الجامعة الكاثوليكية في أربيل CUE تطلق موقعها الإلكتروني الجديد      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد العنصرة      وفد من النجف يزور البطريركية الكلدانية      مراد من مدينة زحلة: متمسكون بالطرح الفيدرالي      توضيح من البطريرك ساكو حول “الصرخة المدويّة” المنسوبة الى الكاردينال روبرت سارا حول القداس      هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين      البابا فرنسيس يوجه رسالة إلى مركز أستالي اليسوعي لخدمة اللاجئين لمناسبة تقديمه تقريره السنوي      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد صعود الرب يسوع الى السماء في كنيسة ام النور / عنكاوا      أنشطة روحية في مواجهة العزلة (نبذة عن نشاطات أبرشية مار أدي الكلدانية في كندا)      رئيس الجمهورية الارمني أرمين سركيسيان يزور نصب ساردارابات التذكاري بيوم ذكرى تأسيس الجمهورية ال1 ب1918      الرئيس بارزاني يستقبل السفير الأمريكي لدى العراق      رئيس إقليم كوردستان والسفير الأمريكي يبحثان الأوضاع في العراق      مسرور بارزاني: الحوار الإستراتيجي بين العراق وأمريكا يجب أن يضمن مصلحة الجميع      حكومة كوردستان توضح بخصوص استئناف الدوام في المؤسسات      وكالة: العراق سيكون أول دولة عربية تشتري عقار كورونا الروسي      الولايات المتحدة "تغلي" بالاحتجاجات.. والبيت الأبيض "محاصر"      نيجيرفان بارزاني يؤكد ضرورة وجود آلية للتعاون والتنسيق بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية      وفاة جديدة بفيروس كورونا ترفع إجمالي الوفيات إلى ثمانٍ في كوردستان      العراق.. مساعٍ لتشكيل تكتل نيابي عابر للأحزاب وداعم للكاظمي      البنتاغون ينقل وحدات من القوات المسلحة إلى منطقة العاصمة واشنطن
| مشاهدات : 931 | مشاركات: 0 | 2019-10-28 10:20:48 |

ما بعد أبي بكر البغدادي

 

عشتار تيفي كوم - مونت كارلو الدولية/

تمثل تصفية زعيم أو متزعم تنظيم الدولة الاسلامية أبوبكر البغدادي ضربة قاصمة لجماعة إرهابية عابرة للحدود عاثت في الأرض قتلاً وتوحشاً وفساداً، لكنها لا تعني نهاية هذا التنظيم وتمدداته وفكره الظلامي المنحرف باسم الدين والخارج عن كل المعايير والقيم الانسانية.  تشبه هذه الضربة عملية اغتيال اسامة بن لادن التي تأخرت أكثر، لكنها لم تصب القاعدة بمقتل وأستمر ايمن الظواهري في تحريك منظماتها حول العالم.

كما تضاءل وتهاوى نفوذ القاعدة، يتوقع أن يشهد تنظيم الدولة الاسلامية مصيراً مماثلاً لناحية تشتته وتشرذمه بعد نهاية تمركزه في الباغوز قرب الحدود السورية – العراقية وبعد مقتل الكثير من كوادره وآخرهم الخليفة المزعوم الذي توهم في صيف 2014 إنه يعيد التاريخ إلى الوراء انطلاقاً من الموصل، فإذ بمغامرته تتحول تغولاً وجنوناً دموياً في قتل الكثير من المسلمين الذين تم تكفيرهم وتشريع قتلهم، والقتل الجماعي للإيزيديين واعدام المسيحيين والتعرض للعديد من المكونات الأقلية وحرق الناس في الأقفاض وذبحهم وقطع رؤوسهم بوحشية لا سابق لها.  هذا هو الحصاد الأسود لتنظيم نشأ عملياً من رحم فكر اقصائي وتوتاليتاري ومن تتمات الدخول الأميركي إلى العراق وانهيار الدول من العراق إلى سوريا. يصر البعض على نظرية المؤامرة في تكوين ما يسمى داعش وفي نهاية زعيمه، لكن مما لا شك فيه أن التنظيم كيان قائم بذاته ربما استفاد من ظروف وتقاطعات والاعيب أو تمويل هولدنغ صناعة الارهاب . ومن الواضح ان الأنظمة المدافعة عن الوضع القائم وخاصة في دمشق حاولت من خلال نشأة تنظيم الدولة تبرير استمرارها تحت عنوان الحاجة لها لمكافحة الارهاب وكل ذلك كان مبرراً لتدخلات أجنبية وتحالفات دولية تحت هذا الستار.

سقط أبو مصعب الزرقاوي احد اقطاب الرعب في 2006 والآن سقط خلفه ابو بكر البغدادي الذي قلده وذهب أبعد في ممارساته وكانت نهايتهما حكماً مبرما . لكن اللافت كما أن نهاية الزرقاوي تزامنت مع بدء خروج العراق من مواجهات أهلية دامية على وقع مقاومة الوجود الأميركي، تتزامن عملية قتل البغدادي مع تحريك خرائط النفوذ في الشمال السوري بعد قرار ترامب بالانسحاب والعملية التركية وتوافقات انقرة مع واشنطن وموسكو على حساب الجانب الكردي. هكذا انتهت ورقة البغدادي ولكن المعركة ضد الإرهاب تتطلب النفس الطويل والنهج الآخر لإقتلاعه من الجذور.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0446 ثانية