المجلس الشعبي يعقد اجتماعا في اربيل      إصدار كتاب جديد باللغة السريانية لمرحلة الرابع الابتدائي الَّذي سَيُعتَمَد تدريسه للعام الدراسي الحالي 2020/2019 في الحكومة الاتحادية      تعيين الخوراسقف جوزف شمعي مدبّراً بطريركياً لأبرشية الحسكة ونصيبين      كلمة رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في مؤتمر" لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات"      وحدة الدراسة السريانية تقيم لقاءا تربويا في دهوك      بالصور .. زيارة الاسقف مار بنيامين إيليا والوفد المرافق له الى القوش ودير الربان هرمز      مدينة آشور الأثرية في متحف التراث السرياني      كيلي كرافت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة تحذر من استهداف الأقليات الدينية من بينها المسيحيون      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل نيافة المطران مار أوسطاثيوس اسحق ووفداً من كنيسة مار إغناطيوس في دبي      الكاردينال بارولين: ندعم استقرار العراق، والعيش الكريم لجميع مواطنيه      لودريان ومسرور البارزاني يبحثان العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين فرنسا وإقليم كوردستان      قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان      على غرار 11 سبتمبر.. فرنسا تحبط "هجوما إرهابيا"      وفاة ملاكم أميركي.. وفيديو للكمة القاتلة داخل الحلبة      بروفيسور يبيع لمتحف أميركي رقائق من إنجيل تاريخي مصري وجده بمكب للقمامة بمحافظة المنيا      البابا فرنسيس: لا يمكن للمبشر أن يكون عائقًا لعمل الله المبدع      افتتاح بطولة عشائر السريان في برطلي بنسختها السادسة 2019      تقرير: عشرات الصحفيين العراقيين يفرّون صوب كوردستان وخارج العراق بعد تهديدات      هيرو مصطفى ذات الأصول الكوردية سفيرة للولايات المتحدة في بلغاريا      العراق ينشأ أربع خطوط صد لإحباط تسلل 6000 داعشي من سوريا
| مشاهدات : 392 | مشاركات: 0 | 2019-09-27 18:38:58 |

مفهوم الكنيسة كجسد المسيح

يوسف جريس شحادة

 

{تنويه،هذه المادة مختصرة من عنوان الكنيسة في الكتاب المقدس بعهديه،وقمنا بحذف اغلب الاقتباسات والشواهد للاختصار. مفهوم الكنيسة في العهد القديم والجديد واسع شاسع كنّا قد أسهبنا بسرد النصوص الكتابية للشرح في كتاب القداس الإلهي قيد التنقيح وكل من يطلعنا ويساهم بإضافة معلومات نكون له شاكرين}

"جسد_ Soma " تطوّر في {كو واف} كمصطلحات تُعبّر عن العلاقة مع الرأس{ Kephale} {قولسي }:" وهو رأس الجسد ... شيء". والذين خلّصهم الآب من سلطان الظلمة وقوّتها وانتقلوا إلى ملكوت الابن صائرين جزءًا في جسده {كو  }:" فهو الذي نجّانا ... ابن محبّته".

مشتركون في النداء وغفران الخطايا ودخلوا إلى السلام الذي صنعه المسيح { كو }:" وان يصالح به من اجله ... بدم صليبه".{وأف }.

أتمّ المسيح المصالحة بموته وأعلنها برسله وهذا هو بداية مفهوم "الكنيسة_Ekklesia  "

حسب الترتيب الزمني وذات أهمية نسبية.

يصبح" الجسد _Soma" "من " الكنيسة_Ekklesia " كأنه يصف هذه الفكرة التي تتّجه فيها ربوبية المسيح.

في  افسس تطوّرت هذه الفكرة مع إدخال فكرة بأن ضمن {Ekklesia } صارت حكمة الله معلنة لقوى العالم { أف } إذ افقدها المسيح تأثيرها {كولسي } حيث المسيح بكلّ الأحوال أسمى من هذه القوى،وقد صالح السماء والأرض { أف  وكول} ويتمركز التشديد في افسس على وحدة الجسد السرية، خاصة {أف } وتخدم هذه لتصِف صورة النموّ نحو النضوج { أف وكول } ويوجد تمايز واضح بين الرأس والجسد_الربّ الذي هو مقابل ولكن أسمى من كنيسته،وهي متّكلة ومرتكزة عليه بالكامل.

يأخذ المفهوم بُعدًا تنظيميًّا مرتبطا بالدور في الطقوس الدينية { أف } في الوقت المبكّر كان اهتمام كل الجماعة ولكنه أصبح الآن مسؤولية مناصب معيّنة يجهّز القديسين ليقوموا بواجبهم" ليجعل القديسين أهلا للقيام بالخدمة لبناء جسد المسيح".

ينبغي أن تُفهم { Ekklesia} من القرينة في متّى كأنها عدد من الأشخاص الأحياء الذين يجتمعون في مكان واحد. حيث متّى مُهتمّ في تتبّع مُجمل النظام للجماعة الجديدة وهذا يُبيّن بان {Ekklesia} استخدمت هنا في العهد القديم بمعنى { עדה المجمع}"مت": وأنا أقول .. الموت".

"أبني كنيستي"

هل يشير الضمير "أنا" في الفعل "أبْنِي"، إلى يسوع خلال حياته على الأرض؟أم إلى ما بعد موته؟ الأفضل أن نراها مستقبلا كأنها تشير إلى الفترة التالية  لموته فيسوع لا يتحدث هنا على أن كينونة الكنيسة ستأتي للوجود في الحال بل {Ekklesia} هنا هي الجماعة الأخروية من الشعب الحقيقي لله، وعبارة "أبواب الجحيم" لن تقوى عليها أي أن جذورها تمتد لحقيقة أنها مرتبطة بالمسيح المقام الغالب الموت.

بالنسبة للوقا البشير، فان زمن الكنيسة هو الفاصل المعيّن بين تاريخ الخلاص منذ قيامة المسيح حتى عودته،وهذا يُفهم مباشرة من كيفية استخدامه للكلمة،بينما {Ekklesia} غائبة تماما عن لوقا بينما استخدام المصطلح 32 مرّة في أعمال الرسل ،لفظة {Ekklesia} في سفر الأعمال كما هي عند بولس الرسول تشير أولا إلى كل المسيحيين الأحياء الذين يجتمعون في مكان محدَّد مثل الجماعة الأولى في اورشليم والكنيسة في أنطاكيا والأماكن الأخرى توصف الكنيسة في الأعمال بأنها كنيسة الله {Ekklesia ton theou}.

الفكرة التي قد تُفهم من خلال النصوص آنفة الذكر والآتية أن قوة الروح القدس يوحّد الأعضاء أو الأفراد ضمن الكنيسة.انه روح القدس قد يحرّك ويجهّز الكنيسة{ أع } والذي من اجله تُهاجم وتُضطهد { أع }.

وفي سفر الأعمال أيضا {Ekklesia} هي واحدة جوهرية ومعترف بأنها تجتمع في أماكن محدّدة  ولكنها دائما تتضمّن مُجمل هذا التجمّع كما في العهد القديم التي تشير إلى إسرائيل في البرية. و {Ekklesia} تعبّر عمّن اتّبعوا دعوة الله وجاءوا معا ،قارن مع {Synago}في أعمال الرسل.

حتى عندما ينتهي اجتماعهم يحتفظون بنوعية {Ekklesia} إنها واحدة عبر العالم ولكنها رغم ذلك حاضرة بالكامل في كل جماعة على حدة. يستطيع لوقا أن يستخدم المفرد ليشير إلى الكنيسة بشكل عام .

يركّز يوحنا على حقيقة انه في عالم الموت وعدم الإيمان الذي لا يستطيع معرفة الرب.

يُظهر يسوع تطبيق للمفاهيم اليهودية عن شعب الله الأخروي مثل الكرمة،  والراعي والخراف.

يظهر يسوع كأنّه المعلِن والمحقِّق ويوجّه يوحنا البشير الانتباه إلى الهوّة التي لا يمكن عبورها بين الإيمان وعدم الإيمان ويميّز بانّ الله وحده يستطيع توصيل الشخص بيسوع. يتوازن هذا التركيز على الفرد مع وصية يسوع على المحبّة المتبادلة { يو}.دون أي شكل هيكليّ أو أي مصطلح يستحضر للعيان.

فقد تعيّن مسبقا بانّ الله هو المسؤول عن الولاء { يو }لذا فأن نأتي معا في وحدة قد يكون هذا عمل الله وحده {يو }.

في الرؤيا كما في سفر الأعمال {Ekklesia} تعني الجماعة التي نمت وتجتمع في مكان معيّن،وفي رؤيا:"«أَنَا يَسُوعُ، أَرْسَلْتُ مَلاَكِي لأَشْهَدَ ..."، تتكرّر كل الشواهد في الرسائل او في رؤية المنارات السبعة {رؤ } وبقول آخر السبعة {Ekklesia} في آسيا ،يتحدث يسوع المُمَجّد في  الرؤيا،  للكنائس من خلال ملاكه وتشير كل الإشارات في رسالة يوحنا إلى الجماعة المسيحية المحليّة:" أيّها الحبيب أنت تفعل بالأمانة كل ما تصنعه إلى الإخوة و إلى الغرباء الذين شهدوا محبتك أمام الكنيسة الذين تفعل حسنا إذا شيعتهم كما يحق لله لأنّهم من اجل اسمه خرجوا و هم لا يأخذون شيئا من الأمم فنحن ينبغي لنا أن نقبل أمثال هؤلاء لكي نكون عاملين معهم بالحق كتبت إلى الكنيسة و لكن ديوتريفس الذي يحب أن يكون الأول بينهم لا يقبلنا من اجل ذلك إذا جئت فسأذكره بأعماله التي يعملها فيهذي علينا بأقوال خبيثة وإذ هو غير مكتّف بهذه لا يقبل الإخوة ويمنع أيضا الذين يريدون ويطردهم من الكنيسة".

في رسالة يعقوب ":أَمَرِيضٌ أَحَدٌ بَيْنَكُمْ؟ فَلْيَدْعُ شُيُوخَ الْكَنِيسَةِ فَيُصَلُّوا عَلَيْهِ وَيَدْهَنُوهُ بِزَيْتٍ بِاسْمِ الرَّبِّ".

 يتعامل مع شيوخ {Ekklesia} يستخدم الكلمة بمعنى مُتخصّص لتدلّ على الجماعة المحلية المنظمة وفقا لنموذج المجمع اليهودي،يستشهد بولس إلى العبرانيين بمزمور قائلا: أخبِر باسمك إخوتي، وفي وسط الكنيسة أسبّحك ،أخبر باسمك إخوتي. في وسط الجماعة أسبحك" .

" קהל _جمهور" وتعني التجمّع الاحتفالي الطقسيّ بينما تختلف الرسالة للعبرانيين:"وَكَنِيسَةُ أَبْكَارٍ مَكْتُوبِينَ فِي السَّمَاوَاتِ، وَإِلَى اللهِ دَيَّانِ الْجَمِيعِ، وَإِلَى أَرْوَاحِ أَبْرَارٍ مُكَمَّلِينَ" حيث تذكر هنا الكلمة في سلْسلة من المصطلحات الخلاصية_الاسخاتولوجية المأخوذة من التقليد اليهودي:" المؤمنون مؤهلون" والدخول إلى كنيسته هو كالدخول إلى "أرواح  أبرار مكمّلين".

ومع يسوع الذي هو وسيط عهد جديد وباستمرارية الرسل والخلفاء القديسين،لا يكون السؤال هنا عن وصف الجماعة بل وصف الحدث الأخروي.

يستخدم الإنجيل المقدس بتكرار "مثل " 68 مرّة في متّى و58 مرة في يوحنا{Mathetes }"تلميذ"،لتُشير إلى إتباع يسوع في العهد الجديد ولا ترد في الترجمة السبعينية،وتتكرر بشكل رئيسي في صيغة الجمع وتدل الكلمة أصلا على الذين تكرّسوا لتعاليم السيد والتزموا بتعليمه للآخرين وبما انّ {Mathetes } لا تتكرر خارج الأناجيل وأعمال الرسل، إذا هناك طورا من التقليد لم تكن قد صيغت فيه المصطلحات الموحدة على الجماعة المسيحية بعد، وتُعبّر هذه الفترة عن أوّل تجمّع للناس حول يسوع خلال حياته على الأرض وفي سفر الأعمال حول المسيح المُمَجّد الذي آمنوا بحضوره بالروح.

إنّ الأمر مختلف بصيغة الجمع{Hoi hagio} القديسين،التي ترد 4 مرّات في الأعمال ودوما في القصص عن بولس و 36 مرّة في كتابات بولس لأعضاء الكنائس.

دُعي القديسين أيضًا المدعوّين { رو  و1 كو }:"إِلَى جَمِيعِ الْمَوْجُودِينَ فِي رُومِيَةَ، أَحِبَّاءَ اللهِ، مَدْعُوِّينَ قِدِّيسِينَ: نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. وَأَمَّا مِنْ جِهَةِ الْجَمْعِ لأَجْلِ الْقِدِّيسِينَ، فَكَمَا أَوْصَيْتُ كَنَائِسَ غَلاَطِيَّةَ هكَذَا افْعَلُوا أَنْتُمْ أَيْضًا."

أدّى هذا الاعتقاد ببطرس لاستخدام سلسلة كاملة من التعابير اليهودية التي صيغت من قِبَل العهد القديم لذا تمَّ عنوَنَة الرسالة إلى المتغرّبين من شتات..."المختارين":"بطرس رسول يسوع المسيح إلى المتغربين من شتات بنتس و غلاطية وكبدوكية واسيا وبيثينية المختارين".

والذين دُعِيُوا ليكونوا {Hgioi} قديسين وقد سبقوا وآمنوا بالله { 1 بط }:"انتم الذين به تؤمنون بالله الذي أقامه من الأموات وأعطاه مجدا حتى أن إيمانكم ورجاءكم هما في الله" وهم موصوفون كَ"جنس مختار" وكهنوت ملوكي أمّة مقدّسة، شعب اقتناء :" وأما انتم فجنس مختار و كهنوت ملوكي امّة مقدّسة شعب اقتناء لكي تخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب".

جميع هذه التعابير تعكس لغة وأسلوب العهد القديم،أن الجماعة المسيحيّة ليست شيئا جديدا ويجب أن تفهم كإتمام للوعود والآمال المعطاة لإسرائيل، تجتمع كحِجارة حيّة في بيت روحي { 1 بط  }:" كونوا انتم أيضا مبنيّين كحجارة حية بيتا روحيا كهنوتا مقدسا لتقديم ذبائح روحية مقبولة عند الله بيسوع المسيح لذلك يتضمَّن أيضا في الكتاب هاأنذا أضع في صهيون حجر زاوية مختارا كريما والذي يؤمن به لن يخزى فلكم انتم الذين تؤمنون الكرامة وأما للذين لا يطيعون فالحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية وحجر صدمة وصخرة عثرة الذين يعثرون غير طائعين للكلمة الأمر الذي جعلوا له ". ويخدم بعضهم بعضا بالمواهب المختلفة حسب نعمة الله المعلنة فيهم {1 بط }:"ليكن كل واحد بحسب ما اخذ موهبة يخدم بها بعضكم بعضا كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوّعة".

يبدو في هذه العملية استبدال ترتيب العهد القديم للشيوخ { 1 بط }:" أَطْلُبُ إِلَى الشُّيُوخِ الَّذِينَ بَيْنَكُمْ، أَنَا الشَّيْخَ رَفِيقَهُمْ، وَالشَّاهِدَ لآلاَمِ الْمَسِيحِ، َشَرِيكَ الْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُعْلَنَ، ارْعَوْا رَعِيَّةَ اللهِ الَّتِي بَيْنَكُمْ نُظَّارًا، لاَ عَنِ اضْطِرَارٍ بَلْ بِالاخْتِيَارِ، وَلاَ لِرِبْحٍ قَبِيحٍ بَلْ بِنَشَاطٍ، وَلاَ كَمَنْ يَسُودُ عَلَى الأَنْصِبَةِ، بَلْ صَائِرِينَ أَمْثِلَةً لِلرَّعِيَّةِ. وَمَتَى ظَهَرَ رَئِيسُ الرُّعَاةِ تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَبْلَى."

{Presbyteros} كلّ هذه طبقًا لمصطلح الراعي والقطيع،يقف المسيح كالرأس وراعي الرعاة وبمعنى آخر:كالمسيح.

دُعي أعضاء الجماعة أيضًا "Adelphoi" الإخوة وهذا التعبير يرد كثيرا عند بولس 96 مرّة ولكنه أيضا في أع ويع وعب.

 

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف_www.almohales.org











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0170 ثانية