قناة عشتار الفضائية تتضرع للرب من اجل شفاء الفنان الكبير إيوان أغاسي      صور.. جانب من القداس الإلهي بمناسبة تذكار مار يوسف في كنيسة مار كوركيس ديانا      لجنة التعليم المسيحي المركزية في ايبارشية أربيل الكلدانية تستأنف النشاط الصيفي للمراحل ‏الاعدادية لهذا العام ‏      جلسة افتتاح السينودس الكلداني 2024 في بغداد      تذكار مار قرياقوس في كوماني تجمع بين الإيمان والتضامن      نيافة الاسقف مار نيقوديموس يستقبل سعادة سفير المملكة المتحدة البريطانية في العراق والقنصل العام في اربيل      الدراسة السريانية تستقبل المدير العام للدراسة التركمانية في بغداد      بالصور.. تحضيرات ونشاطات لتذكار القديس مار يوسف خنانيشوع - كاتدرائية مار يوخنا المعمدان البطريركية في عنكاوا 13 تموز 2024      سيادة المطران مار بشار متي وردة يحتفل بالقداس الالهي الاحتفالي في ختام فعاليات النشاط الصيفي للمرحلة المتوسطة/ عنكاوا      بحضور غبطة البطريرك ساكو، الاحتفال بتخرج الدفعة الاولى من طلاب معهد اور لدراسات الكتاب المقدس واللغات القديمة      دراسة علمية: نصف وفيات السرطان و40% من الإصابات قابلة للوقاية      بغداد تصرف رواتب شهرين للقوات الأمنية والبيشمركة بإقليم كوردستان      أصبح "ممراً جاذباً" .. اتصالات دول خليجية ترغب بتمرير كابلاتها عبر العراق      مؤتمر الحزب الجمهوري.. ترمب يظهر لأول مرة بعد محاولة اغتياله ويختار "فانس" نائباً      هل قدرة النساء على تحمل الألم أكبر من الرجال؟      ريال مدريد يريده حدثا أسطوريا.. كل ما تريد معرفته عن حفل تقديم كيليان مبابي      بريطانيا تعزز قواتها المسلحة في أجواء تهديد "رباعية قاتلة"      رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة يدين العنف السياسي      انفجار سيارة مسؤول فرع الديمقراطي الكوردستاني في كلار      البياتي: داعش لا يزال يشكل تهديداً على القوات الأمنية رغم تقليل المسؤولين من خطورته
| مشاهدات : 736 | مشاركات: 0 | 2023-09-17 11:00:44 |

21 ألف قتيل ومفقود بدرنة في ليبيا.. الأمم المتحدة تؤكد ازدياد حصيلة ضحايا السيول وتتوقع ارتفاعها مجدداً

انتشال جثامين ضحايا السيول في درنة - رويترز

 

عشتارتيفي كوم- عربي بوست/

 

أعلنت الأمم المتحدة، السبت 16 سبتمبر/أيلول 2023، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات التي ضربت مدينة درنة شرقي ليبيا، إلى 11 ألفاً و300 قتيل، فيما تجاوز عدد المفقودين في المدينة 10 آلاف، في وقت لا تزال فيه فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث عن ناجين، وسط تضاؤل الآمال.

مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قال في تحديث لحصيلة الضحايا في درنة، إنه "بالاستناد أيضاً إلى أرقام الهلال الأحمر الليبي، فإن 10 آلاف و100 آخرين لا يزالون في عداد المفقودين في المدينة المنكوبة"، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

أضاف المكتب أنّ الفيضانات أودت بحياة 170 شخصاً في أماكن أخرى بشرق ليبيا خارج درنة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن هذه الأرقام "من المتوقع أن ترتفع، حيث تعمل طواقم البحث والإنقاذ بدأب للعثور على ناجين".

ووصفت الأمم المتحدة الوضع الإنساني في شرق ليبيا، الذي ضربه إعصار "دانيال" بأنه قاتم، وخاصة في درنة، وذكر تقرير المنظمة أن المدينة تعاني من مشكلة حادة فيما يتعلق بمياه الشفة (المياه الصالحة للشرب والاستخدام المنزلي).

في هذا الصدد، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، السبت 16 سبتمبر/أيلول 2023، عن حالة طوارئ لمدة عام في كامل المناطق الشرقية التي ضربها الإعصار، وقال بيان لمدير المركز نشر عبر منصة "حكومتنا" الرسمية على فيسبوك: "ارتفاع عدد حالات التلوث (التسمم) بمياه الشرب (في درنة) إلى 150 حالة، نتيجة اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي".

كذلك وفي المناطق المحيطة التي شهدت سنوات من النزاعات المسلحة، حذّرت الأمم المتحدة من مخاطر الألغام الأرضية التي جرفتها مياه الفيضانات من مكان إلى آخر وتهدّد المدنيّين الذين يتنقلون سيراً.

كانت عاصفة "دانيال" القوية قد ضربت، الأحد 10 سبتمبر/أيلول 2023، شرق ليبيا، وتسببت الأمطار الغزيرة بكميات هائلة في انهيار سدّين في درنة، ما تسبّب في تدفق المياه بقوة في مجرى نهر يكون عادة جافاً.

جرفت المياه معها أجزاء من المدينة بأبنيتها وبناها التحتية، وتدفقت المياه بارتفاع أمتار عدة، وحطمت الجسور التي تربط شرق المدينة بغربها، وقالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن المياه الجارفة خلفت وراءها مشهد دمار، ويبدو كما لو أن زلزالاً قوياً ضرب جزءاً كبيراً من المدينة.

قبل الكارثة كان عدد سكان المدينة 100 ألف نسمة، وفي ظل صعوبة الوصول والاتصالات وعمليات الإغاثة والفوضى السائدة في ليبيا حتى قبل الكارثة، تتضارب الأرقام حول أعداد الضحايا، وقد أعطى وزراء في حكومة الشرق أرقاماً غير متطابقة عن الخسائر.

تسببت الكارثة أيضاً بنزوح 40 ألف شخص في شمال شرق ليبيا، وفق ما أوردت المنظمة الدولية للهجرة، التي حذرت من أن العدد يُرجح أن يكون أعلى بالنظر إلى صعوبة الوصول للمناطق الأكثر تضرراً.

 

حزن في درنة

فيما تتضاءل الآمال بالعثور على ناجين من السيول في درنة، خاصة أن جثامين ضحايا جرفتها الأمواج وباتت تصل إلى الشواطئ، لكن سكان المدينة لا يزالون يبحثون عن ناجين محتملين.

كذلك يحصي السكان حجم الخسائر التي تكبدوها جراء الفيضانات التي دمرت مساحات شاسعة من المدينة الساحلية، وبحسب الوكالة الفرنسية تحول الشارع المركزي الذي كان ذات يوم مركزاً تجارياً رئيسياً في درنة، بفضل المحلات التجارية المصطفّة على جانبيه، إلى منطقة مهجورة إلى حد كبير.

لم يكسر حالة الصمت هذه إلا صوت الريح أمام المباني المدمرة، بينما كان عدد قليل من الأفراد يجلسون في حالة من الحزن على الطريق، يحتسون القهوة ويحصون حجم الأضرار.

المُعلم طارق فهيم الحصادي (44 عاماً)، الذي لقيت زوجته وأحفاده الخمسة الصغار حتفهم في الفيضانات، قال: "أول شيء أخشاه هو استمرار هذا الوضع لفترة طويلة". وقد نجا طارق هو وابنه بعد أن تسلقا إلى السطح.

أضاف وهو يبكي بينما كان يحرس منزله المدمر: "هذا يحتاج إلى مثابرة، وأخشى أن يكون الدعم القادم إلينا مؤقتاً"، لكنه أضاف أنه مصمم على عدم مغادرة المنطقة.

يُذكر أن هذه الكارثة التي حلّت على الشرق الليبي تأتي في وقت تغرق فيه البلاد في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، وتتنافس على السلطة فيها حكومتان، الأولى تتخذ من طرابلس في الغرب مقراً ويرأسها عبد الحميد الدبيبة، وتعترف بها الأمم المتحدة، وأخرى في شرق البلاد الذي ضربته العاصفة، يرأسها أسامة حمّاد، وهي مكلّفة من مجلس النواب ومدعومة من الجنرال خليفة حفتر.










أربيل - عنكاوا

  • موقع القناة:
    www.ishtartv.com
  • البريد الألكتروني: web@ishtartv.com
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • لعرض صوركم: photo@ishtartv.com
  • هاتف الموقع: 009647516234401
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2024
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6401 ثانية