المجلس الشعبي يشارك بجلسة حوارية في الكونغرس الأمريكي في واشنطن      سهل نينوى يتصدر مباحثات مسرور بارزاني وغاريت      شاهد.. آثار الدمار الذي لحق بكنائس مسيحيي الموصل لا يزال قائما دون ان تمتد اليه يد الاعمار      الكاردينال ساندري يستنكر القرارات “النادرة جدا” التي تتخذ لمصلحة المسيحيين المشرقيين      أبرشية بغداد: أملاك المسيحيين تتعرض للمصادرة والاستحواذ من قبل متنفذين      النص الكامل لموعظة غبطة البطريرك يونان في قداس اليوبيل الذهبي لتدشين كنيسة سيّدة فاتيما بحيّ القصور، دمشق      نصار الربيعي يستقبل رئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية      في عيد الرابطة السريانية 43، حبيب افرام: هل نيأس من الوطن؟      العثور على أرمينيا الخاصة بي.. قرن بعد الإبادة الجماعية      الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) تعقد الاجتماع الثاني مع ممثلي المؤسسات الاعلامية الخاصة بالأقليات / اربيل- عنكاوا      تقرير أممي: 92 % من الأطفال العراقيين الملتحقين بالدراسة الابتدائية لن يتمكنوا من إكمالها      السنة يحسمون الخلاف على الدفاع .. من هو المرشح الاوفر حظاً؟      12 مليار دينار عراقي مفقودة أو تالفة وليست 7 مليارات      إنطلاق قافلة جديدة من المهاجرين نحو الولايات المتحدة      سفير طهران في بغداد يتوعد الشعب العراقي      موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس.. موعد مع الأرقام القياسية      الكشف عن "أسوأ سنة" مرت على الأرض على الإطلاق      تاريخ المسرح العراقي مع الفنان الرائد يحيى فائق في مشيكان الامريكية      البابا يشدد على أهمية الاستسلام لمحبة الله والثقة برحمته      وزارة كهرباء إقليم كوردستان ترفع إنتاج الطاقة على مراحل
| مشاهدات : 829 | مشاركات: 0 | 2018-10-13 01:35:15 |

البابا فرنسيس: لنتنبّه من الشياطين "المؤدبة" التي تحمل لنا روح العالم

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

في عظته الصباحية في كابلة بيت القديسة مرتا دعا قداسة البابا فرنسيس المؤمنين للسهر والتحلّي بالهدوء ولاسيما إزاء الشياطين "المؤدبة" التي تدخل إلى النفوس بدون أن نتنبّه لها.

"جوهر الشيطان هو الدمار إما المباشر بواسطة الرذائل والحروب وإما بشكل "مؤدّب" إذ يحملك لتعيش بحسب روح العالم" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان والتي استهلّها انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجية اليوم من القديس لوقا والذي نقرأ فيه حول يسوع الذي يطرد شَيطانًا أَخرَس. فَلَمّا خَرَجَ الشَّيطان، تَكَلَّمَ الأَخرَس، فَأُعجِبَ الجُموع. عَلى أَنَّ أُناسًا مِنهُم قالوا: "إِنَّهُ بِبَعلَ زَبولَ سَيِّدِ الشَّياطينِ يَطرُدُ الشَّياطين".

تابع الأب الأقدس يقول عندما يسكن الشيطان في قلب شخص ما، يبقى هناك كما ولو أنّه أصبح بيته ويرفض الخروج منه، ولذلك عندما كان يسوع يطرد الشياطين كانت هذه الشياطين تحاول أن تؤذي الأشخاص حتى جسديًّا أحيانًا. وفي هذا السياق شدّد البابا على الكفاح بين الله والحيّة القديمة، وبين يسوع والشيطان وقال هذا الكفاح يتمُّ في داخلنا. كلٌّ منا يعيش في كفاح، وربما لا يدرك هذا الأمر أحيانًا ولكننا في كفاح.

أضاف البابا فرنسيس مؤكِّدًا إن جوهر الشيطان هو الدمار، ودعوته أن يدمِّر عمل الله؛ وعندما لا يتمكّن من أن يدمِّر بشكل مباشر لأنَّ قوّة الله تدافع عن الشخص عندها ولكونه أكثر دهاء يبحث عن طريقة أخرى ليمتلك ذلك الشخص مجدّدًا. يبدأ إنجيل اليوم ببعض الأشخاص الذين يتّهمون يسوع بأنّه يطرد الشياطين ببعل زبول. وبالتالي يولد نقاش بينهم وبين يسوع؛ لكن الأب الأقدس قد ركّز تأمّله على الجزء الأخير من هذا الإنجيل والذي نقرأ فيه أنَّ "الرّوحَ النَّجِس، إِذا خَرَجَ مِنَ الإِنسان، هامَ في القِفارِ يَطلُبُ الرّاحَةَ فَلا يَجِدُها فَيَقول: أَرجِعُ إِلى بَيتيَ الَّذي مِنهُ خَرَجت. فَيَأتي فَيَجِدُهُ مَكنوسًا مُزَيَّنًا. فَيَذهَبُ وَيَستَصحِبُ سَبعَةَ أَرواحٍ أَخبَثَ مِنهُ، فَيَدخُلونَ وَيُقيمونَ فيه، فَتَكونَ حالَةُ ذَلِكَ الإِنسانِ الأَخيرَةَ أَسوأَ مِن حالَتِهِ الأولى".

تابع الحبر الأعظم يقول هذا الأمر يفهمنا أنّه عندما لا يتمكّن الشيطان من أن يدمِّر شخصًا ما بواسطة الرذائل، أو شعبًا ما بواسطة الحروب والاضطهادات يبدأ بالتفكير باستراتيجيّة أخرى، تلك التي يستعملها معنا جميعًا: نحن مسيحيون وكاثوليك، نذهب إلى القداس ونصلّي... يبدو أن كلّ شيء نظامي! صحيح لدينا بعض السيئات وبعض الخطايا الصغيرة ولكن كل شيء يبدو نظاميًّا! وبالتالي يتصرّف معنا بأدب: يأتي ويرى فيبحث عن زمرة ويعود فيقرع الباب ويدخل معهم، وهذه الشياطين "المؤدبة" هي أسوأ من الشياطين الأولى لأنّك لا تتنبّه لوجودها في منزلك. وهذا هو روح العالم. فالشيطان إما يدمِّر مباشرة بواسطة الرذائل والحروب وأعمال الظلم أو يدمِّر بطريقة مؤدَّبة ودبلوماسيّة: فيصبح صديقك ويستدرجك فتفتر وتسير على درب روح العالم.

وفي هذا السياق حذّر الأب الاقدس من السقوط في تجربة روح العالم هذه، تلك التي نقنع فيها أنفسنا بأن هذه الأمور ليست سيئة بينما تفسدنا من الداخل وقال هذه الشياطين تخيفني أكثر من الأولى لأنها تستدرجك من الداخل فلا تبدو بأنها أعداءك. وبالتالي أنا أتساءل أحيانًا: ما هو أسوأ شيء في حياة شخص ما؟ الخطيئة الواضحة أو العيش بحسب روح العالم؟ أن يدفعك الشيطان نحو خطيئة أو أكثر ولكنها واضحة لدرجة أنّك قد تخجل منها أو أن يكون الشيطان مقيمًا معك ويجالسك مائدتك كما أن شيئًا لم يكن؟

أضاف البابا فرنسيس يقول هذا هو روح العالم، وهو ما تحمله لنا الشياطين المؤدبة وذكّر في هذا السياق بصلاة يسوع في العشاء الأخير وحث المؤمنين على السهر والتحلّي بالهدوء وقال إزاء هؤلاء الشياطين الذين يريدون الدخول عبر أبواب بيوتنا كالمدعوين إلى العرس نقول: سهر وهدوء. السهر هو رسالة يسوع، السهر المسيحي، أي أن أتنبّه لما يحصل في قلبي وأسأل نفسي لماذا أصبحت فاترًا؟ وكم من الشياطين المؤدبة تقيم في بيتي بدون أن تدفع الإيجار؟

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5548 ثانية