايدن يعلن استعداد بلاده لحماية تايوان في حال الهجوم الصيني      مسرور بارزاني: سنتباحث في دافوس حول قضايا التجارة والغذاء وأمن الطاقة والتطورات السياسية والأمنية      هجوم بمسيرتين على قاعدة عسكرية تركية شمالي العراق      أزمة "حليب الأطفال" تقلق أميركا.. وطائرة عسكرية تتحرك      “الصحة العالمية” تُحذر من تزايد أعداد إصابات جدري القرود.. بلدان بدأت بالتطعيم لمواجهة المرض
| مشاهدات : 527 | مشاركات: 0 | 2022-01-26 11:24:01 |

شيزوفرينيا سياسية

محمد عبد الرحمن

 

الشيزوفرينيا في علم النفس اضطراب نفسي يتسم بسلوك اجتماعي غير طبيعي وفشل في تمييز الواقع. وتشمل أعراضه الشائعة الوهام واضطراب الفكر ، بالإضافة إلى انخفاض المشاركة الاجتماعية والتعبير العاطفي، وانعدام الإرادة.

وفي السياسة لا يكاد يختلف الامر كثيرا. وتبرز اعراض الشيزوفرينيا السياسية اكثر ما تبرز، في فترات الاضطرابات وعدم الاستقرار والانكسارات والتحولات والانتقالات،  خصوصا لجهة الانفصام التام عن الواقع والادعاء بغيره وبعكسه.

اليوم نعيش تماما حالة هذا الابتعاد عن حياة الناس وواقعهم، وادعاء عدد من القوى غير حقيقتها وطبيعتها وما تخطط له وترمي اليه . وهذا له مقدماته واسبابه، ومنها ما يتعلق  بحالة الفشل المتكرر وعدم القدرة على  ادراك ما يتوجب القيام به، فنرى حالات التخبط التي هي اقرب الى الهلوسة. انها حالة العجز عن اتخاذ الموقف السليم بعد استخلاص الدروس من تجارب الفشل، والتوقف مليا عند الفرص والامكانيات والتحديات .

هذا الانفصام اليوم هو سيد موقف عدد من القوى السياسية، فصراعاتها وتجاذباتها وتدافعاتها بعيدة تماما عن هموم الناس وركض غالبيتهم المتواصل لتأمين قوتهم اليومي، في وقت تعجز الدولة ووزارات الحكومة ومؤسساتها فيه عن تأمين ابسط متطلبات الحياة، والحد الأدنى من الخدمات خاصة في مجالي الصحة والتعليم وفي الكهرباء، حيث الانقطاعات الطويلة في هذه الأيام قارسة البرد ضاعف معاناة المواطنين .

نعم ان المتدافعين اليوم لأجل مصالحهم ونفوذهم وكراسي السلطة في وادٍ، وغالبية العراقيين في واد اخر  .

وهذه الهوة بين الأغلبية الساحقة التي تطحنها تداعيات الازمات المتعددة، وبين الأقلية المتنفذة المرفهة آخذة في الاتساع. وان أجواء عدم الثقة التي كانت مخيمة قبل انتخابات تشرين الأول  2021، باقية على حالها ان لم تكن قد تعاظمت جراء المشاهد السياسية المضحكة المبكية التي نتابعها اليوم.

والأخطر ان هذا البعض المحبط واليائس والعاجز عن الفعل الإيجابي، كما يقول مختصصون، قد يندفع الى ممارسات طائشة متهورة، لمجرد ان يقول انه موجود ولاثبات الذات المنطوية على نفسها والغارقة في الأوهام  .

ان مثل هذه الممارسات خطر ومؤذٍ، ويبتعد تماما عن الممارسة السياسية المتوازنة والرصينة، والتي  يفترض ان تضع في الاعتبار قبل كل شيء مصالح الوطن والشعب وحاجة البلد الى الاستقرار والتوظيف السليم لموارده المالية، لتحقيق ما ينتظره المواطنون وما يرتقي ببلدهم الى مصاف الدول المتحضرة والمستقرة، التي يأمن فيها المواطن على حياته وممتلكاته وتتاح له فرص العيش الكريم .

السؤال الملح هنا: من يقطع الطريق على هؤلاء ويضع حدا للممارسات الضارة والمؤذية وفقا لكل الأعراف والمقاييس ؟ فالخطر قد يتسع للحد الذي يضع البلد على كف عفريت .

وان من يشعر بانه بعيد عن نيران طائشة غير منضبطة اليوم، فلا يتوقع بانه في مأمن اذا ما استفحل الامر واذا ما ترك الحبل على الغارب. ومن هنا واجب الرفض الوطني الشامل لكل ممارسة تقضم هيبة الدولة وتصادر القانون وتلحق الاذى والضرر بحياة المواطنين وامنهم واستقرارهم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الاثنين 24/ 1/2022

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3139 ثانية