باحثون: المسيحييون المضطهدون ليسوا "ضحايا سلبيين"      المهرجان السينمائي الدولي في الدار البيضاء يستضيف كامل زومايا الناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يستقبل رئيس جمعية الكتاب المقدّس في سوريا      البطريرك ساكو يبعث رسالة الى رئيس واعضاء مجلس النواب العراقي الجديد      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تصدر تقريرها نصف السنوي الاول لعام 2018 بشأن اوضاع حقوق الانسان في العراق      جامعة سان دييغو في كاليفورنيا تستضيف حفلا لجمع التبرعات للمسيحيين العراقيين      حمله البابا فرنسيس بين يديه وقبّله: بقايا إنجيل أحرقه داعش في العراق يصل إلى روما      مقبرة تؤرخ لمئة عام من الوجود الأرمني في القاهرة      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر ورشة عمل تشاورية لرسم خارطة طريق للخطة الوطنية القادمة 2019 – 2022 لقرار مجلس الامن الدولي 1325      بالصور.. القداس الاحتفالي بمناسبة عيد القديس مار متى الناسك/ سهل نينوى      العراق ثاني أكثر دول العالم "اكتئاباً"      المسح الديموغرافي لإقليم كوردستان: دخل الأربيليين أعلى من دخل أهالي السليمانية      مقتل شخصين بإطلاق نار في دار للمسنين في الولايات المتحدة      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في مؤتمر حول كراهية الأجانب والعنصرية في إطار الهجرة العالمية الحالية      اليوم الثامن لبطولة عشائر السريان الخامسة بكرة القدم السباعي في برطلي 2018 بعد العودة      مسرور بارزاني: يجب ألا يتم تهميش أي من مكونات العراق      شرطي يبسط وحيداً سلطة القانون بمنطقة صحراوية شاسعة في أستراليا      الولايات المتحدة الأمريكية تعلن عن استراتيجية للدفاع البيولوجي      اول "خلاف" بين الحلبوسي والعبادي بعد يوم من لقائهما      المالية العراقية تكشف سعر برميل النفط وصادراته في موازنة 2019
| مشاهدات : 612 | مشاركات: 0 | 2018-06-05 03:49:03 |

رسالة مفتوحة الى غبطة ونيافة ابينا الكاردينال مار روفائيل الاول ساكو السامي الاحترام

المونسنيور بيوس قاشا

 

 

نعم : أنتم لنا ملاّحٌ وراعٍ

 

في البدء

أعلن البابا فرنسيس يوم 20 أيار الماضي في صلاة التبشير الملائكي عن ترقيته لأربعة عشــــر كاردينـــالاً جديداً، وجاء اسم غبــطة البـــطريرك لويس روفائيل ساكو (الكلي الطوبى) في المرتبة الأولى، من بينهم أحد عشر ناخباً للبابا و3 من المتقاعدين، والبطريرك ساكو من ضمن الكرادلة الناخبين.ان هذا الحدث الذي شهدته كنيسة العراق بطائفتها الكلدانية ما هو إلا علامة لتأكيد إيمان الشعب الذي شهد لمسيرة الهجرة والنزوح والتكفير وفي هذا الزمن القاسي .بهذا الخبر رقصت قلوبنا وابتهجت افئدتنا وزغردت افواهنا واستولى الفرح على وجودنا وتجسد العيد بيننا بمسيرة الحياة في كنيسة العراق الشاهدة والشهيدة .

 

طوائف ومسيرة

في 9 شباط 2010، أُعلن عن تأسيس مجلس رؤساء الطوائف، وقد استبشرنا حينها كلنا خيراً، وتنفس المؤمنون رائحة المسكونية التي نحن في انتظارها كي تتفتّح في حياة المؤمنين فتكون وحدة الكلمة والإيمان، وأن يكون المجلس ممثِّلاً للحضور المسيحي، ويعمل على تفعيل التعاون المشترك دون التدخل في خصوصيات الكنائس أو الكيانات الخاصة لأيٍّ منها.. وكل هذا وبعد ثمان سنوات لم يتحقق منها شيء إلا النزر اليسير، وهذا ما جعل غبطته حينها أن يُظهر عدم ارتياحه لهيكلية مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق، فأصدر في 3 كانون الثاني 2017 بياناً أعلن فيه إنسحاب الكنيسة الكلدانية، وطالب بإجراء تعديلات واعتماد تسمية "مجلس كنائس العراق" بدلاً من "مجلس رؤساء الطوائف المسيحية"، وتفعيل دوره خصوصاً وإنه حتى الآن لم يقدم شيئاً كبيراً يُذكر.

 نعم يا رؤوسائي الكرام إنَّ كنيستي اليوم في وطني تشعر إنها وحيدة وحائرة ومضطَهَدة وشهيدة، ويحمل أولادها مستقبلاً مبهَماً من أجل البقاء أو الرحيل، وهذا ما يجعل أن تتسرب إليها المياه وخوفي أن تغرق في أفكار ضالّة كموجات عارمة، لأن كبار الزمن ورجال العابد  غير مهتمين بشأنها وشأن ركّابها وقوة الأمواج التي تناطحها، فهناك مَن يتركها دون أن يعرف لماذا قائلاً: لا يجوز البقاء فيها، فالقائمون عليها من المتعصبين والمختلفين والطائفيين، وقل ما شئت في هذا الشأن والسبب ربما يعود إلى أن حضورهم في الكنيسة لم يكن إلا تماثيل صامتة، فلم يتعلموا طرق الإيمان في رفع الصلاة بتقوى القلوب.فما أقسى الزمن الذي نحن نعيش أيامه، هل هو زمن الإضطهاد ربما؟، هل هو زمن المآسي والأنانية ربما؟، هل هو زمن التهجير والرحيل ربما؟، هل هو زمن النزوح وإفراغ البلد ربما؟... كل هذه تذكّرنا بمأساة القرن الماضي، ما حلّ بأجدادنا وكيف فتكوا بهم وقتلوهم ورحّلوهم وذبحوهم كخراف ونحروهم ككفرة وكأنّ تلك الغيمة السوداء توقفت على رؤوسنا فأصبحنا دخلاء في أرضنا، وغرباء عن تراب خُلقنا منه، ولا يمكن أن ننسى ما حصل للشهيد المطران فرج رحو والاب رغيد والشمامسة رفاقه وما حصل بكنيسة سيدة النجاة واستشهاد 47 بينهم الابوان وسيم وثائر ، كما  لا زلنا نذكر ما قام به الارهابيون من أعمال شريرة وراح ضحيتها أبرياء.ولا زالوا حتى اليوم يفتكون بنا كما لا زال السطر لم ينته. أتساءل: أين المجلس الموقر، من هذا كله ، وأين أصبحنا؟، أين أصبحت أمّنا الكنيسة المقدسة؟، هل ضيّعنا السبيل وتهنا في طرق الدنيا والزمن وأصبحنا نلفّ دنيانا لنجد أبواب معابدنا؟، وهل إيمان آبائنا وأجدادنا كان إيماناً صورياً وعاطفياً؟، وأخذنا نتساءل: أين هو المعيار الحقيقي للإيمان، للعبادة؟، وأين هو الإيمان الصحيح؟، أين نحن وأين هي كنيسة العراق اليوم، بل كنيسة الغد، بل كنيستنا الآن؟. ولكن لنعلم أن الكنيسة قبل كل شيء ليست فقط طائفة أو رعية أو حظيرة أو مسمّيات مختلفة وبإسم أشخاص بل هي لراعيها يسوع المسيح الذي قال:"انا هو الراعي اصالح ...." (     )، فهو يعمل فيها كونه الكائن الحي، نولد به بالعماد، ونتغذى بقربانه فننمو ونتوحد معه، وهذا سبيل كنيسته وأما سبيل كنائسنا ؟

 

ساكو كاردينال

الحقيقة أن الكنيسة اليوم بحاجة إلى عَنصرة جديدة تهبّ على العالم وعلى ساكني هذا العالم وعلى القائمين عليها، وهنا كانت نفحة الروح بمواهبه بأنْ أعطت لنا السماء رسولاً يحمل صليب المسيح ليشهد على ذلك بإيمانه، ويعمل بضميره وبالروح والقلب من أجل تجديد ونفض الغبار عن مسيرة الكنيسة عبر مجالس كنسية، جاعلاً أن لا تبقى أسيرة الخوف وسجينة الطائفية، فما عليه في هذا الزمان إلا أن يحضن حتى الأعداء -وان لا عداوة في المسيحية - الذين يظنّهم خارجين عن سياق مسيرته، فالمسيح الرب قال:"أحبوا أعداءكم... صلّوا من أجل الذين يضطهدونكم" (لو27:6-28)، يذهب إليهم _ وربما هم الخروف الضال _ فيأتي بهم لأن الكنيسة لا تتجدّد إذا لا تحمل سِمات الروح ومواهبه على مرّ الأجيال، فهي تجمع في شبكتها من كل جنس، وتجمع من بينهم الخطأة فيشعرون بما أحدثته الخطيئة في داخلهم من تمزق، فهم بحاجة إلى غفران لينهضوا من كبوتهم وليس معاداتهم بسبب آخرين شوّهوا سمعتهم وبصائرهم، وربما هؤلاء الآخرون هم أفسد الأصدقاء، ويتراؤون انهم  أقدس الحكماء. فما نحتاجه هو الغفران لتبدأ الكنيسة مسيرة جديدة براعٍ حمل أفكاراً ونظرات ومثالاً وحقيقة لابدّ من أن تكون من أجل حقيقة الكنيسة، فهي تحتاج إلى تقديس ذاتها فالمسيح قال:"لأجلهم أقدس ذاتي ليكونوا هم أيضاً مقدَّسين بالحق" (يو19:17) وهنا كان مخطط الرب عبر اعلان قداسة البابا فرنسيس بتسمية البطريرك ساكو كاردينلا للكنيسة الجامعة . 

غبطة ونيافة ابينا ساكو ، أن يعيَّن كاردينالاً من قبل قداسة البابا فرنسيس ، فما ذلك الا عَنصرة جديدة لكنيسة العراق وليس فقط للكنيسة الكلدانية وإنْ كان من حقها أن تقول هذه الحقيقة، ولكننا نحن اليوم في زمن نُحسَد عليه، فالعراق يفرغ من مسيحييه، ومؤمنونا يقصدون جمعيات وافدة، وخلافات بين كبار المعابد وخدّامها، آفة تشكّك مسيرة الكثيرين. وهنا أعاتب سيدنا( سيادة المطران يوسف توما ، مطران كركوك ، الجزيل الاحترام ، بعد أن أطلب بركته فليس من الصحة أن يقول انّ هدية البابا إلى كنيستنا وان الكنيسة الكلدانية التي كانت تناضل ضد التعصب والإرهاب فإنها ذات مغزى، فإنها قدمت العديد من الشهداء ربما فيه شيء من الصحة. ولكن يا سيدنا لا تنسى الماضي القريب الذي شهد كارثة كنيسة سيدة النجاة وضحاياها فهي الشاهد الأكيد، وإذا عدنا إلى القرن الماضي ستجد ما أعطته العديد من الكنائس شهداء ليعجز اللسان عن ذكر أسمائهم وأعدادهم، فأرجو عفواً سيدنا أن تزيل أحياناً الطائفية والمصلحة في مثل هكذا مناسبات، فالبابا أهدى الكاردينالية لغبطة سيدنا ساكو وما هو إلا لكنيسة العراق المتألمة والمهاجرة ، وهذا ما قلته أنت في سطر سابق لكلمتك "إن هذا الترشيح هو علامة على شموليتنا"، ما أجملها من عبارة!، ولكن ألا يكفي من أن نكون طائفيين أو إنفراديين لوحدنا وكأنّ الدنيا لنا والسماء لمصيرنا، فهذا لا يجوز في هذا الشرق القاسي. والكلدان ليسوا فقط السكان الاصليون للعراق بل كل المسيحيين وكل العراقيين هم السكان الاصليون وإنْ كان المسيحيون بصورة خاصة أصلاء، فالعلاقة بين الكنائس اصيلة ومتجذرة. وفرحة الكنيسة هي فرحة كنيسة العراق حيث توجهها البابا فرنسيس بان جمع شملنا حول غبطته ونيافته لنكون معه صوتا من اجل كنيسة العراق ويكون لها راعيا امينا ومحبا.

علامة متميزة

نعم، يكفينا فخرا واعتزازا ، ان كاردينالنا السامي الوقار غبطة ابينا سيدنا ساكو ، عمل ولا يزال يعمل  من أجل السلام دون كلل، ذهب، رحل، حطّ رحاله، قال، صرّح، عبّر، قل ما تشاء فهو يستحق هذه الألقاب، وقد شهدناه في الأيام القاسية لداعش كما شاهدنا وسمعنا آباءنا الروحيين ورؤساء كنائسنا والعديد من الخَدَمة الصغار كانوا علامة لروحانية واحدة حملها الروح إلى العالم حيث الكنيسة تشهد بتاريخ مسيرتها، فقد دافع وناشد الحكومات والسلطات المحلية والدولية والذين بيدهم القرار إنْ كانوا رجالاً رسميين أو مقدسين أو مسؤولين من أجل أن يعود السلام والأمان ويعود شعبنا إلى بناء قراه ومدنه، نعم حملَ هموم الكنيسة والشعب والمؤمنين وقضاياهم ، انها علامة متميزة في مسيرة الكنيسة الواحدة. ليس إلا!.

فاسمحوا لي ان أناشدكم يا سيدنا الكاردينال أن كان مستطاع ان تعملوا على تغيير الوجوه والنيات في جميع مجالات الكنيسة وفعالياتها ، من أجل صفاء الجو المشحون الذي تمرّ به الكنيسة، وإبعاد الفاسدين والمسؤولين المهتمين بشؤوننا كما يقولون والذين شوّهوا بمسيرتهم أصالة المسيحية وإنْ كانوا قريبين منكم أو من طائفتكم أو من طوائف عدة،أو مراكز مهمة ، او دوائر محتلفة ، وجعلوا من انفسهم قادة وقديسين ،  فالله لم يخلق شخصاً ابديا واحداً لقيادة سفينة الحياة او لاجيال لا تحصى ولسنين عديدة ، بل خلق ومنح مواهب عديدة لأشخاص عديدين فقراء كانوا ام اغنياء ،ولزمن محدود ، واعملوا على تشكيل لجان انقاذ يحملون حقيقة العمل والايمان فالوجوه الجديدة سمة تجديد الكنيسة وتحمل رسالة سامية ولو لفترات عبر الكنيسة من اجل المسكونية وبالامكان تغيير وجوههم واتيان بوجوه اخرى  لم نتعود على مشاهدتها ، فكونوا لها من أجل قول الحقيقة دون خوف، وتغيير مجال المسيرة كي تنهض كنيسة العراق. فإذا ما فاقت الكنيسة ورجالها من نومها يفيق العراق كله من سباته مع مسؤوليه، فأنتم صفحة  بيضاء نكتب عليها ما نشاء، وهذا ما علّمتَنا إياه نيافتكم في مناسبات عديدة ولقاءات متعددة في ان نقول الحقيقة في وجه الاقوياء . وكفانا رجاءً عيش المحسوبية والطائفية والقومية، وليُغلَق باب العشائرية والقبلية والقرابة والمصلحة، فالزمان ليس لصالحنا، ووجودنا على المحكّ. فاعملوا سويةً، فكنائسكم تكتب لكم تاريخكم، ومؤمنيكم ينتظرون منكم ثمار وحدتكم وخدمتكم "فالشجرة الصالحة تثمر ثمراً صالحاً" (متى17:7)... أنتم هذه الشجرة التي من أجلها أتيتم وضحّيتم ومنحكم الرب أقدس ما يملك فكونوا من أجل شعبكم قديسين "فالرب هو قدوس" (1بط16:1).ومبروك لكم الكاردينالية وكرسيها وسلطانها وابوتها .

 

ختام وتهنئة

نعم هنيئا لكم قبعتكم الكاردينالية فسفينة الكنيسة في العراق الجريح تنظر اليكم وانتم لها وتنتظر منكم وانتم ملاحها ، نعم أنتم ملاح ماهر ، وراع ساهر ، فمبروك لكم يا نيافة ابينا الكاردينال هذا المنصب المقدس والرفيع ، ولننتظر لنقطف يوما ثمار الروح ، والله على ما اقوله شهيد ، واختم طالبا بركتكم الابوية بعد تقبيل يمينكم المقدسة ، ودمتم . نعم وامين  

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2989 ثانية