الاحتفال بالقداس الالهي بالأحد السادس بعد القيامة وتذكار شهداء الإبادة السريانية (سيفو) / كنيسة ام النور – عنكاوا      البطريرك الراعي: الحلول موجودة لكن هناك من يمنع تنفيذها وهذا البلد لا تسلم مقاليده لاحد      عميد كلية الآداب بجامعة الفرات / سوريا، ضيفاً على الثقافة السريانية      وفد من الحزب الديمقراطي الكوردستاني يزور مقر البطريركية الكلدانية الصيفي بعنكاول      غبطة البطريرك يونان يزور دير مار اليان ويتفقّد الأعمال الجارية فيه، القريتين - حمص، سوريا      بالصور.. بغديدا      البطريرك ساكو يتفقد الأديب والشماس الموصلي بهنام حبابه ويزور دير الآباء الدومنيكان في عينكاوا      الكنائس الكاثوليكية في الشرق الأوسط تحيي "يوم السلام للشرق".. 25 حزيران الحالي      غبطة البطريرك يونان يزور دير راهبات القلبين الأقدسين في حماة، سوريا      وفد من الأمانة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط يزور غبطة البطريرك يوسف العبسيّ في الربوة      كاتانيتش ورسن يؤكدان: عازمون على تخطي إيران      الصحة الاتحادية : بضمنها حصة كوردستان .. وصول شحنة جديدة من لقاح فايزر      "مسيّرة" تهاجم منشأة ببغداد وتفجيرات تطال "قوافل التحالف" بمحافظات عدة      بالفيديو: السوبرانو سمية حلاق ترنم عودة الحياة إلى أحياء حمص القديمة      "تقرير صادم" عن الأسلحة النووية.. هل بات العالم في خطر؟      حكومة الاقليم تخصص أكثر من ملياردي دينار لتنفيذ 25 مشروعا خدميا في اربيل      “ناسا” تكتشف كوكباً جديداً خارج المجموعة الشمسية.. شبيه بـ “الأرض” ووصفته بـ”الغريب” و”المجهول”      تهديدات في العراق بتدمير مراقد وتماثيل.. وجهاز الأمن يتأهب      الجيش الأميركي يستعد للعودة إلى إفغانستان في حال تعرضت الولايات المتحدة لهجوم      الفاتيكان: مرسوم لتغيير مسؤولي الجمعيات الدولية للمؤمنين
| مشاهدات : 482 | مشاركات: 0 | 2021-05-09 13:43:42 |

استراتيجية بايدن للشرق الأوسط وتداعياتها الجيوسياسية

ألون بن مئيـر

عمل فني لسام بن – مئير

 

تجبر الإستراتيجية الجديدة لإدارة بايدن في الشرق الأوسط القوى الإقليمية على إعادة تقييم مصالحها الجيوستراتيجية والتصرف بطريقة قد تنهي العديد من الصراعات التي ابتليت بها المنطقة.

 

تصحيح الخطأ

عندما كان بايدن يرشح نفسه للرئاسة ، أوضح أنه إذا تم انتخابه فسوف يرسم مسارًا جديدًا في معالجة المشاكل التي تجتاح الشرق الأوسط ويعيد بعض الأمور إلى طبيعتها في منطقة غارقة في الاضطرابات وسفك الدماء. وتعهد بإحياء الصفقة الإيرانية وتحسينها وإنهاء الحرب في اليمن ودعم استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية واستئناف الدعم الأمريكي للأكراد في سوريا مع كبح جماح مغامرات الرئيس التركي أردوغان. وتدرك كل دولة في الشرق الأوسط أنه لا يمكن تجاهل نهج أمريكا الجديد بسبب اعتمادها المستمر على الولايات المتحدة بشكل أو بآخر ، وتدرك أن الرياح الجيوسياسية الإقليمية قد تغيرت ويجب على الجميع الآن إعادة تقييم مواقفهم.

وعلى الرغم من أن بايدن يكثف تركيزه على منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، فإن اهتمام الولايات المتحدة الجيواستراتيجي والتزامها تجاه حلفائها في الشرق الأوسط لا يزالان على حالهما على الرغم من أن استراتيجية بايدن تختلف اختلافًا جوهريًا عن سلفه، وبالتالي فهو يخلق حقائق جديدة للبلدان المتأثرة والتي يجب أن تتكيف معها وفقًا لذلك.

العودة إلى صفقة إيران

إن قرار بايدن بالعودة إلى الإتفاق الإيراني الذي اعترضت عليه إسرائيل والسعودية بشدة يجبر كلا البلدين الآن على إعادة تقييم مواقفهما. إنهما تعلمان أن التوصل إلى اتفاق جديد قائم على الصفقة الأصلية مع بعض التحسينات بات وشيكًا. لقد أدركا أيضًا أن انسحاب ترامب الخاطئ دفع إيران فقط إلى بناء أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة مما سمح لها بتخصيب كميات أكبر وجودة أعلى من اليورانيوم، الأمر الذي جعلها أقرب إلى بناء سلاح نووي.

و بالنسبة لإسرائيل والمملكة العربية السعودية ، فإن الخيار العملي الوحيد هو العمل مع الولايات المتحدة لضمان مراقبة الصفقة الجديدة الناشئة عن كثب وتحسين الصفقة السابقة ، خاصة فيما يتعلق ببنود الإنقضاء. وتطبيع العلاقات الثنائية بين واشنطن وطهران سيوفر في نهاية المطاف الخيار الأفضل لمنع إيران من حيازة أسلحة نووية على المدى الطويل ، الأمر الذي يشكل مصدر قلق كبير لكلا البلدين.

 

إنهاء الحرب في اليمن

لم تلق دعوة بايدن لإنهاء الحرب المدمرة في اليمن آذاناً صاغية في الرياض أو طهران. وأرسل قراره بتعليق شحنات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية رسالة واضحة للمملكة مفادها أن الحرب يجب أن تنتهي. كما يدرك الملالي في إيران أنه لم يتبق الكثير للاستفادة من استمرار الحرب.

خلصت في الواقع كل من المملكة العربية السعودية وإيران منذ فترة طويلة إلى أن حربهما بالوكالة في اليمن لا يمكن الإنتصار فيها وتبحثان عن مخرج يحفظ ماء الوجه. وتحظى حكومة تقاسم السلطة بين الحوثيين والسلطة الشرعية في صنعاء بدعم بايدن ويبدو أنها تكتسب زخماً في المناقشات السعودية الإيرانية الحالية (سر مكشوف) ، والتي من المحتمل أن توفر حلاً دائمًا.

 

الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني

كان موقف بايدن بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ثابتًا للغاية منذ أن كان عضوًا في مجلس الشيوخ ، معتقدًا أن حلّ الدولتين يظل الخيار الوحيد القابل للتطبيق. تحرك لاستئناف المساعدات المالية للفلسطينيين التي علقها ترامب ، وطلب من إسرائيل الإمتناع عن المزيد من ضم أي أرض فلسطينية والحدّ من توسيع المستوطنات الإسرائيلية القائمة في الضفة الغربية.

و بالنظر إلى فشل إسرائيل في تشكيل حكومة ائتلافية ثابتة بعد أربع انتخابات في غضون عامين إلى جانب الفوضى السياسية بين الفلسطينيين ، فمن غير المرجح أن يتمكنوا من استئناف مفاوضات السلام بجدية في ظل الظروف الحالية. علاوة على ذلك ، يجب على كل من رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس عباس العالقين في مواقفهما القديمة مغادرة المشهد السياسي أولاً قبل استئناف أي محادثات سلام.

و في حين أوضحت إدارة بايدن للجانبين أن تقديم تنازلات كبيرة هو شرط أساسي للتوصل إلى اتفاق ، فإن الولايات المتحدة تركز بحق على تدابير بناء الثقة أولاً. في الواقع ، تعتبرعدة سنوات من التفاعلات والتواصل بين الشعبين على المستويات الإجتماعية والمدنية والإقتصادية والأكاديمية أمر أساسي لبناء الثقة وهي غائبة تمامًا ولكنها مهمة لتمهيد الطريق للتوصل إلى اتفاق سلام مستدام.

 

إيقاف مغامرات أردوغان الخارجية

أخيرًا ، يعد قرار الرئيس بايدن باستعادة دعم أمريكا للأكراد السوريين الذين قاتلوا جنبًا إلى جنب مع القوات الأمريكية للإطاحة بداعش وتكبدوا آلاف الضحايا، لكن ترامب تخلى عنهم ، أمرا ً ضروريًا استراتيجيًا لاستعادة نفوذ أمريكا في سوريا ، لا سيما في تشكيل النتيجة النهائية للحرب الأهلية في سوريا. وتقديم الدعم السياسي والمالي للأكراد هو بمثابة تحذير لأردوغان بوقف هجومه المستمر عليهم باسم محاربة الإرهاب.

علاوة على ذلك ، فإن مغازلة أردوغان لبوتين الروسي ، الخصم الأول للغرب ، وانتهاكه للعقوبات الأمريكية ضد إيران وتدخله المزعزع للإستقرار في الشؤون الداخلية في جميع أنحاء الشرق الأوسط والبلقان وجنوب أوروبا وإفريقيا قد أخذت خط العودة لتستقرّ. لقد عزز قرار بايدن الإعتراف بالإبادة الجماعية للشعب الأرمني رسالته إلى أردوغان بأن هذا يكفي وأن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر تركيا حليفًا استراتيجيًا.

مبادرات الرئيس بايدن على كل هذه الجبهات هي حقيقة واقعة.

حان الوقت لإخبار إيران أن الولايات المتحدة لا تسعى لتغيير النظام ولكنها ستفعل كل ما في وسعها لمنع طهران من حيازة أسلحة نووية ، وسترحب بالتطبيع التدريجي للعلاقات اعتمادًا على التزام إيران بقواعد السلوك الدولية.

حان الوقت لنقول للسعوديين أن الحرب المستمرة في اليمن فقدت منذ فترة طويلة أهميتها لأمنها القومي وأن الولايات المتحدة لا تزال حليفًا ثابتًا يمكن للمملكة الإعتماد عليه.

حان الوقت لنقول لإسرائيل أن استمرار الاحتلال غير مقبول ولا يمكن تحمله ، وأن أي حكومة إسرائيلية مستقبلية يجب أن تستسلم لإقامة دولة فلسطينية تعيش جنبًا إلى جنب مع إسرائيل بسلام وأمن.

حان الوقت لنقول للفلسطينيين أنه يجب عليهم أن يتعاونوا إذا كانوا يريدون إقامة دولة خاصة بهم وانتخاب حكومة جديدة تتفهم الحاجة إلى تقديم التنازلات الضرورية للتوصل إلى سلام دائم.

و أخيرًا ، حان الوقت لإخبار أردوغان بأن أيامه في متابعة المغامرات الخارجية مع الإفلات من العقاب قد ولت وأنه يجب عليه الآن الإختيار بين الشرق أو الغرب إذا كان يريد أن تظل تركيا دولة عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

فعلى عكس ترامب الذي صعّد من تفاقم الصراعات المختلفة المتوطنة في الشرق الأوسط ، فإن تصميم بايدن على تغيير الديناميكيات قد ينجح في تقديم الحلول التي استعصت على العديد من أسلافه.











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4560 ثانية