حكومة إقليم كوردستان ترد على تقارير تتحدث عن وجود "انتهاكات" بحق المسيحيين      شبكة تحالف الأقليات العراقية تقيم ورشة عمل تعزيز حقوق الأقليات العراقية / بيروت      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في زيارة لمؤسسة الرسالة (Apostoli) التي تعنى بمساعدة اللاجئين / اليونان      أبرشية دمشق السريانية الكاثوليكية تقيم حفل استقبال على شرف غبطة البطريرك بونان بمناسبة زيارته الرسولية والرسمية الأولى للأبرشية      لقاء العائلة لشهر تشرين الثاني ٢٠١٨ لرعية الكلدان في الأردن      أعمال ترميم للنصب التذكارية التاريخية الأرمنية في أرتساخ      المجلس الشعبي يشارك بجلسة حوارية في الكونغرس الأمريكي في واشنطن      سهل نينوى يتصدر مباحثات مسرور بارزاني وغاريت      شاهد.. آثار الدمار الذي لحق بكنائس مسيحيي الموصل لا يزال قائما دون ان تمتد اليه يد الاعمار      الكاردينال ساندري يستنكر القرارات “النادرة جدا” التي تتخذ لمصلحة المسيحيين المشرقيين      إجلاء الآلاف في غواتيمالا بعد ثوران بركان إلـ"فويغو"      جنرال الكتريك ترد على تقرير صحيفة وول ستريت بشأن كهرباء العراق      أستراليا تنظر في خفض حصتها من المهاجرين      كندا تغلق رسميا ملف استضافة أولمبياد 2026      تقرير أممي: 92 % من الأطفال العراقيين الملتحقين بالدراسة الابتدائية لن يتمكنوا من إكمالها      السنة يحسمون الخلاف على الدفاع .. من هو المرشح الاوفر حظاً؟      12 مليار دينار عراقي مفقودة أو تالفة وليست 7 مليارات      إنطلاق قافلة جديدة من المهاجرين نحو الولايات المتحدة      سفير طهران في بغداد يتوعد الشعب العراقي      موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس.. موعد مع الأرقام القياسية
| مشاهدات : 526 | مشاركات: 0 | 2018-06-25 05:47:12 |

ماساة وانتخابات

عصمت رجب

 

 

قبل 16 عاماً، كانت الجميع منشغلا بما يمكن أن يحمله عام 2003 للعراق مع توجه الرئيس الأميركي حينها، جورج بوش الابن، لبناء تحالف دولي واسع لاسقاط النظام السياسي العراقي،  وقد مرت مايقارب الستة عشر عاما، حيث كان العراقيون يحاولون أن يطمئنوا أنفسهم وأبناءهم، ويقولون بعد عقد من الآن، ستكون الأمور أفضل، ((علينا التحمل))، كنا نتصور بان تغيير النظام السياسي ووضع أسس جديدة لبناء دولة معاصرة سيستغرق بضع سنوات وسيكون الحال افضل،  ولكن 16 عاماً من الزمن مرت وما زال الملايين يتحملون تبعات الحروب والسياسات الطائشة، ليس للنظام السابق فحسب بل لمن تلاه .

سوف ندخل العام السابع عشر بعد اسقاط النظام السابق ومررنا بخمسة دورات انتخابية وفي كل دورة انتخابية نتوقع التغيير والتحسن نحو الافضل ولكن الحال تسوء دورة بعد اخرى ففي الدورات الانتخابية السابقة كنا نعاني من تاخير اعلان  النتائج وتاخير تشكيل الحكومة ويدخل البلد في عنق زجاجة ضيق جدا اما الانتخابات البرلمانية التي جرت مؤخرا والتي فاق بها توقعنا بالتغيير نحو الافضل فاليوم مر عليها 43 يوما ولا امل لدينا لا في اعلان النتائج ولا في تشكيل الحكومة ولا في استقرار الاوضاع فالمفوضية العليا للانتخابات جرى سحب اليد منها وهناك من احرق صناديق الاقتراع ليخفي موقفه وهناك من اسقط برنامج البايومتري وهناك من يهدد بحروب اهلية داخلية ، ومازلنا نتأمل ونقول عسى ان يتغير الحال في العراق اسوة بالدول المجاورة، فتلك هي تركيا الجارة الملاصقة بحدودنا جرت فيها الانتخابات يوم 24/6/ وتم اعلان النتائج بعد ساعات من انتهائها وجرت الامور بسلاسة مع وجود مئات الاختلافات الفكرية والقومية والمذهبية داخلها بتعداد سكان يفوق العراق باضعاف ، فالفرق بين الانتخابات في تركيا وبينها في العراق هو ان اصحاب القرار في تركيا  يضعون مصلحة تركيا فوق جميع الاعتبارات مهما كانت اما في العراق فيبدأ سياسيونا بمصالحهم الشخصية ثم مصالح ابنائهم ثم ابناء عمومتهم المقربين وبعدها عشيرتهم وثم فئتهم المذهبية او القومية ويأتي العراق اخر مايفكرون به ، لكن جميعهم ينادون بالتغيير ولانرى من التغيير سوى التصريحات والخطابات الرنانة .

فهناك تحديات اساسية امام البلد لتحقيق التغيير الحقيقي تجمعنا بين الحاجة الى الاستقرار الداخلي وبين المخاطر الاقليمية نبدأها بالعبور بهذه المرحلة الانتخابية وتجاوزها من خلال القبول بالنتائج الاولية وعلى المحكمة الاتحادية المصادقة على النتائج كما صدرت في اليوم الاول وهي مسجلة لدى الكيانات والاحزاب والثانية بناء تحالف قوي يعتمد الشراكة الحقيقية بين المكونات العراقية لتشكيل حكومة وطنية قوية تستند الى الفائزين من الاخوة الشيعة والاخوة السنة والكورد وجميع المكونات الاخرى وبعد تشكيل الحكومة تعتمد مجموعة مهام اساسية يأتي في مقدمتها اعادة الحياة الى المناطق التي نكبها داعش واعادة النازحين في الداخل الى مناطقهم والنقطة المهمة الاخرى هي تنظيم العلاقات الاقليمية والوقوف بوجه التدخلات واستغلال الثغرات الامنية الداخلية كما وضع اسس رصينة للعلاقة بين اربيل وبغداد وفق الدستور ، اما المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ بهذه الانتخابات ايضا تقع عليهم مسؤولية لاتقل عن الفائزين اذا ارادوا للبلد الاستقرار والتطور .

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1673 ثانية