المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفل باليوم العالمي للغة الأم / عنكاوا      المدارس السريانية في اقليم كوردستان تحيي اليوم العالمي للغة الأم      مقاتل سويسري من اصل سرياني قاتل "الدولة الإسلامية" يواجه المحاكمة في سويسرا      افرام دعا لحماية اللغة السريانية والمحافظة عليها: ينقرض السريان ولا من يهتم فكيف بلغتهم؟      قداسة البطريرك مار إغناطيوس: حقّ السوريّين في تقرير مستقبلهم      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا يستقبل سفير الامارات في لبنان      منظمة UPP تقيم ورشة تدريبية ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى/ قره قوش      بالصور.. القداس الالهي بمناسبة صوم نينوى (الباعوثة) في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس/ عنكاوا      البطريرك ساكو يزور المعهد الشرقي للجامعة الغريغورية في روما      المطران كريكور يثمّن تصريحات الرئيس السيسي حول مذابح الأرمن      إنطلاق المؤتمر الدولي الرابع "الدين للفرد والديمقراطية للجميع" في السليمانية      سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها التي سقى منها صديقه ماكسي لوبيز      "داعش" خسر "أرض الخلافة"      طهران تخطط لاستحداث محافظة دينية في العراق      شاهد.. عاصفة ثلجية تضرب مناطق واسعة من الولايات المتحدة الأمريكية      استسلام جماعي لإرهابيي داعش فى آخر معاقل التنظيم بسوريا      مسرور البارزاني: نأمل زيادة المساعدات الأوروبية لتهيئة الارضية الملائمة وعودة النازحين الى ديارهم      مسلحو داعش الأوروبيون بسوريا.. لماذا دخل أردوغان على الخط؟      مدرب ليفربول باقتضاب: لم يكن هذا ما حلمنا به      نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة".. والسر في الـ"دي إم سي"
| مشاهدات : 494 | مشاركات: 0 | 2018-10-07 01:32:54 |

البحث عن المسيح في المتألمين

وردا أسحاق عيسى القلًو

 

 

نحن المؤمنين بالمسيح نشكل جسد كنيسته المقدسة ، وهو حاضر فينا كحضوره في القربان المقدس ، ليس كذكرى غامضة لشخص طلب منا أن نتذكره بكسر الخبز ، بل بالحقيقة . كما أنه في وسطنا ويراقبنا ، بل يرعانا لأنه راعينا ومخلصنا ، فعلينا أن نسمع صوته ونعمل حسب أرادته ووصاياه وخاصةً أن نحب بعضنا بعضاً لكي يعرف العالم نحن تلاميذه . علينا أن نعمل من أجل الآخرين وفي خدمتهم لكي نصبح طعاماً اهم ونور ساطع في ظلمة الوسط الذي نعيش فيه . هكذا سنجلب إلى كائدتنا شعوب وقبائل من الأمم لكي نجمعهم كعائلة واحدة لإله واحد . نجد بين الجموع أفراد كثيرون متألمون ومرضى وفقراء أو مضطهدون تساء معاملتهم ويجعلونهم ضحايا لأجل المصالح الشخصية والربح القبيح . نجد أقواماً مضطهدة بسبب أعتقادهم الديني ، ومجاميع أثنية أخرى بسبب أنتمائها القومي وغيرها من الأسباب . وهناك دول تتألم بسبب موت أبنائها لفقر تلك البلدان . في كل تلك الأجساد نرى الألم ، ومن أجل هؤلاء المضطهدين والجياع والمظلومين والمساكين مات المسيح ولأجلهم قال الطوبى ، أحبهم المسيح ويحب الأيادي التي تمتد لمعونتهم وأنقاذهم وزرع البسمة والسلام والفرح فيهم . ملائين الأطفال تتعالى أصواتها ومن ثم تسكت بسبب الجوع والمرض ومن ثم الموت . أو تعيش سنين طويلة في الخوف بسبب الحروب الظالمة التي فرضت على بلدانهم بسبب فقدان العدالة . الله أمرنا أن نحب قريبنا حباً لنفسنا " مت 38:22" إذاً علينا أن لا نسأل المسيح كالفريسي فنقول له من هو قريبي ؟ قريبنا هو كل أنسان متألم نراه على قارعة الطريق ، جريح ، مريض ، جائع ، عريان ، مضطهد " طالع لو 10: 29-37" . إذاً كل أنسان نراه في حاجةٍ إلينا ، فعلينا أن لا نسأل عن هويته ، بل واجبنا أن نقدم الخدمة له ونحتضنه بعد أن نضمد جراحه ونصب عليها زيت محبتنا لكي يشعر بالسلام والفرح ونعطيه من خمر رأفتنا ونتقاسم معه الخبز ونعتني به . فواجبنا الأول هو أن نترك مصالحنا ونتفرغ لخدمة ذلك القريب . هكذا يصبح كل منا قريب من الآخر ونهدم الحواجز المبنية بين الأبيض والأسود ، بين المسيحي والوثني ، بين السليم والمريض . بين الغني والفقير ، وبين الأحرار والسجناء . طرق كثيرة كهذه يجب أن نجتازها من أجل الوصول إلى المسيح المحتاج إلينا ، وهكذا عندما يكون لدينا إيمان بقدر حبة خردل نستطيع أن ننقل الجبال ، والجبل هو الحاجز بيننا وبين الآخر ، نستطيع أزالته بقوة أيماننا الذي يثمر ثمار المحبة نغذي منها المحتاجين إلينا .  وبهذه الطريقة نمد جسور المحبة بيننا أولاً ، وبين جميع الأمم فنزيل البعد ، والحقد ، بين الشعوب وبين الأفراد الذين نعيش بينهم فنعطي أهمية لوجودنا ونكسب الضاليين إلى الله فنزرع الفرح في السماء أيضاً .

يجب أن نزرع الفرح والسلام في العالم مهما بلغت التضحيات ، علينا أن نتحمل الصعوبات وإن نصبح ضحية من أجل الآخر ، لأن الحياة تستحق العناء أيضاً هكذا نعيش حياتنا الروحية بأنضباط وحماس فلا ترهبنا التجارب والصعوبات لأننا نبحث عن المسيح المتألم في إنسانٍ محتاج إلى الرحمة . علينا أن لانسأل عن هوية المحتاج ، ودينه ، وقومه ، ومستواه ، لأنه قريبنا وبه نقترب من المسيح أكثر . أجل المسيح نقترب منه عندما نصلي أو نصوم لكي نعطي الخبز للجائع ، كما نقترب منه في قراءة كلماته على صفحات الأنجيل المقدس ، أو عندما نرفع له الشكر ، لكن علينا أن نعلم أننا بهذا نرفع أيماننا إلى أيمان فاعل ومثمر يدفعنا إلى اللقاء مع المسيح المتجسد في المريض والمحتاج والسجين والفقير ، وكذلك المسيح موجود في اللذين هم بحاجة إلى مغفرتنا .

هكذا سنلتقي مع المسيح في هذا العالم ، وفي العالم الآتي . سنلتقي به في باب الفردوس عندما يفتحه لنا ، فيقول (تعالوا يا مباركي أبي، رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم . لأني جعت فأطعمتموني . عطشت فسقيتموني. كنت غريبا فآويتموني . عريانا فكسوتموني. مريضا فزرتموني. محبوسا فأتيتم إليّ ) " مت 25: 34-36 "

ليتبارك أسم الرب يسوع إلى الأبد        

 

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.8764 ثانية