الرسالة الراعوية للكردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان لمناسبة اعياد الميلاد 2018      يوم ميلادي للاطفال العراقيين القاطنين في زغرتا / لبنان      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للسلام 2019      قداسة البطريرك افرام الثاني يفتتح بازارًا خيريًّا من تنظيم لجنة السيدات في دمشق      عماد ججو المدير العام للدراسة السريانية يزور البطريرك ساكو في بغداد      تجليس نيافة المطران مار سويريوس ملكي مراد نائبًا بطريركيًّا في البرازيل      ندوة في بغداد عن العلاّمة مار عبد يشوع الصوباوي      حضانة رامئيل في دهوك تحتفل بمناسبة أعياد الميلاد المجيد      المجلس الشعبي يلتقي أندرو بيك مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون العراق وسوريا في واشنطن      الكردينال بييترو بارولين، امين سر دولة الفاتيكان في زيارة للعراق      أسوشيتدبرس: العراق ضمن "بلدان الفوضى".. ومصيره متوقف على الاقتصاد      حسابات الاتحاد الاوربي المخترقة تبين قلق اوربا من سياسة ترامب      علماء يطورون رئة صناعية بـ "السكائر"      صفقات مورينيو مع مانشستر يونايتد.. تكاليف باهظة ونتائج مخيبة      بمناسبة اليوبيل الخمسين للرسامة الكهنوتيّة آرام الأول كشيشيان.. أول كاثوليكوس لبناني أرمني خمسون سنة في خدمة لبنان      نيجيرفان بارزاني يؤكد لماكغورك مواصلة الحوارات لتشكيل حكومة كوردستان      ملكة جمال كوردستان: لن أغادر أربيل لأنها أكثر عواصم العالم أماناً      متنبىء جوي يتوقع ان تشهد البلاد "اقوى" موجة برد      العراق يحث ربع مليون لاجئ في ألمانيا على العودة الطوعية      عادل عبد المهدي يقترح 4 حلول لتشكيل الحكومة
| مشاهدات : 1468 | مشاركات: 0 | 2018-03-21 15:15:35 |

مسيحيو العراق بين الموت في الوطن أو الحياة بلا وطن

إحدى كنائس الموصل (على اليمين)

 

عشتارتيفي كوم- العربية نت/

 

"كانت وجوه الرجال المحيطين بنا قاسية جداً، ونظراتهم صلفة كالحجر، كنت أخاف حينما كانت تلتفت إلي وجوههم الصنمية الجامدة، وعبوسهم كان يشعرني بالرعب وارتجاف غامض. كنت أركض إلى أبي عند رؤية لحاهم التي لا تحركها الريح"، هذا ما روته شهد المواطنة العراقية ذو التسعة عشر عاما لـ"العربية.نت"، والتي نزحت مع والديها وأخيها الذي يصغرها بسبع سنين من الحمدانية في الموصل إلى بغداد وشاهدت الكثير من العنف بسبب الاضطهاد الداعشي والدمار الذي لحق مدينتها جراء الحرب.

وقالت شهد: "أود العودة إلى منزلي وموطني لكن الحياة هناك (الموصل) لا تحتمل. عندما أتذكر أصواتهم التي كانت تقتل كل أمل، ورائحتهم التي طردت الربيع من أم الربيعين من نتانتها، لا أود العودة". وتابعت: "أبي اضطر إلى بيع منزلنا وسيارتنا بثمن بخس من أجل توفير المال الكافي للهروب من داعش، والآن يفكر جلياً بالخروج من العراق إلى أي دولة أوروبية نجد فيها الأمان والاستقرار".

الحرب العسكرية على "داعش" انتهت، لكن الفكر المتطرف يتنامى ويشكل الخطر الأكبر الذي يهدد حياة الآلاف من مسيحيي العراق والأقليات الدينية والمذهبية. فبين القتل والتهجير والخطف، تعيش المئات من الأسر المسيحية في بغداد بقلق مستمر.

كذلك ما زال الإبهام يدور حول اغتيال الدكتورة شذى وأسرتها قبل أيام في بغداد. وقد امتنع نائب المسؤول عن الكنيسة الإنجيلية في بغداد عن إعطاء أي تصريح يخص أحلام العراقيين المسيحيين القاطنين في العاصمة العراقية حفاظاً على ما تبقى منهم في بلاد النهرين.

 

أخذ الأتاوات للعمل في بغداد

نبيل تاجر مسيحي نزح من هول "داعش" بعد أن احتل الموصل، وعاد إليها بعد تحريرها. إلا أنه وجد منزله ومعمله الذي كان قد ورثه من أبيه ركاماً يتحسر عليه كل امرئ كان يعرفه. لكن معاناة نبيل ازدادت بعد أن نزح إلى بغداد، وتفاجأ عندما فكر بفتح مشروع خاص به ليعيل أسرته.

وروى نبيل معاناته المستمرة في بغداد قائلاً إنه بعد أن افتتح مشروعه جاءه بعض المسلحين وطلبوا منه دفع الجزية "حسب تعبيرهم"، وإلا لا يمكنه الاستمرار بالعمل. رفض دفع المبلغ وقدم شكوى إلى السلطات الأمنية، غير أنه لم يجد نفعاً من ذلك وتطور الأمر حتى اختطفوا ابنته البالغة 5 أعوام من العمر فاضطر إلى بيع سيارته لتقديم الفدية، ودفع "جزية" لعام كامل مقابل تحرير ابنته المخطوفة.

وشبّه نبيل عمل هؤلاء بما كان يفعله "داعش" في سهل نينوى، مشيراً إلى أنه يبحث الآن عن لجوء إلى إحدى الدول الأوروبية ليكمل حياته بحرية وأمان.

 

كنائس العراق في خطر

أما الأب فادي رغيد فبدأ حديثه بأن "كنائس العراق في خطر"، معبراً عن أسفه وألمه الشديد لما يحدث لأصحاب الديانة المسيحية الذين يشكلون البنية الأساسية للمجتمع العراقي.

وقال: "إننا نبذل قصارى جهدنا لتوجيه الشعب المسيحي إلى البقاء في العراق والاستمرار بمزاولة أعمالهم مقابل دعوتنا للحكومة المركزية بحمايتهم من العصابات والمسلحين واتخاذ ما يلزم لمنع إخلاء العراق من الطائفة المسيحية التي أثبتت حسن نواياها من خلال العيش المشترك مع كافة أفراد المجتمع العراقي".

كما ذكر الأب فادي رغيد أنه بعد عام 2003 ساءت الأوضاع بالنسبة لهم وكان تنظيم القاعدة أكبر تهديد لهم. أما بعد 2014 ازدادت التهديدات وعانى المسيحيون الأمرين من قبل "داعش" من جهة، والمسلحين الذين يأخذون الأتاوات والمتطرفين من جهة أخرى.

وختم قائلاً إن هذه الأزمة ستمر وسيعود الأمان والاستقرار إلى العراق.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3135 ثانية