اجتماع المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في مقره بعنكاوا / اربيل      إنطلاق فعاليات مهرجان كوردستان للموسيقى والغناء بحضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      بتمويل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، جمعية الثقافة الكلدانية في القوش بالتعاون مع دائرة كهرباء القوش تبدأ بمشروع انارة البلدة      البطريرك ساكو يستقبل المفكر العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي      المؤتمر السنوي الأول المشترك للجنة التعليم المسيحي ولجنة العائلة      كادر قناة عشتار الفضائية يقوم بجولة ليلية في بلدة باطنايا لمتابعة العمل بمشروع الإنارة المدعوم من قبل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID      عائلات آشورية تنزح من تل تمر تزامنًا مع وصول الفصائل الموالية لتركيا إلى حدودها      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس أحد بشارة زكريا الكاهن      الثقافة السريانية تشارك في ورشة عمل بالجامعة الكاثوليكية      بدء عملية صب الأساسات لأكبر كنيسة في شمال الخليج العربي      شاهد .. قبة الصعود في القدس      دهوك .. أعمال منتدى "السلام والأمن في الشرق الأوسط" في الجامعة الأمريكية      70 في المئة من المحافظات الإيرانية تنضم إلى الاحتجاجات... واشنطن "قلقة" و"الحرس" يتوعد      جنرال أميركي سابق: يجب نقل الأسلحة النووية من تركيا بشكل عاجل      الحزب الديمقراطي للمتظاهرين: البيشمركة أخوتكم ولن يتلطخ اسمها بما لا يرضي الضمير والوطن      مدير برشلونة الرياضي يكشف "خطط نيمار وسواريز وراكيتيتش"      تحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسباب      مياه الفيضانات في البندقية تضع كنيستها التاريخية في خطر      البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي احتفالا باليوم العالمي للفقراء: رجاء البائسين لا ينقطع للأبد      دهوك تصل إلى نهائيات جائزة السلام العالمية للحكومات المحلية
| مشاهدات : 553 | مشاركات: 0 | 2019-10-17 09:27:28 |

رسالة البابا فرنسيس لمناسبة يوم الأغذية العالمي 2019

البابا فرنسيس خلال زيارته منظمة الفاو في روما 16 تشرين الأول أكتوبر 2017 (ANSA)

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

 

لمناسبة الاحتفال يوم 16 تشرين الأول أكتوبر بيوم الأغذية العالمي وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة إلى المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة السيد شو دونيو، بدأها متحدثا عن أن هذا اليوم يردد كل عام أصداء صرخات الكثير من أخوتنا الذين يواصلون المعاناة من مأساة الجوع وسوء التغذية. وأشار قداسته إلى أنه ورغم الجهود المبذولة خلال العقود الأخيرة تظل خطة التنمية المستدامة بحلول عام 2030 برنامجا يجب تحقيقه في الكثير من مناطق العالم. وأضاف البابا في هذا السياق أن اختيار منظمة الفاو، وللرد على صرخة البشرية هذه، موضوع احتفال هذا العام بيوم الأغذية "أفعالنا هي مستقبلنا. نظم غذائية صحية من أجل # القضاء على الجوع"، يُبرز الخلل في الرباط بين الغذاء والتغذية. وتوقف قداسة البابا هنا للحديث عن ذلك الخلل مشيرا إلى أنه وأمام 820 مليون شخص يعانون من الجوع في العالم هناك حوالي 700 مليون مصابون بارتفاع الوزن هم ضحايا عادات غذائية خاطئة. ولفت قداسته الأنظار إلى أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الدول الغنية بل ونجدها أيضا في الدول منخفضة المداخيل، حيث يُتناول الطعام بشكل قليل وسيء في محاكاة للدول الأكثر نموا، وذكّر البابا فرنسيس بالتالي بالأمراض الكثيرة الناتجة عن أساليب الغذاء.

انتقل الأب الأقدس بعد ذلك إلى الحديث عن الحاجة إلى تغيير في أسلوب عملنا، مشيرا إلى كون التغذية نقطة انطلاق هامة. وأضاف قداسته مستشهدا بكلمات صاحب المزامير أننا نعيش بفضل خيور الخليقة والتي لا يمكن تقليصها إلى مواد استخدام وهيمنة. وهكذا، فإن أمراض التغذية يمكن مواجهتها فقط من خلال أساليب حياة تنطلق من نظرة ممتَّنة لما يُمنح لنا، مع السعي إلى الاعتدال والتقشف والسيطرة على النفس والتضامن، وهي فضائل رافقت تاريخ الإنسان. يجب بالتالي، حسب ما تابع البابا فرنسيس العودة إلى البساطة بروح التنبه إلى احتياجات الآخرين، فتتعزز هكذا علاقاتنا في أخوّة تهتم بالخير العام متفادية الفردانية والأنانية اللتين تؤديان إلى الجوع واللامساواة الاجتماعية، وهذا هو أسلوب الحياة الذي يجعلنا نبني علاقة سليمة مع أنفسنا ومع أخوتنا ومع البيئة التي نعيش فيها.  

وتابع الأب الأقدس مشيرا إلى الدور الأساسي للعائلة من أجل بلوغ أسلوب الحياة هذا، وذكّر بأن منظمة الفاو قد وجهت انتباها خاصا إلى حماية عائلات المناطق الريفية وتعزيز الزراعة العائلية. وأوضح قداسته أنه في العائلة، وبفضل الحساسية النسائية والأمومية، يتم تعلُّم التنعم بثمار الأرض بدون سوء استخدامها، واكتشاف أفضل الوسائل لنشر أساليب حياة تحترم الخير الشخصي والجماعي.

ومن النقاط الأخرى التي تحدث عنها قداسة البابا فرنسيس الاعتماد المتبادل بين الدول بعضها على بعض، والذي يمكنه أن يُبعد المصالح الخاصة ويحفز الثقة وعلاقات صداقة بين الشعوب، وهو ما تشير إليه العقيدة الاجتماعية للكنيسة. وأشار قداسة البابا هنا إلى وضع غير عادل وقاسٍ، ألا وهو وجود غذاء يكفي الجميع ولكن لا يمكن للجميع الحصول عليه، ووجود مناطق يُهدر فيها الغذاء ويُستهلك بشكل مبالغ فيه أو يُستخدم لأغراض أخرى. وللخروج من هذا يجب، وحسب ما ذكر قداسته في الرسالة العامة "كن مسبَّحا"، تشكيل مؤسسات اقتصادية وبرامج اجتماعية تمَكن أكثر الأشخاص فقرا من الحصول على الموارد الأساسية بطريقة منتظمة.

هذا وأكد قداسة البابا فرنسيس في رسالته لمناسبة الاحتفال اليوم 16 تشرين الأول أكتوبر بيوم الأغذية العالمي أن محاربة الجوع وسوء التغذية لن تتوقف طالما استمرت سيادة منطق السوق والبحث عن الربح بأي ثمن، حيث يصبح الغذاء مجرد منتَج تجاري يخضع للمضاربات المالية وتُشوَّه قيمته الثقافية والاجتماعية والتي هي رمزية بشكل كبير. وشدد الأب الأقدس على أن الاهتمام الأول يجب أن يكون بالشخص البشري، وخاصة مَن ينقصهم خبز اليوم، فحين سيوضع الإنسان في المكان الذي يستحقه سيكون للمساعدات الإنسانية وبرامج التنمية تأثير أكبر، وستعطي النتائج المرجوة. ودعا قداسته على عدم نسيان أن ما نكدسه ونهدره هو خبز الفقراء.    

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.6431 ثانية