‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يلتقي معالي الوزير تريستان آزبي وزير الدولة الهنغارية لمساعدة المسيحيين المضطهدين      ‎قداسة البطريرك مار افرام الثاني يلتقي معالي الوزير تريستان آزبي وزير الدولة الهنغارية لمساعدة المسيحيين المضطهدين      غبطة البطريرك يونان يلتقي عميد كلّية اللاهوت في الجامعة الكاثوليكية في ليون الدكتور ميشال يونس، ليون - فرنسا      كادر مدرسة كاتدرائية مار يوخنّا المعمدان البطريركية للتعليم المسيحي واللغة الآشورية تعقد لقاءً مع أولياء أمور التلاميذ للدورة الصيفية      غبطة البطريرك يونان يزور متحف الآثار الأولى للوجود المسيحي في ليون Musée Antiquaille de Lyon – فرنسا      ‏ الكشاف السرياني العالمي بالتعاون مع جمعية الكشاف السرياني العراقي يقيم دراسة تأهيل قادة في دير مار متى      غبطة البطريرك ساكو يستقبل القنصل الالماني في أربيل      القداس الالهي بتذكار اول كنيسة بنيت على اسم العذراء مريم في يثرب وذكرى شهداء الابادة السريانية (سيفو) - كنيسة ام النور في عنكاوا      برقية تعزية من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري (سورایا ) برحيل العلامة بنيامين حداد      قناة عشتار الفضائية تنعى ‏رحيل المؤرخ والكاتب الشاعر الكبير بنيامين حداد      "عيد الموسيقى".. أصوله فرنسية وصلت لكل أنحاء العالم      ميسي يسجل رقما قياسيا جديدا في "كوبا أميركا"      البطريرك ساكو في قداس يوبيل دار بيبليا: ينبغي اعلان كلمة الله بطريقة جديدة، ونبرة نبوية      البابا فرنسيس: أشجعكم على الذهاب إلى ضواحي المعرفة البشرية      المنتخب العراقي يتقدم 3 مراكز في تصنيف الفيفا      117 ألف سائح زاروا أربيل خلال العيد      300 ألف لاجئ في العراق والملايين من أبنائه في الخارج.. بيانات بمناسبة "اليوم العالمي للاجئين"      كندا تعلن الحرس الثوري الإيراني “منظمة إرهابية”.. وإيران تعلق: تحرك غير حكيم وله دوافع سياسية      بوتين: تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع فيتنام يعد من بين الأولويات الروسية      ألمانيا إلى الدور الثاني من يورو 2024.. وكرواتيا بوجه شاحب
| مشاهدات : 1328 | مشاركات: 0 | 2024-05-27 16:37:18 |

نيجيرفان بارزاني: ندعم المطالب الدستورية للمسيحيين وجميع المكونات

عشتار تيفي كوم  - رووداو/

 

أكد رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني دعمه المطالب الدستورية للمسيحيين وجميع المكونات في العراق.
 
وقال خلال مؤتمر قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين الذي انطلق اليوم الاثنين (27 أيار 2024) في الجامعة الكاثوليكية بأربيل "نحن ندعم دائما مطالب وحقوق المسيحيين والمكونات جميعاً، وان دعمنا هذا مرتبط بالتأريخ الطويل للثقة وثقافة التعايش والمساواة في كوردستان".

 

ونوّه إلى أن "عدم وجود قانون خاص بالأحوال الشخصية للمسيحيين، يؤدي الى ان يتم التعامل معهم بموجب قانون لا يتواءم مع دينهم ومعتقدهم".
 
وطالب الاطراف المشاركة في صياغة الدستور العراقي وكتل البرلمان العراقي، "أن ينظروا بأهمية إلى هذه المسألة وهذه المعضلة وان يستعجلوا في وضع الحلول لها، مع مراعاة مطالب وحقوق المسيحيين والاديان الاخرى".
كما دعا القضاة إلى التعامل مع قضايا المسيحيين بـ "نظرة انسانية عميقة، لأنه ونتيجة لهذه المشاكل تفككت العديد من العوائل، وخربت العلاقات تماما بين كثير من الاباء والامهات مع اولادهم وذويهم".
 
رئيس إقليم كوردستان أعلن أيضاً دعمه منح الأطفال الحق في اختيار دينهم بأنفسهم بعد بلوغهم الـ 18 في حال قام آباؤهم بتغيير ديانتهم.
وشدد على أن المؤتمر خطوة عملية مهمة جداً، لأنه "يشرع الطريق أمام الحوار ووضع الحلول الملائمة لمطالب وحقوق المسيحيين. ونحن ندعم هذه المطالب الدستورية لهم ولكافة المكونات".
 
أدناه نص كلمة رئيس إقليم كوردستان: 
 
"الحضور الكرام،
 
الضيوف الاعزاء…
 
اسعدتم مساء…
 
يسعدني ان اراكم جميعا هنا في اربيل وكلنا مجتمعون للحوار حول حقوق مكون ديني اصيل لشعبنا، وهم المسيحيون. لا شك في اننا بوجودنا هنا معا سنمنح اطمئنانا اكثر لمسيحيي اقليم كوردستان والعراق عموما. كلنا ندعم هذا المؤتمر، لانه يهدف الى تأمين الحقوق العادلة للمسيحيين، من خلال الحوار وبطريقة قانونية ودستورية على مستوى عموم العراق.
 
اشد على ايدي سيادة المطران بشار وردة ورئاسة الجامعة الكاثوليكية في اربيل والمشرفين على تنظيم هذا المؤتمر الذي يتناول مسألة غاية في الاهمية والضرورة، وهي كتابة مسودة قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين في العراق. ارحب بالضيوف المسيحيين الذين قدموا من لبنان وسوريا والاردن ترحيبا خاصا. وعطفا على تجاربهم الشخصية ارجو ان تكون لهم مشاركة مفيدة في مناقشات هذا المؤتمر وان يقضوا بعضا من الايام السعيدة في كوردستان.
 
ايها الحضور الكريم…
 
نحن ندعم دائما مطالب وحقوق المسيحيين والمكونات جميعا، وان دعمنا هذا مرتبط بالتأريخ الطويل للثقة وثقافة التعايش والمساواة في كوردستان.
 
وكذلك دعمنا هذا مرتبط بالدستور العراقي الذي صوت عليه الشعب العراقي وصادق عليه. حيث تنص المادة الحادية والاربعين من الدستور العراقي وتقول:” العراقيون احرار في الالتزام بأحوالهم الشخصية حسب دياناتهم او مذاهبهم او معتقداتهم او اختياراتهم، وينظم ذلك بقانون”
 
ولكن لم يتم العمل بهذه المادة الدستورية لحد الآن. فالعمل بهذه المادة ووجود قانون خاص بالأحوال الشخصية للأديان، يؤدي الى حماية حقوق المسيحيين، الايزديين، الصابئة، المندائيين وباقي الاديان في العراق. هذا المؤتمر خطوة عملية مهمة جدا، لأنه يشرع الطريق امام الحوار ووضع الحلول الملائمة لمطالب وحقوق المسيحيين. ونحن ندعم هذه المطالب الدستورية لهم ولكافة المكونات.
 
ايها الحضور الكريم….
 
عدم وجود قانون خاص بالأحوال الشخصية للمسيحيين، يؤدي الى ان يتم التعامل معهم بموجب قانون لا يتوائم مع دينهم ومعتقدهم! وقد شكل تأثيرا سلبيا كبيرا على العائلة والمكون المسيحي في العراق. يتم اطلاعنا على عديد من الملفات تسبب لنا القلق والانزعاج، لانها تعرض حياة ومصير العديد من الاطفال، والنسوة الى المشاكل والتعقيدات، وبالأخص في مسائل الميراث والطلاق وفرض الدين والمعتقد بشكل قسري، حينما يقوم اب او ام مسيحية بتغيير دينها!
 
حسب قناعتنا لا يمكن تغيير دين طفل لا يزال تحت سن الثامنة عشر ويعيش في اجواء دين آخر. لذلك نحن ندعم هذا الاقتراح انه حين يقوم اب او ام مسيحية بتغيير ديانتهم، فان لأطفالهم واشبالهم الحق في اختيار دينهم حينما يبلغون الثامنة عشرة من العمر. وكذلك بالنسبة للميراث، يجب التعامل معه بموجب قانون يراعي الاعتقاد والدين المسيحي.
 
ايها الحضور الكرام…
 
في كل المسائل المتعلقة بالأحوال الشخصية، يجب ان يكون هناك حل يراعي مطالب المسيحيين وملائم مع مبادئ التعايش والمساواة في الحقوق لكافة مكونات العراق. فلا يمكن خلق المشاكل والعراقيل داخل المكون المسيحي باسم القانون وعن طريق القانون. نحن لسنا مع هذا الخرق للعدالة والمساواة. هذا حق دستوري ان يكون المسيحيون احرارا في شؤونهم الشخصية على اسس ديانتهم ومعتقدهم.
 
عليه اطلب من الاطراف المشاركة في صياغة الدستور العراقي وكتل البرلمان العراقي، ان ينظروا بأهمية الى هذه المسألة وهذه المعضلة وان يستعجلوا في وضع الحلول لها، مع مراعاة مطالب وحقوق المسيحيين والاديان الاخرى. اطلب من القضاة المحترمين، ان يتعاملوا مع هذا الملف بنظرة انسانية عميقة، لأنه ونتيجة لهذه المشاكل تفككت العديد من العوائل، وخربت العلاقات تماما بين كثير من الاباء والامهات مع اولادهم وذويهم، الى جانب عدم توفر الضمان والاستقرار العائلي، ما ادت الى هجرة الكثير من الاشخاص والعوائل المسيحية والرحيل عن العراق.
 
اطلب من اتحاد العلماء الدين الاسلامي في كوردستان وجميع اساتذة الدين المحترمين في اقليم كوردستان والعراق بصورة عامة، ان يقدموا العون والمساعدة في حل هذه المشاكل التي تواجه المسيحيين نتيجة التفسير الخاطئ وتطبيق القوانين من منطلق الشريعة الاسلامية، ان احد المبادئ الدين الاسلامي هو: لا اكراه في الدين. انا متأكد بانكم سوف تكونون داعمين جيدين جدا، لأنكم انتم يا اساتذة الدين الاسلامي المحترمين، من الداعمين الاقوياء لحماية التعايش السلمي في كوردستان.
 
ومن هنا اود ان اشكر اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان الذين كانوا داعمين في تعديل قانون الاحوال الشخصية في العراق واقليم كوردستان وفي مسألة الميراث. واذكَر باحترام المرحوم العالم والاستاذ الكبير الدكتور مصطفى الزلمي وكافة الشخصيات والداعمين لحقوق المرأة الذي شاركوا آنذاك في هذا المشروع.
 
ايها الحضور الكريم…
 
انا عن نفسي تربيت في منطقة كانت دور عبادة الاديان فيها بجانب بعضهم البعض، ومعتنقي جميع هذه الاديان كانوا يعيشون مع بعض بوئام كبير. حتى ان عددا من الاشخاص الآشوريين المسيحيين قد تعرضوا الى عمليات الانفال مع البارزانيين سنة 1983. وان العديد من افراد البيشمركة من المسيحيين قد ذاع صيتهم في ارجاء هذا الوطن نتيجة شجاعتهم في اثناء ثورة كوردستان.
 
نحن في كوردستان كانت حياتنا ومصيرنا دائما معا. وبغض النظر عن عمليات القتل الجماعي التي حصلت في المنطقة، الا ان كوردستان ظلت دائما موطنا للتعايش القومي والديني. وكانت الحركة التحررية الكوردستانية، حركة لحماية كافة القوميات في كوردستان، وليست للكورد فحسب. لذلك فحماية حقوق كافة المكونات الكوردستانية واجبنا نحن وقناعة راسخة لنا في اقليم كوردستان.
 
منذ الدورة الاولى لبرلمان كوردستان وفي الكابينة الاولى لحكومة اقليم كوردستان، تم اخذ موقع المسيحيين بنظر الاعتبار. والآن نطمئن المواطنين المسيحيين جميعا باننا نبذل قصارى جهدنا لحماية امن واستقرار الحياة الاسرية والاجتماعية في اقليم كوردستان. ونحاول في كافة المجالات بغية تحسين مشاركة وتضامن كافة المكونات في اقليم كوردستان. نحن نؤمن بالتعايش الحقيقي والمساواة. انا اؤمن تماما بان المساواة في الحقوق للجميع، تعني التعايش المشترك الحقيقي.
 
من هنا اكرر مرة ثانية، وبالاستفادة من الماضي، فان أمام العراق طريقا واحدا للنجاح والتقدم، وهو التعايش ومشاركة كافة المكونات في ادارة البلد. إن تهميش وظلم اي مكون، يخرب وضع ومصير البلد، ولا يمكن استصغار اي مكون كان في العراق.
 
اكرر تمنياتي بالنجاح لمؤتمركم، كونوا متأكدين بان لكم دعمنا الكامل وستبقى كوردستان دائما موطنا لجميع الاديان والقوميات وستبقى موطنا للتعددية والتعايش والقبول السلمي للآخر والتسامح.
 
اشكركم جزيل الشكر…









أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6276 ثانية