انطلاق لقاء عنكاوا للشباب السنوي AYM في كنائس أبرشية أربيل الكلدانية تحت شعار ( المسيح يحيا )      رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح يستقبل البطريرك ساكو في قصر السلام      الأب باتون: النسبة الكبرى من مسيحيّي سوريا غادروها وباتوا لاجئين      غبطة البطريرك يونان يحضر ويشارك في القداس الإفتتاحي للمؤتمر السنوي العاشر للشبكة الدولية للمشرّعين الكاثوليك، مدينة فاتيما - البرتغال      اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد      ضمن فعاليات اليوم الثاني من أعمال مؤتمر "الأديان في خدمة السلام"، "خاتم من أجل السلام" في مدينة لينداو الألمانية      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تؤكد على اهمية ايجاد مسارات جديدة لدعم عمل منظمات المجتمع المدني في العراق      من اجل الحفاظ على التراث السرياني مدير عام الدراسة السريانية يزور دائرة العلاقات الثقافية العامة في بغداد      في أرومية، انطلاق اعمال المؤتمر الشبابي السادس لكنيسة المشرق الآشورية في ايران      اليوم الاول لمهرجان الشبيبة السنوي لكنائس ابرشية دير مار متى / برطلي      كوردستان تطمئن "المضطهدين" وتخاطب العالم بـ"رسالة انسانية"      مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر بمواجهتها      "ميسي اليابان" خارج خطط زيدان      وكالة نوفوستي الروسية: اكتشاف كنيسة أثرية في القرم      في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا يتحدث عن أهمية المقاسمة      مقتل 22 إمرأة في إقليم كوردستان منذ مطلع العام      الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته      الولايات المتحدة تقرر السماح باحتجاز أطفال المهاجرين لمدة غير محددة      أول تمثيل لأقباط السودان بمجلس سيادي.. من هي رجاء عبد المسيح؟      المنتخب الأرميني لكرة القدم تحت 19 عاماً يفوز على نظيره اللبناني 2 صفر بمبارة ودية في أكاديمية أفان
| مشاهدات : 499 | مشاركات: 0 | 2019-08-12 09:59:25 |

الحكيم: نسعى لتشكيل جبهة للمعارضة السياسية ولن نعود إلا "بإحدى الحسنيين"

 

عشتار تيفي كوم - رووداو/

أكد رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، اليوم الإثنين، 12 آب، 2019، وجود جهود لتشكيل جبهة المعارضة مع قوى سياسية وشعبية، معلناً عن شرطه للعدول عن قرار اختيار المعارضة.

وقال الحكيم في خطبة صلاة عيد الأضحى: "لقد انتهجنا المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البناءة وهناك من شكك في مشروع المعارضة ومدى صدقيته وجديته وهدفه وغايته، فقالوا: خرجتم للمواقع وستعودون من اجلها، كلا، لن نعود الا باحدى الحسنيين: تغيير المعادلة سياسياً او تغيير المعادلة شعبيا وعبر الوسائل الديمقراطية".

وأضاف "نحن نسعى لصياغة مشروع عراقي مستقل وندرك حجم التحديات والمخاطر التي تستهدف هذا المشروع فبالحرب الالكترونية ابتدأت المواجهة، وبالتسقيط السياسي ستستمر، ولن تنتهي عند حدود تجهيل المجتمع وتخويفه من التغيير".

وتساءل الحكيم: "لماذا كل ذلك؟! هل لان المعارضة تؤمن بالانقلاب و سحل الحاكم في شوارع بغداد؟ هل لان المعارضة تؤمن بالفوضى وحمل السلاح بوجه السلطة؟ هل لان المعارضة تريد تقويض النظام والغاء الدستور والقانون؟ إذاً لماذا كل هذه الحرب والخوف والتخويف والجهل والتجهيل؟".

وأوضح: "أقولها بصراحة، انهم يريدون إجهاض المشروع وقتل كل محاولة لكسر القواعد التقليدية، يريدون إبقاء العراق ضعيفاً تابعاً غارقاً في الفوضى والفساد والمحاصصة، سيستمرون بحربهم، وسنستمر بصمودنا، واثقين بانفسنا وشعبنا ومتوكلين على الله ربنا".

ولفت: "قبل خمسة أشهر من الان كنا قد وعدنا شعبنا باننا سنكون معه حيثما كان وان دعمنا للحكومة مشروط برضا الشعب عنها، وبعد تحسس رأي الشعب وقراءة إحباطه من قدرة الحكومة على تلبية طموحاته، كنا امام خيارين اما ان ندعم الحكومة ونخسر الشعب او ان نربح الشعب ونعارض الحكومة فاخترنا ان نربح الشعب".

وأكد: "ستبقى هذه المعارضة ملتزمة بمنهجها الدستوري والاخلاقي وتمارس دورها المعارض بنية الأصلاح وبعين الانصاف وتنتقد الاخطاء وتتجنب استهداف الشخوص وتبتعد عن ممارسة الأبتزاز في إستجواب الوزراء او خطواتها التقويمية الأخرى".

وتابع: "في الجانب الآخر فان القوى المشكلة والداعمة والمتنفذة في الحكومة ووزاراتها مطالبة بالتحلي بالشجاعة والصراحة والالتزام بتبني خيار الموالاة للحكومة ليتحقق بذلك فرز المساحات بشكل واضح ويتعرف الشعب على قوى الموالاة التي تتحمل مسؤولية الانجاز والاخفاق في الاداء الحكومي ليكافئها او يحاسبها وانهاء ظاهرة القوى السياسية التي تشارك في الحكومة وتعارضها في نفس الوقت".

وذكر أنه: "استبشرنا خيراً بإصدار الحكومة العراقية تقريرها النصف سنوي التفصيلي الاول و المدعوم بالارقام و الجداول و الملاحظات و نسب الانجاز العالية، ونعتقد بأن هكذا تقارير علمية ستكون اضافة ضرورية في العمل الحكومي وهي سابقة تسجل لهذه الحكومة".

وأوضح رئيس تيار الحكمة الوطني "قد شكلنا لجنة من أصحاب الاختصاص في مجالات التخطيط و الاحصاء والادارة من طاقاتنا التيارية المهنية و من خارج التيار، وعكفت اللجنة على تفكيك و تدقيق و مراجعة كل الفقرات المذكورة في التقرير وخرجت بتقرير تفصيلي و تحليلي لكل فقرات وجداول ونسب التقرير الحكومي ليتبين انه يعاني من مبالغات الارقام واخطاء النسب والسرديات المكررة التي قللت من قيمة التقرير وأبعدته عن المهنية وكشف التقرير بوضوح ان الحكومة لاتزال تعاني من روتين قاتل وبيروقراطية معطلة وانعدام واضح للتنسيق بين الوزارات والقطاعات الحكومية من جهة وغياب الرؤية والتخطيط وسلّم الأسبقيات من جهة اخرى".

وأكد أن "هناك تضارب واضح بين المنهاج الوزاري والتقرير الحكومي والتصريحات الحكومية والميزانية السنوية المرصودة من الحكومة، كما قامت لجنة متابعة البرنامج الحكومي النيابية بتقديم تصورات مشابهة عبر مراجعة شاملة قامت بها".

ودعا "مجلس النواب الى تفعيل عمله الرقابي من خلال لجانه التخصصية لمتابعة سير انجازات و اخفاقات الحكومة والتأشير على مكامن القوة و الضعف فيها وتخصيص جلسة خاصة في بداية الفصل التشريعي القادم لدراسة التقرير الحكومي والمؤاخذات المسجلة عليه".

وشدد على أنه "نحن نلزم الحكومة بما الزمت به نفسها و لا نكلف الحكومة الا وسعها ضمن اطار المنهاج الوزاري والتقرير الحكومي والقرارات والاجراءات الصادرة منها، كما اننا نواصل الجهد لتشكيل جبهة المعارضة بالتعاون مع القوى السياسية والشعبية التي تشاركنا الرأي في موقفها المعارض للحكومة وسيتم الاعلان عن هذه الجبهة حين تستكمل هذه الجهود".

وأشار إلى أن "من مخرجات هذه الجبهة حكومة الظل التي ستمثل أدوات المعارضة للرقابة والتدقيق في الاداء الحكومي بمهنية واحتراف".


وشدد "على الاسراع في حسم وزير التربية بعيداً عن المحاصصة المقيتة"، مشيراً إلى تضامنه مع مطالب أصحاب الشهادات العليا ودعا الحكومة لاستثمارهم، وفيما انتقد جمود الأساليب التعليمية وهي حاجة إلى ثورة كبرى بها، عدّ الملف التعليمي شائكاً ومعقداً بحاجة لحلول ومعالجات جذرية.

وحول الأوضاع في المنطقة لفت الحكيم إلى "ضرورة الالتزام بموقف الحياد الايجابي لضمان مصالح العراق وشعبه، كما نجدد رفضنا الشديد لسياسة تجويع الشعوب ونشيد بصبر الشعب الايراني وثباته واستقامته".

وحذر من "تنامي الصراعات في المنطقة وما توفره من مناخات متوترة تساعد على نمو الارهاب والمخاطرة بالأمن والسلم الاقليمي" داعياً "الأطراف الأساسية للجلوس على طاولة الحوار والقبول بالحلول السلمية والسياسية التي تجنب المنطقة ويلات الحروب والدمار والتطرف والكراهية".

وأوضح "أننا امام وضع استثنائي في منطقتنا العربية حيث اربع دول منها تفتقد لرؤساء منتخبين هي ليبيا والجزائر والسودان وتونس ونتمنى للعملية الديمقراطية أن تنجح في هذه الدول الشقيقة وتنتج أنتخابات حرة تعبر عن ارادة شعوبها الأصيلة وجامعة الدول العربية تتحمل مسؤوليات مضاعفة في هذه الظروف".










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9102 ثانية