المطران أوكين لموقع قناة عشتار الفضائية : قطعوني من شجرة في الشرق واريد ان اعود      كاميرة عشتار في بيت المطران أوجين منا في قرية بيقوبا      الزيارة الاولى لنيافة الاسقف مار ابرس يوخنا لمدينة كركوك‎      البابا فرنسيس يبارك ستة آلاف مسبحة وردية ستذهب لمسيحيي سورية      عائلة راديو مريم تحتفل بعيدها الاول      برقية تهنئة من المجلس الشعبي بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعون لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني      تهنئة من كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان بمناسبة الذكرى (73) لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني      غبطة المطران مار ميلس يرعى حفل مجلس كنائس ولاية نيو ساوث ويلز لعام 2019      البطريرك ساكو يحتفل بعيد انتقال مريم العذراء في بغداد      مدير عام الدراسة السريانية يحضر ندوة للملفان د. بشير الطوري "السريانية تراث وحضارة " في عنكاوا      التحالف الدولي يعلن "الامتثال الفوري" لآخر قرار عراقي بشأن الاجواء      واشنطن تصدر مذكرة لاحتجاز الناقلة الإيرانية المفرج عنها في جبل طارق      مدرب برشلونة: علينا التعود على اللعب بدون ميسي      فيديو.. دير القديس أنطونيوس قزحيا بلبنان ملجأ المسيحيين وقت الشدة      اليابان تعلن قراراً تاريخياً تجاه العراق      تقارير: زيدان "الغاضب" على أعتاب الاستقالة      العثور على نسخةٍ من الإنجيل مكتوبةٍ بخط اليد باللغة اليونانية في الموصل      البابا فرنسيس: السماء ليست بعيدة بعد الآن لأن هناك أم تنتظرنا عند عتبة السماء      بيان من الفرع الرابع عشر بمناسبة الذكرى 73 لميلاد الحزب الديمقراطي الكوردستاني      إطلاق نار جديد في أمريكا، والضحايا هذه المرة من الشرطة
| مشاهدات : 500 | مشاركات: 0 | 2019-02-20 18:52:11 |

جهاز مكافحة الإرهاب لحظة الحقيقة

هادي جلو مرعي

 

تنتعش جماعات العنف المنظم ثانية بعد تراجعها الكبير وهزيمتها المنكرة في الموصل، ولكنها تتحرك وفقا لمعادلة الصراع الإقليمي والدولي، ولم يعد الحديث عن آيدولوجية دينية، وعن تطرف عقائدي مقنعا.. وواضح تماما إن المخابرات الدولية تمكنت من السيطرة على تلك الجماعات التي تتحرك وفقا لرؤية الموجه، وليس العقيدة، فالباحث عن الكمأ ليس خطرا على الإسلام، ولايمكن أن يهدد شرطي مستقبل العلاقة بين الله وعباده، ومن غير الوارد أن يكون موظف حكومي، أو بائع سجائر خطرا على الوجود الإسلامي في العالم، ولابد من قتلهم وقطع رؤوسهم والتمثيل بجثثهم، فلايقبل الإسلام بتفجير السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة لأنه دين محبة وسلام وتسامح، ولكن قدر البشرية أن تتحمل وجود المتطرفين والمجانين، وهم متوفرون في كل دين ومذهب، ولكن مايميز الحالة الإسلامية إن هؤلاء المتشددين يمارسون طقوسا عجيبة وغريبة وصادمة تدمر الحياة، ولابد من مواجهتهم، وعدم التهاون معهم، وقد شهدنا كيف حارب علي بن أبي طالب، وخلفاء بني أمية والعباسيين الجماعات الخارجة عن الدين وأبادوهم في معارك تاريخية معروفة، وهم يتناسلون ويتكاثرون ويتسمون بمسميات عديدة لاتنتهي ولاتزول.

بعد إعلان الرئيس ترامب سحب قواته من سوريا، وإعادة التموضع في قواعد عسكرية غرب العراق وشماله فإن تنظيم داعش وجماعات العنف المنظم إنسحب ونتيجة لإتفاقيات مع قوات سوريا الديمقراطية والأمريكيين الى العمق العراق، وهناك معلومات عن نقلهم مئات الملايين من الدولارات لإستخدامها في نشاطات إرهابية داخل العراق، الأمر الذي يستدعي تحركا من القوى الأمنية وجهاز مكافحة الإرهاب تحديدا الذي نجح خلال الفترة الماضية في تأكيد قدراته الفاعلة، وهو بحاجة الى المزيد من الدعم في هذه المرحلة بالذات لتجنب تغلغل المجموعات المسلحة الى المدن، وترويع ساكنيها خاصة وإن الخشية ماتزال حاضرة من نوايا لدى واشنطن وعواصم مؤثرة لإستخدام المتطرفين وتحريكهم لتحقيق مكاسب على الأرض، وخلط الأوراق بهم وبسلوكهم العنيف والمؤذي.

يعول الشعب على الأجهزة الأمنية في وزارتي الداخلية والدفاع والأمن الوطني وجهاز مكافحة الإرهاب لتأكيد ماتحقق من إنتصارات، ومنع الجماعات العنيفة من ترويع السكان في الأنبار وصلاح الدين والموصل المدن التي تعرضت الى التدمير والتهجير، وواجه أهلها النزوح، وهي بحاجة الى الإعمار فقد ملت الدمار.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7756 ثانية