باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      نيجيرفان البارزاني يستقبل سفير نيوزيلندا في العراق      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما
| مشاهدات : 895 | مشاركات: 0 | 2018-06-27 07:48:45 |

اكتشاف قرية سكنها البشر منذ 8 آلاف سنة في الإمارات

صورة افتراضية لما كانت عليه قرية جزيرة مروح قبل 8000 عام

 

عشتارتيفي كوم- العربية نت/

 

كشفت تنقيبات أثرية قام بها علماء الآثار من دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، في جزيرة مروح عن أقدم قرية معروفة في الإمارات. وأظهرت اختبارات جديدة بالكربون المشع أن مباني القرية تعود إلى العصر الحجري الحديث قبل ما يقرب من 8,000 عام. وتتميز هذه البيوت بحالتها الجيدة، ويعتقد الخبراء أن السكان الأوائل استخدموها لعدة مئات من السنين.

وتضم القرية حوالي 10 بيوت تتكون من عدة غرف ومساحات خارجية لتربية الحيوانات وأخرى لإعداد الطعام. وأظهرت الحفريات حتى الآن تشابهاً ملحوظاً في تصميم وأسلوب بنائها. ويحاول الخبراء حالياً إعادة إنشاء القرية رقمياً لتكوين رؤية واضحة لصورتها قبل حوالي 8,000 عام.

وبينما توجد مواقع أثرية عديدة في الإمارات ترجع إلى هذه المرحلة التاريخية المبكرة، تعتبر قرية جزيرة مروح الأولى التي تنفرد بهياكل معمارية واضحة. وقد افترض الباحثون أن سكان الإمارات في ذلك الوقت كانوا فقط من البدو الرحل الذين تنقلوا باستمرار بحثاً عن المرعى والماء لقطعان الأغنام والماعز، لكن الاكتشافات الأخيرة في مروح أحدثت تحولاً جذرياً في هذا المفهوم.

وتشير الأدلة إلى أن السكان الأوائل بدأوا الاستقرار في مكان واحد وبناء بيوت دائمة ضمن مجتمعات مستقرة في الجزيرة. وارتبطت المجتمعات المستقرة في مناطق أخرى من الشرق الأوسط القديم بتطور الزراعة، وهي عملية تسمى أحياناً ثورة العصر الحجري الحديث. أما في مروح، فيعتقد الباحثون أن أنشطة إنسانية أخرى أدت إلى بناء القرية.

وأشار محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، إلى أن الاكتشافات الأخيرة في جزيرة مروح تشكل إنجازاً أثرياً غير مسبوق من خلال رسم صورة أكثر دقة لتاريخ أبوظبي وأسلوب حياة سكانها الأوائل، وقال: "إن أهمية هذه الاكتشافات لا تقتصر على تقديم أدلة جديدة على الجذور العريقة والأصيلة لتراثنا البحري وأنشطة الصيد والتجارة ودورها في تاريخنا وثقافتنا فحسب، بل إنها تعتبر أيضاً أقدم مجتمع مستقر معروف في دولة الإمارات. وتعكس نتائج أعمال التنقيب والحفريات في جزيرة مروح والمواقع الأخرى في المناطق الساحلية والداخلية في إمارة أبوظبي ثراء ماضينا الذي يمتد إلى فترات تاريخية أبعد كثيراً مما كنا نتصور من قبل".

وقد أدرك السكان الأوائل في جزيرة مروح حجم الموارد الوفيرة في الخليج العربي، وهو ما دفعهم على الأرجح للاستقرار بغرض الاستفادة من هذه الثروات البحرية، وذلك بدلاً من زراعة المحاصيل. وعلى ذلك، يمكن اعتبار قرية مروح النموذج الأول للمجتمعات المستقرة والمدن الحديثة مثل أبوظبي التي تطورت على طول ساحل الخليج العربي في الماضي القريب. ووفر الخليج العربي مصدراً غنياً للغذاء وفرص التجارة وأنشطة اقتصادية مختلفة كانت فريدة من نوعها في هذه المنطقة. وأثبتت الحفريات أيضاً أن السكان الأوائل اعتادوا صيد المأكولات البحرية من الخليج والمحيط، والتي ساهمت في الحفاظ على مجتمعاتهم.

كما يعتقد الخبراء أن سكان مروح القدماء أدركوا أيضاً أن الخليج هو "طريق سريع" للتجارة والتواصل مع المجتمعات المجاورة، وهو ما شجعهم على ابتكار تقنيات وأساليب متطورة لبناء السفن لتلبية احتياجات تجارتهم وأعمالهم. وأظهرت القطع الأثرية التي تم العثور عليها في جزيرة مروح أهمية هذه التجارة، بما في ذلك جرة خزفية معروضة حالياً في "متحف اللوفر أبوظبي"، وهي أقدم دليل معروف في الإمارات على تجارة الخزف المستورد.

ويعتزم فريق خبراء الآثار في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي استئناف أعمال البحث والتنقيب مجدداً في جزيرة مروح لإلقاء المزيد من الضوء على تاريخ أقدم قرية معروفة في دولة الإمارات.

 









شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1750 ثانية