الكاردينال زيناري: ستترتب على تفشي وباء كورونا في سورية عواقب كارثية      بالصور.. تراتيل الفرح من امام المنازل بقدوم المخلص في يوم السعانين رغم الظروف الصعبة بسبب انتشار فايروس كورونا / القوش      رسالة تهنئة من قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا لمناسبة رأس السنة الآشورية 6770      البابا فرنسيس يوجه رسالة فيديو إلى المؤمنين عشية أسبوع مقدس غير اعتيادي لهذا العام      أوقات القداديس في كابيلا البطريركية الكلدانية      بيان صادر عن أمانة سرّ بطريركية السريان الكاثوليك الأنطاكية بخصوص القداديس والرتب الكنسية بمناسبة أحد الشعانين وأسبوع الآلام وعيد القيامة      في أسبوع الآلام وعيد القيامة.. الكهنة بالكنائس والمسيحيون بالمنازل      رسالة "تدابير راعوية وتوصيات عملية" من غبطة البطريرك مار اغناطيوس، بخصوص احتفالات أحد الشعانين وأسبوع الآلام وعيد القيامة المجيدة 2020      اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تدعو لمزيد من التضامن الإنساني لمواجهة كورونا      الرئيس بارزاني يهنيء المسيحيين بمناسبة رأس السنة البابلية الأشورية الجديدة وأعياد أكيتو      برلمان كوردستان يصدر أربعة قرارات ويدعم عقد اتفاق متوازن مع الحكومة الاتحادية      كورونا يحبس الملايين حول العالم ويطلق سجناء العراق      حاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاة      "توصية" من فيفا لإنقاذ كرة القدم في أولمبياد طوكيو      نذر مواجهة امريكية ايرانية في العراق .. تصوير جوي للسفارة في بغداد      الصحة تحدد أسباب انحسار فيروس كورونا: سينجلي عن العراق بهذا التاريخ والشروط      الصحة العالمية تحذر دول الشرق الأوسط: الخطر قادم      في زمن تفشي كورونا.. هل علينا تطهير مشتريات البقالة؟      سواريز يرد على اتهام لاعبي برشلونة بالتأخر بخفض رواتبهم      البابا فرنسيس يصلّي لكي يتحرر الأشخاص من الإدمان
| مشاهدات : 993 | مشاركات: 0 | 2019-04-21 10:38:49 |

عظة البابا فرنسيس خلال احتفاله بقداس العشية الفصحية في بازيليك القديس بطرس

البابا فرنسيس يحتفل بقداس العشية الفصحية في بازيليك القديس بطرس (AFP or licensors)

 

عشتارتيفي كوم- اذاعة الفاتيكان/

 

ترأس البابا فرنسيس مساء السبت قداسا احتفاليا في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان لمناسبة العشية الفصحية وتخللت القداس عظة استلها البابا بالقول النساء يحملن الطيوب إلى القبر، ولكنّهنَ يخفنَ من أن يكون عناء الدرب عبثًا لأنَّ حجرًا كبيرًا يُغلق المدخل إلى القبر. إن مسيرة تلك النساء هي أيضًا مسيرتنا؛ تشبه مسيرة الخلاص التي استعدناها هذا المساء. يبدو فيها أنَّ كلُّ شيء يسير نحو الارتطام بحجر والتحطّم: جمال الخليقة ضدّ مأساة الخطيئة؛ التحرّر من العبوديّة ضدّ عدم الأمانة للعهد؛ وعود الأنبياء ضدّ لامبالاة الشعب التعيسة. هكذا أيضًا في تاريخ الكنيسة وفي تاريخ كلِّ شخص منا: يبدو أن الخطوات التي قمنا بها لا تبلغ بنا أبدًا إلى الهدف. وهكذا يمكن أن تندسَّ الفكرة بأنَّ إحباط الرجاء هو قانون الحياة المظلم.

تابع البابا فرنسيس يقول ولكننا نكتشف اليوم أنّ مسيرتنا ليست عبثًا، وأنها لا ترتطم بحجر القبر. جملة تهزُّ النساء وتغيِّر التاريخ: "لِماذا تَبحَثنَ عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟" (لوقا ٢٤، ٥)؛ لماذا تعتقدون أنَّ كل شيء بدون فائدة وأنَّه ليس باستطاعة أحد أن يزيل حجاركم؟ لماذا تستسلمون للخضوع والفشل؟ إنَّ الفصح هو عيد إزالة الحجارة. الله يزيح الحجارة الأكثر قساوة التي تتحطّم عليها آمالنا وانتظاراتنا: الموت والخطيئة والخوف وروح العالم. إنَّ التاريخ البشري لا ينتهي أمام حجر قبر لأنّه يكتشف اليوم "الحجر الحيّ" (راجع ١ بطرس ٢، ٤): يسوع القائم من الموت. ونحن ككنيسة مؤسسون عليه وبالتالي حتى عندما نفقد العزيمة وعندما نشعر بتجربة الحكم على كلِّ شيء على أساس فشلنا، يأتي هو ليجعل كلَّ الأمور جديدة وليقلب خيبات أملنا رأسًا على عقب. كلٌّ منا مدعوٌّ في هذه الليلة ليجد مجدّدًا في الرب الحي ذلك الذي يزيل من قلوبنا الحجارة الأثقل. لنسأل أنفسنا أولاً: "ما هو حجري الذي يجب عليَّ أن أزيله، ما اسمه؟"

أضاف الحبر الأعظم يقول غالبًا ما يُعيق الرجاء حجر عدم الثقة. عندما نفسح المجال لفكرة أنَّ كلَّ شيء يسير بشكل سيّء وأن الوضع لن يتحسَّن أبدًا، نستسلم ويصل بنا الأمر إلى الإيمان أن الموت هو أقوى من الحياة ونصبح انتقاديين وساخرين حملة يأس سقيم. وهكذا حجر على حجر نبني في داخلنا نصبًا لعدم الرضى ومقبرة للرجاء. عندما نتذمّر على الحياة، نجعل الحياة مرتبطة بالتذمّر وتمرض روحيًّا. يدخل هكذا هنا نوع من سيكولوجيا القبر: كلُّ شيء ينتهي هناك، بدون رجاء للخروج على قيد الحياة. ولكن ها هو سؤال الفصح اللاذع: لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟ إن الربَّ لا يقيم في الخضوع. لقد قام وليس هناك، لا تبحثوا عنه حيث لن تجدوه أبدًا: هو ليس إله الأموات بل إله الأحياء. لا تدفنوا الرجاء!

تابع البابا فرنسيس يقول هناك حجر آخر غالبًا ما يغلق القلب وهو حجر الخطيئة. الخطيئة تُغري وتعد بأمور سهلة وجاهزة، رفاهية ونجاح ومن ثمَّ تترك في داخلنا الوحدة والموت. الخطيئة هي البحث عن الحياة بين الأموات، وعن معنى الحياة في الأمور الزائلة. لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟ لماذا لا تقرّر أن تترك تلك الخطيئة التي وكحجر على باب قلبك تمنع النور الإلهي من الدخول؟ لماذا لا تفضل يسوع النور الحقيقي على الأضواء المتلألئة للمال والعمل والكبرياء واللذة. لماذا لا تقول للأمور الدنيوية الباطلة أنّك لا تعيش من أجلها وإنما من أجل ربِّ الحياة؟

أضاف الأب الأقدس يقول نعود إلى النساء اللواتي يذهبنَ إلى قبر يسوع. إزاء الحجر المدحرج وقفنَ مذهولات؛ ولدى رؤيتهنَّ للملائكة يقول الإنجيل: "خِفْنَ ونَكَسْنَ وُجوهَهُنَّ نَحوَ الأَرض". لم يتحلَّينَ بالشجاعة ليرفعنَ نظرهنَّ. كم من مرّة يحصل هذا الأمر معنا نحن أيضًا: نفضّل أن نبقى جاثمين في محدوديّتنا وأن نختبئ في مخاوفنا. إنّه أمر غريب ولكن لماذا نقوم بذلك؟ غالبًا لأننا نكون روادًا في الانغلاق والحزن ولأنّه من الأسهل علينا أن نبقى وحدنا في غرف القلب المُظلمة على أن ننفتح على الرب. ومع ذلك هو الوحيد الذي ينهضنا. كتبت إحدى الشاعرات: "نحن لن نعرف طولنا أبدًا ما لم نُدعى للوقوف". إنَّ الرب يدعونا للوقوف وللقيامة على كلمته والنظر إلى الأعلى والإيمان بأننا قد خُلقنا للسماء وليس للأرض؛ لسمو الحياة وليس لوضاعة الموت: لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟

تابع الحبر الأعظم يقول الله يطلب منا أن ننظر إلى الحياة كما ينظر إليها هو الذي يرى على الدوام في كلِّ فرد منا نواة جمال لا تُقمع. في الخطيئة يرى أبناء عليه أن ينهضهم؛ وفي الموت إخوة عليه أن يقيمهم؛ وفي اليأس قلوبًا عليه أن يعزّيها. لا تخف إذًا: لأنَّ الرب يحب حياتك هذه، حتى عندما تخاف من النظر إليها والامساك بها. في الفصح يظهر لك مدى محبّته لها: لدرجة أنّه عبرها كلّها وجرّب الحزن والترك والموت والجحيم ليخرج منها منتصرًا ويقول لك: "لست وحدك، ثق بي!". يسوع اختصاصيٌّ في تحويل موتنا إلى حياة، ونوحنا إلى رقص: معه يمكننا نحن أيضًا أن نحقق الفصح أي العبور من الانغلاق إلى الشركة، ومن اليأس إلى التعزية ومن الخوف إلى الثقة. لا نخافنَّ ولا نُنكِّسنَّ وجوهنا إلى الأرض، وإنما لننظر إلى يسوع القائم من الموت: نظره يزرع فينا الرجاء لأنّه يقول لنا إننا محبوبون على الدوام وأّنه بالرغم من كل ما قد نقوم به محبّته لنا لا تتغيّر. هذا هو يقين الحياة الغير قابل للتفاوض: إنَّ محبّته لا تتغيّر. لنسأل أنفسنا: إلى أين أنظر في الحياة؟ هل أتأمّل القبور أم أنني أبحث عن الحي؟

أضاف البابا فرنسيس يقول "لِماذا تَبحَثنَ عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟" سمعت النساء نداء الملاكين اللذان أضافا: "أُذكُرنَ كَيفَ كَلَّمَكُنَّ إِذ كانَ في الجَليل". تلك النساء كُنَّ قد نسينَ الرجاء لأنّهنَّ لم يكُنَّ يتذكّرنَ كلمات يسوع ودعوته التي تمّت في الجليل. إذ فُقدت ذكرى يسوع الحيّة، وقفنَ ينظرنَ إلى القبر. إن الإيمان يحتاج للعودة إلى الجليل ولإنعاش الحب الأوّل مع يسوع ودعوته: أي أن نتذكّره ونعود في قلوبنا إليه. إنَّ العودة إلى محبّة حيّة مع الرب هو أمر جوهري وإلا يكون إيماننا إيمان متاحف وليس إيمانًا فصحيًّا. لكنَّ يسوع ليس شخصيّة من الماضي بل هو شخص يحيا اليوم أيضًا؛ لا نعرف عنه فقط من كتب التاريخ ولكننا نلتقي به في حياتنا. لنتذكر اليوم عندما دعانا يسوع وعندما انتصر على ظلماتنا ومقاومتنا وخطايانا وكيف لمس قلبنا بكلمته.

وختم البابا عظته بالقول عندما تذكّرت النساء يسوع تركنَ القبر. يعلّمنا الفصح أنَّ المؤمن يتوقّف قليلاً في المدفن، لأنه مدعوٌّ للسير للقاء الحي. لنسأل أنفسنا: إلى أين أسير في حياتي؟ أحيانًا نتوجّه دائمًا وفقط نحو مشاكلنا التي لا تنقص أبدًا، ونذهب إلى الرب فقط لكي يساعدنا. فاحتياجاتنا إذًا هي التي توجّهنا وليس يسوع. وبالتالي فهو على الدوام بحث عن الحي بين الأموات. كم من مرّة من ثمَّ وبعد لقائنا بالرب نعود بين الأموات وندور حول أنفسنا ونغرق في التحسّر والندم والجراح والاستياء بدون أن نسمح للقائم من الموت أن يحوِّلنا. أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، لنعطي للرب الحي مكانًا محوريًّا في حياتنا. لنطلب نعمة ألا يحملنا التيار وبحر المشاكل وألا نتحطّم على حجار الخطيئة ومنحدرات الشك والخوف. لنبحث عنه في كلِّ شيء وقبل كلِّ شيء. ومعه سنقوم.    











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.3792 ثانية