بالصور .. اليوم الأول للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      الملفان د. بشير الطوري يحاضر في عنكاوا      خورنة مار كوركيس في برطلي تقيم مراسيما وقداسا احتفاليا للمتناولين الجدد      المطران أوكين لموقع قناة عشتار الفضائية : قطعوني من شجرة في الشرق واريد ان اعود      كاميرة عشتار في بيت المطران أوجين منا في قرية بيقوبا      الزيارة الاولى لنيافة الاسقف مار ابرس يوخنا لمدينة كركوك‎      البابا فرنسيس يبارك ستة آلاف مسبحة وردية ستذهب لمسيحيي سورية      عائلة راديو مريم تحتفل بعيدها الاول      برقية تهنئة من المجلس الشعبي بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعون لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني      تهنئة من كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان بمناسبة الذكرى (73) لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق      مسؤول كوردي: إيران تحشد قواتها قرب حدود العراق      سجال وصراخ أمام الجماهير بين غوارديولا وأغويرو ينتهي بالعناق      التحالف الدولي يعلن "الامتثال الفوري" لآخر قرار عراقي بشأن الاجواء      واشنطن تصدر مذكرة لاحتجاز الناقلة الإيرانية المفرج عنها في جبل طارق      مدرب برشلونة: علينا التعود على اللعب بدون ميسي      فيديو.. دير القديس أنطونيوس قزحيا بلبنان ملجأ المسيحيين وقت الشدة      اليابان تعلن قراراً تاريخياً تجاه العراق      تقارير: زيدان "الغاضب" على أعتاب الاستقالة      العثور على نسخةٍ من الإنجيل مكتوبةٍ بخط اليد باللغة اليونانية في الموصل
| مشاهدات : 452 | مشاركات: 0 | 2019-02-21 13:29:15 |

العفن المتراكم

سلام محمد العامري

 

"أنت لا تعيش لتملك السعادة فقط, بل تعيش لتقدمها أيضاً"/ الفيلسوف والحكيم اليوناني سقراط.

رائحة الفساد قبيحة, فضيحة لا يأبه بها الفاسدون, بالرغم من أنها غير مريحة, إن أنها عندما تلتصق, لا ينفعها الغسل والتلميع والرشوة, ولا تُمحى إلا بالحساب أو بحسن الصنيع.

كان الشعب العراقي, تأمل الشعب العراقي حالا ألأفضل, بعد سقوط الصنم, إلا أن أغلب من تصدى للحكم, كان يُفكر بالأنانية الحزبية والفردية, ولم يعمل لبناء دولة عراقية حديثة, مفعمة بروح الخدمة للمواطن العراقي, فقاد الاِنحراف للفساد, فقاد الانحراف لفساد.

 مرت الأعوام على الأنام, ولم يحصد الشعب غير الكلام, فَتكاثَرت الوعود بحرب الإجرام, لتَسود الفُرقَةٌ بدل الوئام, وكأن ساسة العراق نيام, حتى قال من قال, أن عصرنا هذا أسوء من عصر صدام؛ فهل كان المتصدرون نيام؟ أم أنَّ إختيار الشعب ليس على ما يرام؟

إبان حكم السيد نوري المالكي, كان الإجرام وَصل القِمَة, إلا أنَّ فتوى الجهاد الكفائي, دحرت الإرهاب وفوتت على المجرمين الفُرصة , بهبة الشرفاء من الشباب, مما أعادَ للعراق هيبته, فنادت الحركات والكتل السياسية, سَنُطَهِرُ البِلاد من الفساد, كما حاربنا الإرهاب, وعَدٌ جديد بحماسٍ شديد, لكنه جاء في الوقت الضائع, فقد شمر العبادي عن حربه الجديدة, فقال:  "المعركة ضد الفساد في العراق أخطر من معركة الإرهاب." إلا أنَّ ذلك كان شبه سراب, فالانتخابات كانت قريبة ليتبدد كالضباب.

جاء الأمل بعد الصراع, لتستلم حكومة جديدة, وعلى ما يبدو أنَّ آلية عملها, تختلف عن سابقاتها, فهل ستقوم بما وعدت به المواطن؟ وسط آلاف الملفات المتراكمة, خبايا فساد فقد بها العراق, أكثر من 320مليار دولار, حسب ما أقرت به, هيأة النزاهة البرلمانية, لخمسة عشر عاماً مَضَتْ.

عقودٌ وهمية وصفقاتُ مشبوهة, وأحكام غيابية صدرت دون تنفيذ, لهروب المتهمين خارج البلاد, لدول غير مشمولة بتسليم المجرمين, أما قانون العفو العام, فهو طامة كُبرى, وكأن لسان حاله يقول (اللي بات مات), والكارثة أن القانون, لا يشترط إعادة الأموال, بل يغض النظر عنها.!

ملف الفساد في العراق شائكٌ ومعقد, وكأنَّ مشرع القانون مُقعَد, 250 مليار دولار صفقات فسادٍ سرية, صفقاتٌ تتلوها أخرى, تراكمت لعقد ونصف, فهل ستنجلي غمة الفساد, بحكومة أربع سنوات قد لا تكتمل.

لا ننسى قول سقراط" ألذين فَشلوا في إنجاز شيء في حياتهم, يحاولون دائماً إحباط الآخرين." فهل تعي الحكومة ذلك؟










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4805 ثانية