مراسيم تقديس وتركيب الصلبان فوق قباب كنيسة الارمن الارثوذكس في عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل المهنئين لليوم الثالث على التوالي      رئيس البرلمان القبرصي يزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية ويؤكد أن قبرص هي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة      حفل تخرج روضة مار أفرام في كنيسة مارت شموني للسريان الارثوذكس في بلدة برطلة السريانية      حوار خاص مع نيافة المطران مار أثناسيوس توما دقمة النائب البطريركي للسريان الارثوذكس في بريطانيا      غبطة البطريرك يونان يشارك في مأدبة إفطار رمضانية بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية، في القصر الجمهوري – بعبدا      البطريرك الكلداني لويس ساكو: إعلاني كاردينالاً دعم كبير لكنيسة العراق      رئيس مجمع الكنائس الشرقية: التفاتة أبوية للكنيسة المتألمة في العراق      المجلس الشعبي يشارك في جلسة حوارية في وزارة الخارجية الأمريكية      رئيس الديوان يستقبل مديرة مكتب يونسكو العراق لويزا اكستهاوزن للتباحث في إعمار كنائس الطاهرة والساعة في الموصل ومزارات الايزيديين في سنجار      تحذير من واتسآب... خطأ قاتل يسمح للمستخدمين المحظورين إرسال رسائل إليك      تناول بيضة في اليوم يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب      الصدر يضع اللمسات الأخيرة على حكومة "لا سنية ولا شيعية ولا عربية ولا كوردية"      مفوضية انتخابات إقليم كوردستان تبحث في استخدام العد الإلكتروني من عدمه      السعودية: "ساما" تبدأ في إحلال الريال المعدني محل الورقي وسحبه من التداول تدريجياً      الحرب الذكية قادمة: موسكو تتوعد الغرب بجيش من الآليين وطائرات نووية تخرج من الماء!      تهديد روسي "خطير" لنهائي دوري أبطال أوروبا      زلزال الليرة يصل قبرص التركية.. واقتصاد أنقرة بمهب الريح      وفدا الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني يجتمعان في بغداد      حمم بركان هاواي تتسرب إلى محطة للطاقة الحرارية
| مشاهدات : 477 | مشاركات: 0 | 2018-02-11 10:02:44 |

الرقص على الحبل السياسي

محمد جواد الميالي



الرقص أحد أنواع الفنون العربية والغربية، وتشتهر مصر بكثرة راقصاتها، ويعتبر فن سواء كان مقبول إجتماعياً أم لا.
تبين أخيراً أن الرقص ليس فقط على خشبة المسرح، وإنما ايضاً على الحبل السياسي، للشخصيات الحزبية في العراق، حيث أن هناك من يحاولون، تغير خارطة الفهم السياسي لدى الشعب.

إن أقصر طريق إلى السلطة، بالنسبة للمرشحين العراقين، هو الغش واللعب على مشاعر الآخرين، فالبعض يطرح في منهاجه الإنتخابي، أمور الدين والمقدسات ويدعوا إلى إعلاء شأنها، والبعض الآخر يرى المدنية هي الحل، والعديد من الوعود الكاذبة، حول توفير فرص العمل والأمن، وكلا الطرفين، يستخدمون وسائل الإعلام المرتزقة، لإيصال أفكارهم الفاشلة، حتى يتولون السلطة، ويعيثون فيها فساداً، وهذا ما حصل في الدورات الانتخابية الماضية، فلم يستفد الشعب منها سوى الخراب، والدمار والإنهيار الإقتصادي وضياع ثلث العراق، بسبب سوء إدارة السلطة.

إن الفشل في إدارة الكابينة السياسية، التي تكون تحت سلطة أحد الشخصيات الحزبية، تؤدي إلى سقوط مصداقية، الشخص الممثل لهذا الحزب، وبالتالي سوف يفقد جمهوره في الشارع العراقي، وإن أبرزها ما يحدث الآن على الصعيد السياسي، حيث إن الحرب الإعلامية بين كبار شخصيات حزب الدعوة، المتمثلة بالمالكي والعبادي، قد يرى البعض أنها إنسلاخ لجلد الأفعى، على أنهم إفتعلوا هذا الحرب الكلامية، لكي تنتقل أصوات الناخبين من المالكي، الذي فشل في إدارة الحكم، إلى العبادي صاحب النصر برأيهم، وكل هذا هو رقص على الحبل السياسي، لمنع ضياع الأصوات الإنتخابية.

الوضع الراهن وما أنتجته الحرب ضد داعش، بسواعد الحشد الشعبي أتت بفتوى صاحب البيت العتيق في النجف، السيستاني كان أهم أسباب النصر، وكذلك تكاتف بعض القوى السياسية، وأبرزها تيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم ودعمهم للعبادي، الذي تميز بالوسطية، حيث أنه يؤمن بمسك العصى من المنتصف، كل ذلك أدى إلى العبور بقارب النجاة، وإعلان النصر العظيم، ولكن كل هذا قد صب في مصلحة العبادي، وأصبح هو منقذ العراق، بعد الأنهيار الذي سببته حكومة الثمان سنوات، الأهم من ذلك أن العبادي، سنحت له العديد من الفرص لسحق الفاسدين، في فترة ما تسمى بالإصلاحات، ولكنه لم يفعل شيء رغم تأيد المرجعية له، بصريح العبارة حين قالت (أضرب بيد من حديد).
المرجعية والشعب والسلطة وبعض الأحزاب، كلها وقفت إلى جانب العبادي، ولم يستطع أن يفعل شيء، فهل سيحدث فارق في الحكومة القادمة، ويكون المصلح للوضع الراهن؟ أم أنه يجب علينا أن نختار شخصاً شجاع، يمكن الشباب، ويخلط كافة مكونات الشعب، تحت مسمى الوطنية؟








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.9995 ثانية