حكومة إقليم كوردستان ترد على تقارير تتحدث عن وجود "انتهاكات" بحق المسيحيين      شبكة تحالف الأقليات العراقية تقيم ورشة عمل تعزيز حقوق الأقليات العراقية / بيروت      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في زيارة لمؤسسة الرسالة (Apostoli) التي تعنى بمساعدة اللاجئين / اليونان      أبرشية دمشق السريانية الكاثوليكية تقيم حفل استقبال على شرف غبطة البطريرك بونان بمناسبة زيارته الرسولية والرسمية الأولى للأبرشية      لقاء العائلة لشهر تشرين الثاني ٢٠١٨ لرعية الكلدان في الأردن      أعمال ترميم للنصب التذكارية التاريخية الأرمنية في أرتساخ      المجلس الشعبي يشارك بجلسة حوارية في الكونغرس الأمريكي في واشنطن      سهل نينوى يتصدر مباحثات مسرور بارزاني وغاريت      شاهد.. آثار الدمار الذي لحق بكنائس مسيحيي الموصل لا يزال قائما دون ان تمتد اليه يد الاعمار      الكاردينال ساندري يستنكر القرارات “النادرة جدا” التي تتخذ لمصلحة المسيحيين المشرقيين      إجلاء الآلاف في غواتيمالا بعد ثوران بركان إلـ"فويغو"      جنرال الكتريك ترد على تقرير صحيفة وول ستريت بشأن كهرباء العراق      أستراليا تنظر في خفض حصتها من المهاجرين      كندا تغلق رسميا ملف استضافة أولمبياد 2026      تقرير أممي: 92 % من الأطفال العراقيين الملتحقين بالدراسة الابتدائية لن يتمكنوا من إكمالها      السنة يحسمون الخلاف على الدفاع .. من هو المرشح الاوفر حظاً؟      12 مليار دينار عراقي مفقودة أو تالفة وليست 7 مليارات      إنطلاق قافلة جديدة من المهاجرين نحو الولايات المتحدة      سفير طهران في بغداد يتوعد الشعب العراقي      موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس.. موعد مع الأرقام القياسية
| مشاهدات : 576 | مشاركات: 0 | 2018-08-19 01:31:24 |

علي سنبه يكشف أوراق المالكي

رضوان العسكري

 

 

بين فترة واُخرى يطل علينا المدعو (علي سنبه) الملقب بـ (سليم الحسني) بمقال يهاجم فيه خصوم المالكي، ويلمع صورة المقربين منّه، الا ان تلك المقالات تكشف بعض الأوراق، التي لم ينتبه اليها كثيراً من المتابعين، نتناول بعضاً منها:

بتاريخ (١٠ يوليو/ تموز) الماضي، كتب مقال عنوان (شيعة أمريكا.. العبادي والصدر والحكيم)، تحدث فيه عن لقاءات جرت بين السيد الحكيم والسيد الصدر مع مسؤولين خليجيين كبار في الكويت، بينما السيد الحكيم اعتاد في شهر رمضان من كل سنة ان يذهب الى الكويت، يلتقي فيها مع ملك الكويت وبعض المسؤولين الكويتيين، اما السيد الصدر فكانت زيارته اعتيادية كما صُرِح عنها، لكن (سليم الحسني) أراد جر الاعلام بإتجاه آخر، لكي يغطي على زيارة المالكي السرية، التي كشف عنها لاحقاً.

بتاريخ ١٥(اغسطس/ آب) الجاري كتب مقالاً عنوانه (عصبة الاربعة: الصدر والحكيم والعبادي والعامري)، فالذي يقرأ ما بين سطوره يرى فشل المالكي بتشكيل الكتلة الأكبر، بالإضافة الى وجود تدخل خارجي قوي، يسعى لتأخير تشكيل الحكومة القادمة، حاول توجيه أصابع الاتهام الى الاربعة اللذين ذكرهم فيه، من اجل تحريك الشارع ضدهم في قادم الايام، يستشف من خلاله الى بوادر انفراج الكتلة الأكبر بقيادة سائرون، مع هذا فالحسني سيهاجم اَي جهة سياسية تتفق مع كتلة سائرون، كردية كانت او سنية، فالأول يُتهم بالإسرائيلي والأمريكي والثاني يُتهم بالخليجي والتركي.

المقال الذي نشره بتاريخ (١٦ اغسطس/ آب الجاري)، بعنوان (مقتدى الصدر امام لحظة التاريخ الفاصلة)، يؤكد على ان السيد (مقتدى الصدر) أوشك على الإعلان عن الكتلة الأكبر، وان حلم سيده المالكي بدأ بالتبدد، معللاً ذلك الى التدخل الامريكي المباشر، في تشكيل الكتلة الأكبر.

عمل الحسني جاهداً لإلصاق الاربعة بالمحور الامريكي الخليجي، مع ان السيد الحكيم نأى بنفسه عن المحاور، وهذا واضح جداً للمنصفين، فلو كان الحكيم كما يتهمه الحسني بالولاء الخارجي، لكان على دفة الحكم، منذ تشكيل اول حكومة في ٢٠٠٥، ولما تعرض "المجلس الأعلى الاسلامي" الى التصدعات والانقسامات، وآخرها قراره بالانفصال وتشكيل تيار الحكمة.

السيد الصدر معروف لدى الجميع ظاهراً بانه لم يلتقي بالأمريكان منذ البداية، لكن خلافاته المعمقة مع المالكي وتهديده المستمر له، جعل الحسني يوجه اليه أصابع الاتهام بصورة مباشرة في الفترة الاخيرة.

العامري لا يَحتاج الى التبرير إطلاقاً، فهو رجل معروف مع اَي محور منذ البداية، لأنه يتحدث علناً عن ذلك، وموقف الأمريكان منه معروف، وما زال الشارع العراقي يتذكر زواجه الكاثوليكي من السيد المالكي في ٢٠١٠.

مقالات سليم الحسني مع انها تسقيطية ومليئة بالاتهامات التخوينية، والافتراءات البعيدة كل البعد عن الواقع الحقيقي، الا انه أراد من خلالها اتّهام الجميع بالخيانة العظمى، فيما اذا نجحوا الاربعة في تشكيل الكتلة الأكبر.

 كلام سليم ليس تهريجاً كلامياً، وإنما هو مشروع تخويني، لضرب العملية السياسية التي سيكون المالكي خارجها، كشف من خلال كتاباته أوراق المالكي التي اوحت الى فشله في تشكيل الكتلة الأكبر، التي يروج لها الاعلام الالكتروني ليل نهار، من خلال تصريحات كاذبه بوصولهم الى الـ (٢٠٠) مقعد برلماني، وعزى أسباب الفشل الى العامل الامريكي، فعند فشل المحور الشرقي بتشكيل الكتلة الأكبر، سيتهم الكتل الاخرى بالولاء للمحور الغربي.

أعلى النموذج

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2382 ثانية