احتفالية التناول الاول في خورنة مار يوسف الكلدانية في عنكاوا      انا الراعي الصالح ... تقرير عن الانتهاكات بحقّ رجال الدين المسيحيي في سوريا منذ 25 آذار / مارس2011 وحتى اليوم      الكنائس الشرقية توقع على بيان مشترك بشأن أوضاع المسيحيين في المنطقة      الدراسة السريانية تزور مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد      السيدان لويس مرقوس ايوب ويوحنا يوسف توايا يشاركان في ورشة عن ادوار وطرق عمل لجان السلام المحلية      بطريرك موسكو: المسيحية في بعض بلدان الشرق الأوسط تواجه وضعًا كارثيا      البطريرك ساكو يستقبل السكرتير أول للشؤون السياسية في السفارة السويدية ببغداد      المحكمة الاتحادية العراقية تقر بدستورية تنظيم سجل انتخابي خاص بالكوتا المسيحية      البابا تواضروس في بيروت: تفريغ الشرق الأوسط من المسيحيين خطر على سلام العالم      لبنان: انعقاد المؤتمر الإقليمي "التفاهم بين الأديان والعيش المشترك"      مونديال روسيا: كرواتيا تكتفي بثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين وتتأهل للدور الثاني      كوردستان تتوقع ازدياد عدد النازحين وتدعو لتدخل دولي سريع      ميركل تحدد شرطاً للمشاركة باعادة إعمار العراق      "فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا      صلاة مسكونية في الذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي      بيكهام يتوقع طرفي نهائي مونديال روسيا 2018      العراق: المحكمة الإتحادية العليا تقر بشرعية التعديل الثالث لقانون الإنتخابات      ترامب يوقع أمرا تنفيذيا يمنع فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم      نساء "داعش" يهربن من العراق مقابل 1500 دولار      كندا تعلن "قرارها النهائي" بشأن استخدام الماريغوانا
| مشاهدات : 419 | مشاركات: 0 | 2018-06-13 07:39:32 |

عراق الأمل وحرق الأصوات

سلام محمد العامري

 

رغم الألم والجراح, يبقى عطر الأمل الفواح, يملأ قلوب الطيبين ليزرع الأفراح, ليصدم عقول من يتمنى الأتراح, فلابد للشعب أن يرتاح, من ألم سنين النواح.

عبر خمسة عشر عام من الإحتلال والآلام؛ لم يبقى سوى صوت المواطن, ليلعب دوره في التغيير, مما جَعَلَ الفاشلين يعيشون في هياج, فصوت العراقي مخيف, إن استغله الشعب بترنيمة حرب الفساد.

جرت الانتخابات البرلمانية, تحت وضع مُربَكٍ للغاية, فالصراع الإعلامي على أشده, إستعملت به كل الأساليب الشرعية وغير الشرعية, أخلاقية وأخرى منافية للأخلاق, ترويج للقوائم وتهديد مضاد, أصبح كل شيء مباح, فكل مرشح عمل حسب أخلاقياته, إضافة لطاقم الترويج, الذي يتصف في أغلبه للتملق, أو ليحصل على دعم مادي عند فوز مرشحه.

12/5/2018 يومٌ فاصل, كان من المؤمل أن يكون ما بعده, يوم عرس للتغيير والإصلاح, فقد كان هناك بصيص أمل, بأجهزة العد والفرز الإلكتروني, وأجهزة تسريع النتائج, إلا أن الطامعين والفاشلين, لم ترقهم تلك التقنية, فعمدوا لاختراق الحواسيب, وعملوا على حشو بعض الصناديق, بآلاف الأوراق المزورة, واضعين شرف المهنة تحت أقدامهم, ليصادروا رأي المواطن.

تعالت الأصوات بالاعتراضات, وأخرى بإلغاء الانتخابات, بعد أن باءت جهودهم في التأجيل, وأصبحت الانتخابات ونتائجها, أمر واقع ليستعدوا للتحالف, من أجل تكوين الكتلة البرلمانية الأكبر, والاسراع بتكوين حكومة, ضمن التوقيتات الدستورية, لم تكن الأوراق مرتبة, فإما أن يتحالف الأضداد, من أجل الحصول على المغانم, وكأنك يا بو زيد ما غزيت.

 ترَقبٌ مع خوفٍ ووجل وتحالفات, ظهرت على عَجَل, تفجيرٌ بمدينة الصدر ضرب الأمل, ليجهز عليه حريق الأجهزة أدمع المُقَل, ومن التصريحات القاسية ما قتل, فاتهامات بعض الساسة لبعضهم, يظهر أن الجرح لم يندمل, والقلوب لازالت تحمل الضغائن, فالفاسد الخاسر خائف من الحساب, والفائز عاش لحظة النشوة.

ماهي علاقة التفجير بحرق الأجهزة؟ هل هو انتقام من أكبر مدينة في بغداد, لم تؤازر الفاسدين؟ أم أنه كشف مبكر للفساد؟ هل أن الحريق المفتعل, حسب اعتقاد الجهات الأمنية, كان لتغطية التزوير, أم أنه لنسيان عملية التفجير؟ وهل تناسى شعب العراق سقوط الموصل, الذي حدث بنفس التأريخ؟

أوراق مبعثرة كثيرة, وأفكارٌ مشتتةٌ يَصعبُ جمعها, وتخويف من حرب أهلية, يراد لها أن تترسخ بعقول المواطن, لتجعل من مستقبله مجهولاً, فهل سيفلح الشيطانيون؟ 

 

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9662 ثانية