بالصور.. أبرشية الموصل وكركوك وإقليم كوردستان للسريان الارثوذكس تحتفل باليوبيل الذهبي لسيادة المطران مارغريغوريوس صليبا شمعون/ عنكاوا      ابناء شعبنا يحتفلون بعيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      الدكتور روبين بيت شموئيل في الجمعية الأميركية الآشورية في شيكاغو: " أول نص شعري سوريثي وصلنا إلى اليوم يعود لسنة 1591 م "      نيافة الحبر الجليل مار اقليميس يشارك في استقبال قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا في سان دييغو      بحضور وفد أمريكي كبير أفتتاح مختبرات جديدة في الجامعة الكاثوليكية في أربيل      غبطة البطريرك يونان يشارك في افتتاح المؤتمر الأول حول التراث المسيحي المشترك في الوادي المقدس، الديمان – شمال لبنان      المجلس الشعبي يستقبل وفد المكتب السياسي للحركة الديمقراطية الاشورية      احتفالية تأبينية في قضاء زاخو بمناسبة الذكرى الـ50 لمذبحة قرية صوريا      اختتام المؤتمر الدولي للسلام في العاصمة الاسبانية مدريد      البطريرك يونان: نستنكر التمادي في التهميش والإقصاء المستمرّ لأبناء كنيستنا عن الوظائف العامّة في الدولة اللبنانية      عبد المهدي يرسم الخطوط العريضة للعلاقة مع إقليم كوردستان      زيدان يبرر: سبب واحد للخسارة الثقيلة      سليماني في بغداد سراً.. دعوة لضرب "مصالح أميركا"      بعد الطماطم والرمان.. كوردستان تحظر استيراد العسل      في ثاني حالة من نوعها خلال شهر .. دفن 40 جثة مجهولة الهوية في كربلاء      أسعد رجل في العالم.. هزم السرطان مرتين ثم نال الجائزة الكبرى      فالفيردي يدافع عن ميسي: لعب "دون استعداد"      البابا فرنسيس: الشفقة هي أيضًا لغة الله      حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرة      دوري أبطال أوروبا.. 3 أسباب تبشر بـ"نسخة استثنائية"
| مشاهدات : 1084 | مشاركات: 0 | 2019-07-29 09:44:44 |

في كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي البابا يتحدث عن صلاة الأبانا

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

كانت عقارب الساعة تشير إلى الثانية عشرة ظهرا عندما أطل البابا فرنسيس من على شرفة مكتبه الخاص في القصر الرسولي بالفاتيكان ليتلو مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في الساحة الفاتيكانية صلاة التبشير الملائكي كما جرت العادة ظهر كل أحد.

قال البابا إن القديس لوقا البشير يحدثنا في إنجيل اليوم عن الظروف التي أحاطت بتعليم يسوع صلاة الأبانا. ولفت إلى أن تلاميذ الرب كانوا يعرفون كيف يصلون، استندا إلى التقليد اليهودي، لكنهم رغبوا في أن يعيشوا هم أيضا طبيعة صلاة يسوع. فقد لاحظوا أن الصلاة هي بعد أساسي في حياة معلمهم، خصوصا وأن كل نشاط مهم قام به كان مطبوعاً بالصلوات الطويلة. وقد اندهشوا لما رأووا أن الرب لا يصلي كباقي معلّمي ذلك الزمان، لأن صلاته كان عبارة عن رابط وثيق مع الآب، فرغبوا أن يشاركوا في تلك اللحظات، لحظات الاتحاد مع الله، كي يتذوقوا عذوبته على أكمل وجه.
لذا، وفي يوم من الأيام، مضى البابا يقول، وإذ انتهى يسوع من الصلاة في مكان منعزل طلبوا منه أن يعلمهم كيف يصلون، قائلين "يا رب علمنا أن نصلي". وفي إطار استجابته لطلب التلاميذ، لم يعط الرب تفسيراً مجرداً للصلاة، ولم يعلمهم تقنية فاعلة تجعلهم يحصلون على شيء ما. فقد دعا خاصته لأن يختبروا الصلاة، من خلال جعلهم يتواصلون مباشرة مع الآب، وأيقظ في داخلهم حنيناً لعلاقة شخصية مع الله الآب. وهنا تكمن حداثة الصلاة المسيحية! إنها عبارة عن حوار بين أشخاص يحبون بعضهم، حوار يرتكز إلى الثقة ويعضده الإصغاء وهو منفتح على الالتزام التضامني. إنه حوار من الابن نحو الآب، حوار بين الأبناء والآب. هذه هي الصلاة المسيحية.
من هذا المنطلق سلّم الرب لتلاميذه صلاة الأبانا، وقد تكون أثمن عطية تركها لنا المعلم خلال حياته الأرضية! وبعد أن كشف عن سرّه كابن وأخ جعلنا الرب ندخل، بواسطة هذه الصلاة، إلى أبوة الله، وهذا أمر لا بد من التأكيد على أهميته. وقد دلنا على الوسيلة التي من خلالها ندخل في حوار مصلٍّ ومباشر معه، عن طريق الثقة البنوية. إنه حوار بين أب وابنه وبين ابن وأبيه. إن ما نطلبه في صلاة الأبانا حققه الابن الوحيد: تقديس اسم الآب، مجيءملكوته، هبة الخبز والغفران والنجاة من الشرير. عندما نطلب ذلك من الله إننا نفتح أيدينا لننال منه العطايا التي أظهرها الآب في الابن. إن الصلاة التي علمنا إياها الرب هي خلاصة كل صلاة، ونحن نوجهها إلى الآب دائماً في إطار الشركة مع الأخوة. ولا تخلو الصلاة أحيانا من أمور تحيد الانتباه عنها، لكن غالبا ما نشعر بالحاجة إلى التوقف عند الكلمة الأولى، ألا وهي أبانا، كي نشعر بهذه الأبوة في قلبنا.
بعدها روى يسوع مثل الصديق الذي يصر في طلبه ويدعونا لأن نصر في صلواتنا. ولفت فرنسيس إلى الأطفال الصغار الذين يطرحون أسئلة بشأن أمور لا يفهمونها. وقال إن هذا السن يُعرف في بلاده بسن الـ"لماذا"، عندما ينظر الأطفال إلى أبيهم ويسألونه لماذا هذا؟ ولماذا ذاك؟ ويطلبون التفسيرات والإيضاحات. وغالبا ما يطرحون السؤال التالي في وقت يجيب فيه الآباء على السؤال الأول. وهكذا لا يفهمون الأمور بالكامل، ويشعرون بانعدام الثقة حيال مسائل كثيرة. ربما يريدون أن يستقطبوا اهتمام أبيهم. وإذا ما توقفنا عن الكلمة الأولى من صلاة الأبانا نقوم بالشيء نفسه كالأطفال. إذ نقول: أبانا، أبانا، لماذا؟ وهو يوجه نظره نحونا.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.5504 ثانية