بعد اعادة التعمير، نوح يرجع للعيش تحت سقف بيته من جديد في كرمليس      مشروع بنك أوف أميريكا لترميم المنحوتات الآشورية الأثرية في متحف بروكلين      وفد من كنيسة مار ماري للكلدان يزور مزار عذراء فاتيما في بافالو الأمريكية      مؤسس لقاء مسيحيي المشرق: هناك لا مبالاة من الغرب حيال مسيحيي الشرق الأوسط      اجتماع في الدراسة السريانية حول خطتها الاستراتيجية وتقييم المناهج      تحديد نسبة (5%) من المقاعد المخصصة للدورة (67) كلية الشرطة لقبول الاقليات      قداسة البطريرك أفرام الثاني من إيطاليا: "السلام هو نتيجة الحياة المسيحية الحقيقية والتصالح مع الله وثمرة العلاقة السليمة معه"      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي في ميونيخ، ألمانيا      مراسيم تطهير وافتتاح كنيسة القديسة الشهيدة مارت شموني للسريان الأرثوذكس في بغديدا قره قوش      بدعوة من التحالف التقدمي في البرلمان الاوروبي الباحث النفسي رفيق حنا (كادر قناة عشتار الفضائية) يشترك في مؤتمر عن الاقليات ومستقبلهم و التنوع الديني في العراق      الكنيسة الروسية تقطع صلتها بالقسطنطينية      واشنطن تجدد دعمها لكوردستان وتدعوها لمواصلة الحوار مع بغداد      قلق من تصاعد التوتر الأمني في العراق      صلاح وميسي يكتسحان استفتاء الكرة الذهبية.. ومفاجأة مدوية تلوح في الأفق      الصدر يوجه رسالة الى الكورد لـ"انقاذ العراق"      قطع الكهرباء الوطنية لمدة 3 ايام في اقليم كوردستان      إعادة إحياء المواقع التراثية بتقنية ثلاثية الأبعاد      اليوم.. أسود الرافدين وجهاً لوجه أمام الأخضر السعودي      البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي ويعلن خلاله قداسة سبعة طوباويين بينهم بولس السادس وأوسكار روميرو      مفوضية انتخابات كوردستان ستفتح الصناديق المعلمة بالأشرطة الحمراء
| مشاهدات : 571 | مشاركات: 0 | 2018-02-10 10:09:15 |

أهالي الضحايا ...

منصور سناطي

 

 

   كل الديانات السماوية أقرت بوجود العقاب والثواب لدى الله سبحانه ، والبشرية سنّت القوانين لحماية الناس وردع من يسيء إلى المجتمع وحريته ومن يعتدي على الممتلكات العامة والخاصة ، ووضعوا قوانين رادعة حسب نوع الجريمة ومدى الضرر الحاصل على الفرد والمجتمع ليكون عبرة لغيره ، ولولا  القوانين لعمت الفوضى ولسادت شريعة الغاب ومنطق القوة .

  وتعتبر جرائم القتل وإزهاق الإرواح من اصعب الجرائم ، وهي من القساوة بمكان على أهل الضحايا فقد يؤدي بهم شدة الحزن إلى الموت ، وشتى الأمراض النفسية والعقلية ، وقد يؤثر على سيرة حياتهم ويترك أثاراً بالغة على المدى البعيد ، فمن يفقد المعيل وربّ ألأسرة تتغير نظرته إلى الحياة  وتضيف أعباءاً ثقيلة على مجرى حياته النفسية ونظرته إلى الحياة والمجتمع .

    ولهذا عندما يأخذ القانون مجراه وتطبّق العدالة على المجرمين  ، يخفف من الم ومعاناة أهالي الضحايا ويشعر الناس بالتخفيف من اثار هؤلاء على حياتهم ، ويجب أن يتناسب العقاب تناسباً طردياً مع هول مستوى الجريمة ، مع الأخذ بنظر الإعتبار الظروف الموضوعية التي سببت الجريمة ، والصحة العقلية للمجرم وقت إقتراف جريمته ، على أن يأخذ حق الدفاع عن النفس والعرض والمال بنظر الإعتبار .

   وزبدة الكلام : علينا معاقبة المجرم بما يستحق ليكون عبرة لمن إعتبر ليكون رادعاً لغيره ، وإعادة الإعتبار لأهالي الضحايا ويخفف من قسوة الظلم التي طالت عزيزاً فقدوه .

    ونشير بالتحديد إلى ضحايا الإرهاب التي راح ضحيتها مئات الألاف في العراق وسوريا ومصر واليمن وليبيا وتونس وأميركا وبريطانيا وفرنسا وروسيا وأفغانستان وباكستان وبعض الدول الأوروبية وأفريقيا وبعض دول أميركا اللاتينية وغيرها من دول العالم ، وعلى دول العالم بالتضامن والتآزر والتكاتف لتجفيف منابع الأرهاب ومعاقبة مموليه وداعميه والمحرضين عليه على مستوى الدول والأحزاب والجماعات والأفراد دون هوادة أو تراخِ ، رأفة بحياة الناس وأمنهم  وأهالي الضحايا ومعاناتهم .








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2180 ثانية