مسرور بارزاني يشدد على ضرورة تهيئة الأمن لضمان عودة النازحين      كلارا عوديشو النائب عن قائمة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان: قرار رسمي بعدم جواز بيع اراضي المسيحيين لغيرهم في دهوك      لاجئ مسيحي عراقي: "لقد نجونا من الموت بمعجزة ... في المرة القادمة لن ننجو"      غبطة البطريرك يونان يستقبل وفداً من تجمُّع المؤسّسات الخيرية الكاثوليكية للكنائس الشرقية في زيارته إلى مدرسة ملائكة السلام للنازحين العراقيين من أبناء الكنيسة السريانية الكاثوليكية، بيروت      باشينيان بمؤتمر باريس للسلام: الإبادة الأرمنية أول إبادة بالقرن الـ20 وشهدت الإنسانية المحرقة والإبادات بكمبوديا..وإبادة للمسيحيين والأيزيديين والعنف ضد الروهينجا      الدراسة السريانية تزور قسم اللغة السريانية في كلية اللغات لجامعة بغداد      الرابطة السريانية: دون الاقليات المسيحية لن تكون الحكومة حكومة وحدة وطنية!      على مدى ستة ايام من تشرين الاول واصلت منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزيع ( 435) منظومة تصفية وتحلية المياه المنزلية للعوائل في مركز قضاء الحمدانية      رؤى متفائلة حول التنوع الديني في العراق      قداسة البطريرك مار إغناطيوس يزور سعادة سفير لبنان لدى الإمارات العربية المتحدة في مقرّ السفارة اللبنانية في دبي      جلسات البرلمان الأخيرة تخلو من فقرة التصويت على استكمال الكابينة الوزارية      امطار وثلوج نهاية الاسبوع الجاري في اقليم كوردستان      ميسي: التنافس في الليغا الآن أشد من أي وقت مضى      تسجيل مصور يظهر لحظة تنفيذ هجوم ملبورن في أستراليا      ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي"      مهاجرو أمريكا الوسطى يعبرون الجبال والوديان للوصول للولايات المتحدة      قتل وحرق وتشريد.. تعرف على مذابح أوريسا الهندية ضد المسيحيين      مصدر حكومي يكشف أسباب نفوق الأسماك: تم بفعل فاعل      العراق يعلن عن مكافآة لكل من يبلغ عن رفات المفقودين الكويتيين      القبض على متهمة بـدسّ إبر في الفراولة في استراليا
| مشاهدات : 448 | مشاركات: 0 | 2018-05-15 16:02:58 |

العزوف وضعف الكفاءة سمتان بارزتان في الانتخابات

مرتضى عبد الحميد

 

من كان يسمع تصريحات أعضاء المفوضية العليا "المستقلة" للانتخابات، عشية إجرائها، والاحتياطات المتخذة لضمان نزاهتها، وصيانة حقوق الناخبين في حرية اختيار المرشحين إلى مجلس النواب، دون ضغوط أو ابتزاز أو شراء للذمم، من أية جهة كانت سيظن حتماً أن هذه الانتخابات ستكون الأروع، ولا يمكن أن تجاريها تجربة انتخابية أخرى، في أي بلد من بلدان العالم، من حيث الشفافية والنزاهة والانسيابية، وستكون فتحاً مبيناً في بلد مثل العراق.

لكن حسابات حقل المفوضية، لم تتطابق مع بيدرها، فالخروق والمخالفات القانونية لاحدود لها سواء ما يتعلق منها بالتزوير، أو بالعطلات الكثيرة في أجهزة التحقق والعد والفرز، التي قيل أن عملها منذ البداية كان بطيئاً، قياساً الى ما أعلنه أحد أعضاء المفوضية، قبل يوم واحد فقط من الانتخابات، عن الفترة الزمنية التي يستغرقها الناخب للإدلاء بصوته، وتتراوح بين 20-30 ثانية، بينما كانت في التطبيق العملي تستغرق من 2-3 دقيقة، الأمر الذي أدى الى تزاحم وتدافع كبيرين أثناء التصويت الخاص، فضلا عن تعطل قسم منها نتيجة إرتفاع درجة حرارة الأجهزة نفسها، وعدم وجود احتياط كافٍ لها.

كما بادر المسؤولون في بعض المراكز الانتخابية التي تعطلت فيها هذه الأجهزة الى مخاطبة المراقبين والوكلاء السياسيين والناخبين، بأن يتركوا الأوراق الانتخابية في السلال المركونة جانباً، وسيقوم الموظفون بإدخالها لاحقاً في أجهزة العد والفرز!

أما من الناحية الوظيفية، فحدث ولا حرج، حيث ذهبت أدراج الرياح، كل التحذيرات والتهديدات الصادرة من المفوضية، بمعاقبة كل من يرتكب خروق قانونية، أو يتجرأ على تجاهل تعليماتها، بعقوبات شديدة، تصل الى السجن خمسة عشر عاماً، لمن يبيع أو يشتري بطاقة إنتخابية تعود لشخص آخر.

وكان شراء بطاقات الناخبين (الفقراء مادياً ووعياً) يجري على قدم وساق، وعلى عينك يا تاجر، بل أصبح لهذه التجارة، سماسرة، يجهزون المشتري بالعدد الذي يحتاجه، دون أن تحرك المفوضية ساكناً، كذلك تمزيق صور ودعايات القوائم الأخرى، وعمليات التشهير والتسقيط المرافقة لها، وكانت حصة تحالف "سائرون" من كل هذا كبيرة.

إن هذه الخروق والتجاوزات، قد تكون أقل من الانتخابات السابقة، وكان تلافيها في متناول اليد، لو مارست المفوضية دورها بكفاءة ونزاهة أفضل مما جرى، لتجعل الفجوة بين الأقوال والأفعال أقل سعة، وأخف ضررا، ولو ان الكتل السياسية تصرفت وفقاً للتعليمات والقوانين السارية.

 إلا أن ما يحز في النفس حقاً، هو العزوف عن المشاركة في الانتخابات، بدوافع وأسباب أكثر من واهية، سداها ولحمتها، اليأس والإحباط، وانعدام الثقة بالنفس، والمفارقة أن عدداً كبيراً من هؤلاء المقاطعين، كانوا هم الأعلى صوتاً في المطالبة بالإصلاح والتغيير، دون أن يتوقفوا لحظة واحدة، ليسألوا أنفسهم، كيف يتم تحقيق ما نطالب به، ونحن عازفون؟! ودون أن يدركوا أنهم يقدمون خدمة مجانية للفاسدين والفاشلين للبقاء في مواقعهم، وبالتالي أستمرارهم في جرّ العراق، شعباً ووطناً إلى الهاوية.

يبقى الأمل معلقاً على ما حصل عليه تحالف "سائرون" وغيره من القوى القريبة منه في منهجها، من مقاعد في مجلس النواب، ليكون باستطاعتها المساهمة بجدية في إعادة بناء الدولة على أسس المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الثلاثاء 15/ 5/ 2018








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3654 ثانية