العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي تزور قرية ليفو      الإحتفال بالذكرى ٧٠ لتكريس بازليك العذراء سيدة فاتيما وتكريس مذبح جديد للبابا يوحنا بولس الثاني      الجامعة الكاثوليكية في أربيل بذرة للأمل      العراق يستلم ثلاث قطع اثرية من سويسرا تعود للحضارة الاشورية      رياحين " بيت يسوع الطفل " تطلق كلماتها للسلام والجمال      الدراسة السريانية تقيم ورشة عمل حول مكافحة الفساد الإداري والمالي      كلمة قداسة البطريرك مار أفرام الثاني في افتتاح المؤتمر الأكاديمي المشرقي الثاني – "قضايا مشرقية" المنعقد في المقرّ البطريركي، العطشانة – لبنان      غبطة البطريرك يونان يقدّم التعازي بوفاة الرئيس الإيراني ومرافقيه، في مقرّ السفارة الإيرانية في بيروت      الادباء السريان يكرمون الفنان شيرزاد نانه كلي      المطران يلدو يحتفل بعيد القديسة ريتا في كنيسة سلطانة الوردية ببغداد      الرئيس بارزاني يستقبل وفداً من وزارة الخارجية القطرية      هل ساهم اعتقال حوضية حكومية "بالخطأ" بأزمة الوقود جنوب العراق؟      المرشح المستقل كينيدي يتهم ترامب وبايدن بانتهاك الحريات      مافيا الذكاء الاصطناعي تراقب خصوصياتنا.. منصة رقمية تحذر      أبرزها "خيانة لابورتا".. كشف أسباب طرد تشافي من برشلونة      البابا فرنسيس يستقبل اللجنة الدولية للعمل التربوي التابعة للرهبنة اليسوعية      حكومة إقليم كوردستان ترسل ثاني قائمة موظفين إلى المصرف العراقي للتجارة (TBI)      أمل جديد لأطفال مرضى سرطان الدماغ      الجيش الصيني يجري مناورات تحاكي تطويق تايوان والسيطرة عليها      حتى سيد السوشيل ميديا يحذر منها.. ماسك يكشف سراً خطيراً
| مشاهدات : 691 | مشاركات: 0 | 2024-05-11 08:59:24 |

كيف أحمي طفلي من التحرّش أو الإعتداء الجنسي؟

 

عشتار تيفي كوم - بي بي سي/

صُدم اللبنانيون منذ أيام بخبر اكتشاف عصابة تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لاصطياد الأطفال، والاعتداء عليهم، وبيع تسجيلات عن الجريمة على الويب المظلم.

وتشتبه القوى الأمنية بأن عصابة الاتجار بالبشر المضبوطة، ارتكبت جرائم عدّة، من بينها الاستدراج، والتخدير، والاغتصاب، والابتزاز.

وفيما تستمرّ التحقيقات لكشف المتورطين، أثار الأمر حالة قلق بالغة، مع خشية الأهل من تكرار جرائم مماثلة.

وكان السؤال السائد في الشارع وعلى مواقع التواصل خلال الأيام الماضية، عن كيفية حماية الأطفال من أي محاولات اعتداء أو استدراج، وكيف يمكن للأهل التعرّف على علامات قد تعني تعرّض أطفالهم للمضايقة، سواء على الانترنت، أو على أرض الواقع؟

حملنا السؤال إلى المختصة بالعلاج النفسي ماريا ماغدالينا الخازن للإجابة عن أسئلة حول أبرز مخاوف الأهل، وطرق حماية الأطفال من الأذى.

منذ سنّ الثالثة

تقول الإختصاصية في علم النفس والمعالجة النفسية الدكتورة ماريا ماغدالينا الخازن، إن التوعية أساسية، ويجب أن تبدأ في عمر مبكر جداً، "عندما يبلغ الطفل عمر 3 سنوات، أي عندما يبدأ باكتشاف وظائف جسمه وعندما يبدأ بامتلاك بعض الاستقلال الذاتي، كالدخول إلى الحمام لوحده أو ارتداء ملابسه بنفسه".

وتقول الخازن إن على الأهل، "اغتنام الفرصة خلال هذه المرحلة لتعريف الطفل على ما تعنيه حرمة الجسم، كيف أن جسده ملكه، ولا أحد يحق له أن يراه أو يلمسه". كما أنه "لا يمكنه بدوره أن يرى أو يلمس جسد أي أحد".

وتشدّد أنه يجب تعليم الطفل أن ذلك لا ينطبق على الغرباء فقط، بل حتى على المقربين.

وتنوّه أن كل ذلك يجب أن يحصل بالطبع من خلال محادثات لطيفة، وليس من خلال أي لغة تتضمن التخويف أو التهديد.

وتضيف أن الحديث عن هذه القواعد، "يتوسّع بحسب العمر، ويختار الأهل الكلمات المناسبة للعمر المناسب، ويجب على الأهل إدخال فكرة أنواع اللمسات مع تقدم الطفل في العمر قليلاً، والحديث معه عن اللمسات التي يشعر بأنها غير مريحة".

الثقة بحدس أطفالنا

تنصح الخازن أن يشجّع الأهل أولادهم على الثقة بحدسهم. "الأطفال حساسون جداً ويمكنهم التفرقة في غالبية الأحيان بين الشخص الذين يرتاحون للتواجد بقربه، وبين الشخص الذي يشعرهم بشعور غير مريح".

وتشير إلى أنّ ثقة الأهل بطفلهم فوائدَ تسهمُ في تعزيز ثقته بنفسه، واتخاذَ قرارات في حياته.

والجدير بالذكر بأنه يوجد تطبيقات أو مقاطع فيديو على الإنترنت تعلم الأطفال عن اللمسات المقبولة وتلك غير المقبولة، وعن أمور أخرى متعلقة بحرمة الجسد، يمكن للأهل الاستعانة بها لتوعية أولادهم.

ويمكن إيجاد مقاطع الفيديو التوعوية هذه بحسب الفئة العمرية المستهدفة، فتكون مخصصة لها وسهلة التعلم.

إلا أن الخازن تنبّهُ إلى ضرورة التأكّد من مصدر المعلومات وصحّتها، قبل الأخذ بها.

وتشدد على أن بناء الأهل لعلاقة جيدة ومتينة مع أطفالهم منذ الصغر وفي أمور بسيطة و"غير مهمة"، أساسية كي يستطيع الطفل الوثوق بأنه يمكنه إخبار والدته أو والده أو بالغاً آخر يثق به، بأن أمراً مشبوهاً قد حصل معه.

وتشير إلى أن التواصل بين الأهل وأطفالهم يجب أن يكون متواصلاً، ويبدأ حتى من الأمور الصغيرة، التي قد يراها الطفل كبيرة جداً.

وتقول: "في بداية حياة الطفل أو الطفلة، يكون كل أمر يحصل عظيماً ومزعجاً للغاية، حتى ولو كان يعتبره الراشد سخيفاً جداً".

وتنصح الأهل بألا يستخفوا بمشاكل الطفل الصغيرة، إذ إنها حجر الأساس في علاقتهم معه، وفي ثقته بهم كي يشعر بالأمان.

قبول النقاشات الصعبة

ظروف حياة الأهل الضاغطة والسريعة، قد تمنعهم من التركيز على حاجات الطفل البسيطة، أو تخصيص وقت كافٍ لبناء تواصل معه.

وتقول الدكتورة الخازن في حديثها مع "بي بي سي عربي" إنه لا يمكن إلقاء اللوم على الأهل، خصوصاً مع وجود مسؤوليات كثيرة، لكنها تنصح "الأهل بأن يكونوا موجودين في حياة أولادهم بشكل حقيقي، وتخصيص الوقت الكافي لهم، رغم الضغوط".

وتقول: "كيف سيثق الطفل بنا لإخبارنا بتعرّضه لموقف مخيف، إن كنا لم نولِه الاهتمام الكافي حين أخبرنا سابقاً بموضوع أقل أهمية؟".

كما تلفت النظر إلى أن الأهل يعتقدون أنّ الطفل لا يكون واعياً لبعض الأسئلة الجنسيّة، ولكن ذلك قد لا يكون دقيقاً.

تقول بأن مناقشة المواضيع الحساسة والدقيقة مثل المواضيع المتعلقة بالجنسانية، مع الأطفال، قد يكون أمراً غير سهل على الأهل.

وتضيف أنّ "الطفل قد يسأل سؤالاً فضولياً ينمّ عن حاجته إلى اكتشاف جسده أو جسد الآخر، إلّا أنّ الأهل قد تكون ردة فعلهم عنيفة، فيمنعونه عن التفكير وطرح الأسئلة التي تدور في ذهنه، بذريعة أنّ الموضوع لا يتناسب وعمره".

وتشير إلى ضرورة تفادي ردود الفعل التي قد تشعر الطفل بالرفض أو الخجل، فمنع الطفل عن الحديث بموضوع معيّن، لا يعني أنه سيتوقف عن التفكير فيه.

وتضيف أن "المشكلة في ذلك، هي أنه سيحاول الحصول على أجوبة من مصادر أخرى، قد تكون سيئة، أو ينسج نظريات معينة من خياله تكون غير مطابقة للواقع أو حتى أسوأ منه".

وتشير أيضاً إلى أنه قد يسأل عن أمر معين لأنه قد تعرض لموقف ما، أو كان شاهداً على أمر ما.

وتشرح أن سؤال الطفل لا يكون صعباً للغاية في غالبية الوقت، فلا داعي للأهل أن يتوتروا من أسئلة أطفالهم، ففي غالبية الوقت، يكون سؤال الطفل محدداً للغاية ولا يريد معرفة جميع التفاصيل.

ولا تقتصر المواضيع الصعبة بالنسبة للأهل على المواضيع المتعلقة بالجنسانية، بل تلك المتعلقة بالموت، ووجود الشر في العالم، والأشخاص الشريرين أيضاً.

كيف يتمّ اصطياد الأطفال؟

تقول الدكتورة الخازن إن غالبية المتحرّشين بالأطفال (الأشخاص الذين يعانون من البيدوفيليا)، يأخذون وقتهم في التخطيط لكسب ثقة الطفل المستهدف، ومحاولة التقرّب منه، وقد يحاولون التقرّب من عائلته أيضاً وهي مرحلة تحضيرية.

وتضيف أنّ المعتدين "أشخاص يعرفون كيف يؤدّون دورَ "الشخصيّة المحبّبة اللطيفة" لابعاد الشبهات عنهم، كي يكسبوا ثقة الأطفال وذويهم ومحيطهم بحسب الخازن. وربّما يحاولون أن يتموضعوا كمرجعيّة للطفل، ويعرضون المساعدة على الأطفال.

وتحذر من أن الذين يتحرشون جنسياً بالأطفال قد يخيفونهم أو يهددونهم كي لا يخبروا أحداً بما حدث.

ومن الأمور التي يقولونها للطفل الذين اعتدوا عليه هي أن "والديك لن يصدقوك إذا ما اخبرتهم"، أو يهددون الطفل بإيذائه أو إيذاء والديه. وربما يهددونه أيضاً بأنه سيسجن إن علم أحد بما حصل، أو أن أهله سيدخلون السجن.

وتؤكّد الخازن أنّ خوف الطفل من الحديث عما تعرض له لوالديه، يمكّن المجرم من الاستمرار بجريمته، وتعطيه إمكانيّة السيطرة على الطفل نفسياً حتى بعد انتهاء فعل الاعتداء.

هل تظهر على الطفل علامات سلوكية؟

تؤكد الخازن أنه دائماً ما تظهر علامات سلوكية على الطفل بعد تعرضه لتحرش أو اعتداء جنسي. إلا أنها تختلف من طفل إلى آخر.

وتضيف أنه يجب على الأهل ملاحظة "أي تغير في سلوك أو معاملة الطفل". وتتابع: "يمكن أن ينزوي، أو يقوم بالتواصل المفرط مع الأشخاص وبطريقة جنسية أو أن يقوم بإغراءات جنسية".

كما يمكن أن يلاحظوا "تغيّراً في مستواه الدراسي، أو تغيّراً في وظائف الجسم، مثل معاناته مع الكوابيس أو التبول اللاإرادي، أو تغير شهيته على الأكل، أو ألماً في البطن، أو حرارة مرتفعة لا سبب لها، أو أن يصبح عصبياً، أو أن يشرد كثيراً أو يبدو حزيناً".

وتشير إلى أن ذلك يترافق أيضاً مع شعور بالعار والخجل، ولكن لا يكون واضحاً للعلن في مرات عدة.

وتقول الخازن إن هذه العلامات قد لا تكون ناتجة عن عنف جنسي بالضرورة، ولكنها بالتأكيد مؤشر على وجود معاناة نفسية أو ألم نفسي يحتاج لانتباه.

وفي دليلها عن العوارض التي يمكن من خلالها للأهل الانتباه إلى احتمال تعرّض طفلهم لتحرش أو اعتداء جنسي، تشير جمعية "ذا هول تشايلد" الأمريكية، إلى أن إشارة الطفل لأعضاء الجسد بأسماء جديدة، قد يكون أحد المؤشرات على ذلك.

وتضيف: "عدم رغبته في خلع معطفه أو سترته، حتى في يوم حار، أو إصراره على ارتداء ملابس داخلية متعددة".

فيما تشير جمعية "ستوب ات ناو" الأمريكية أيضاً، إلى محاكاة الطفل للسلوكيات الجنسية الخاصة بالبالغين، باستخدام الألعاب.

ماذا أفعل إذا تعرض طفلي للاعتداء؟

تقول المعالجة ماريا ماغدالينا الخازن، إن العامل الأساسي لمساعدة الطفل بعد تعرضه لحدث مشابه، هو شعوره بأنه محتضن من قبل والديه.

يكون على الأهل التأكيد له "أنه ليس وحيداً وأنهم يصدقونه وأنهم إلى جانبه، وألا يناقشوه بطريقة تشعره باللوم أو الذنب أو الاتهام".

كذلك يجب تحويل الطفل الناجي أو الطفلة الناجية من الاعتداء إلى معالج نفسي.

وتشير إلى أن الأهل بدورهم سيضطرون للتعامل مشاعر سلبية كثيرة أبرزها الخوف والشعور بالذنب والعجز.

وتضيف أنه يمكن كلّ أفراد العائلة في هذه الحالة، الخضوع لعلاج نفسي مخصص للعائلات، مع أطفالهم الآخرين، حتى لو لم يتعرضوا للتحرش.

وتعتبر الخازن أن الأهل يجب أن يزوروا معالجاً نفسياً للتعامل مع المشاعر الخانقة ولكي لا يلوموا بعضهم البعض لما حصل ولكي لا يلوموا الطفل ضمنياً أيضاً، ولمساعدته لتخطّي ما حصل.

هل يتعافى الطفل من الصدمة؟

تؤكد الطبيبة النفسية أن الطفل يستطيع مع العلاج التخلص أولاً من الشعور بالعار الذي يعتبر "أسوأ ما يشعر به بعد تعرضه للصدمة".

إذ أن ما تعرض له الطفل "يندرج تحت خانة الصدمة أو التروما وهناك الكثير من العلاجات المخصصة لهذه الحالات. فيتم اختيار العلاج المناسب لكل طفل وفق حالته"، بحسب الخازن.

وتضيف: "بالتأكيد يمكنه تخطّي هذه المحنة، ولو عجزنا عن محو ما حصل"، فأهمّ ما في الأمر بحسب الخازن، هو "أن يعلم الناجي أنّ ما حصل معه لا يحدّد قيمته أو هويّته، فالحدث المؤلم الذي واجهه لا يختصر حياته أو كيانه، ولا يحدّد مستقبله ولا يرسم مصيره".










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6794 ثانية