قبل يوم واحد من افتتاحها، غبطة المطران مار ميلس زيا، يرعى صلاة تبريك كلية مار نرساي الجديدة      أبوظبي تشهد افتتاح أكبر كنيسة أنطاكية أرثوذكسية في الشرق الأوسط      غبطة البطريرك يونان يستقبل سعادةَ السفير الأسباني في لبنان      خطة بنس لدعم مسيحيي العراق تثير التحفظ والقلق      بالصور.. مراسيم الرسامة الشماسية الانجيلية في كنيسة أم المعونة الدائمة / عنكاوا      اجتماع في مقر المديرية العامة ... لاستحداث شُعَب جديدة لاقسام الدراسة السريانية في بغداد وكركوك ونينوى      مجلس نينوى يدعو المسيحيين للعودة بعد رجوع 9 آلاف عائلة نازحة      روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيت نهرين الديمقراطي يستقبل وفداً من منظمة الأمم المتحدة للطفولة      غبطة البطريرك ساكو يبعث برسالة شكر الى الكردينال مار جورج الن شيري كبير أساقفة كنيسة ملابار في الهند      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس: السلام لن يتحقق إلا بالعدالة الدولية      العبادي ونيجيرفان البارزاني يؤكدان على حل الإشكالات بين أربيل وبغداد وفق الدستور      البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات      ماذا يعني إغلاق الحكومة الأميركية؟      دراسة: الرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة إصابة الأم بالسكري      بيليه أسطورة كرة القدم في المستشفى بسبب الإرهاق الشديد      الكنيسة السريانية الكاثوليكية تشارك في اجتماع الجمعية العمومية لجمعية الكتاب المقدس      العبادي يجدد التأكيد على إجراء الانتخابات في موعدها      وزير مالية كوردستان : لم تبق هناك اية عوائق مع بغداد وقد ابلغونا بان نعد لوائح أسماء جميع الموظفين      هيئة النزاهة تكشف أكبر عملية تهريب لسعات الانترنت في العراق      عواصف قوية تضرب أوروبا وتشل حركة المواصلات في عدد من الدول
| مشاهدات : 761 | مشاركات: 0 | 2017-12-30 10:10:30 |

عام يمضي.. وآخر يأتي.. وفي خلدنا أمنيات و أسئلة......!

فواد الكنجي

 

 

 لحظات الزمن مسرعة تمضي من عام إلى أخر ونحن مع إطلالة هذه الفواصل من زمن العمر نقف متأملين إحداث ليوميات عشناها بكل لحظاتها ودقائقها وساعاتها وأسابيعها وأشهرها.. نترك محطة لنتجه إلى أخرى في مشوار العمر، نعلم بما مضى ونجهل معالم وتفاصل الحياة التي سنعيشها في المحطة التالية، وفي خلدنا كم من الأسئلة نطرحها مع أنفسنا بما مضى وبما سيأتي.. نقيم ونحاسب.. فهل يا ترى نأخذ منها العبر ونتعظ بما مضى للاتي الذي سنواجهه في قادم الزمن.....؟

إنها تجربة إنسانية نخوض غمارها مع الذات والعقل عبر أسئلة الوجود عن حقيقة الموت والحياة، تلك الأسئلة التي فتحت أولى بوابتها لفلسفة الحياة بطرح كم غير متناهي من الأسئلة، وهي أسئلة تواجهنا في كل لحظة من لحظات الحياة.

فبين الموت.. والحياة وبين الأمل.. واليأس نمضي مع الأيام دون توقف في عمر الزمن، نودع عاما.. ونستقبل عاما.. نذرف دموعا.. ونمسح دموعا، بحق من فقدناهم وبحق من التقيناهم في صحبة الحب والصداقة، فمن الأيام ما خلفنا وراءها إحزان.. وأوجاع.. وفراق.. ورحيل، وأخرى أسعدنا.. وفرحنا، فكل ما مضى من عمر الزمن نحمل منه أحلام وذكريات، لنبقى مع إطلالة كل عام نطرح على أنفسنا أسئلة وأستفهامات عما سيداهمنا في قادم الأيام من مفردات الحياة والوجود من التفاؤل والتشاؤم، ونحن نقف بين فواصل توديع عام واستقبال عام بانتظار المجهول ....! 

وبين الفرح والأمنيات نستوقف لحظات لتأمل ما فعلنا وما جنينا بحـق الوطن الذي استوطن في ذاكرتنا، وبحـق الأرض التي سعينا لاخضرارها في ضمائرنا، و بحـق الذيـن التقينـاهم.. وكلنا أمل بجعل ما سيأتي محطة نتجاوز فيها اليأس والإحباط  لتكون مرحلة للانتقال إلى أخرى، بنظرة أمل وتفاؤل، وليس للوقوف عندها، لنمضي قدما لتحقيق الأمنيات والطموحات بما نصبو ونطمح إلى تحقيقه من سعادة وأمان واستقرار وراحة البال بحق أنفسنا وبحق الآخرين من المظلومين والمفجوعين والموجوعين و المتألميـن والمغتربين والمقيمين في مخيمات النزوح واللجوء، وهم الآن يستقبلون عامهم الجديد في ظل ظروف استثنائية تحت وطأة الغربة والمنفى بعيدين عن أوطانهم، وكلنا أمل إن يكون العام الجديد ولادة للعودة وبداية للحياة جديدة وارفة بالأمن والأمان لنعود معا لمعانقة الشمس والحرية وقرع أجراس السلام في ربوع أوطاننا بالعشق.. والحب.. والسلام.

نعم إننا نحتفل - وكل واحد منا بطريقته الخاصة وبأمانيه الكبيرة - بقدوم عام جديد، وكل أمنياتنا إن يتسع قلوب أهل الوطن وحكامه ونظامه لاحتضان كل أبناء الوطن دون تميز، لأننا كلنا عشنا معا، أكلنا وشربنا من زاد وملح الأرض في هذا (الوطن) وسعينا معا لبنائه و إعماره ونهضته، وكما اتسعت أحضانه لاحتضاننا جميعا نتمنى إن تتسع صدور حكامه ونظامه لاحتضان الجميع كأبناء وإخوة لهم دون تميز، فإننا إن كنا في هذه اللحظات نستعد للاحتفال بقدوم عام جديد فان يقيننا بأننا لسنا أكثر المحتفلين سرورا وبهجة ولكن لسنا اقلهم مشاعر و إنسانية ورحمة، ولهذا فإننا سنضيء شموعنا، شموعا لسلامة الوطن، وشموعا للأمل.. والحب.. والسلام،  وشموعا لكل الذين رحلوا عنا واستشهدوا دفاعا عن الأرض والعرض.

نعم إننا بعد ساعات ودقائق ولحظات سنستقبل عام جديد بتوديع وطي أخر صفحات من عام يمض لنتذكره في توديعنا له بالذكريات ستعيش معنا بكل ما فيها من لحظات فرح وحزن، وكما نودع عام 2017 فإننا نستقبل عام 2018 ولا احد منا يعلم ما ستحمله الأيام لنا وما نصيبنا من الفرح والحزن....!

 ومن هنا تجعلنا هذه اللحظات إن نقف قليلا ونتأمل ما مضى لنستفد منها بدروس وعبر بما مضى لمواجهة ما سيأتي لتنتصر الإرادة الخيرة في نفوسنا لما هو خير لأوطاننا ولشعوبنا وإصلاح مؤسساته وتنظيفها من الفاسدين والسراق والقتلة واللصوص والإرهابيين الذين عاثوا الفساد في الوطن وضيقوا الخناق على أبناء الوطن، ليعود من هجر ونزح واغترب وضاع وتاه في المخيمات والشتات الأرض، إلى أحضان الوطن، ليزهو ويزهر الوطن بهم ويزهروا به .

ومن هنا علينا إن نعي بان كل ما أصاب الوطن وأصابنا قد أتى نتيجة لغياب الضمير والوعي الأخلاقي السليم ولابد لنا اليوم مراجعة أنفسنا مراجعة أخلاقية لبناء الضمير في نفوسنا لنتجنب عواقب غيابة بما حدثت لماساتنا ومأساة أوطاننا،  فالضمير الذي هو جملة من مبادئ وقيم نبيلة تغرس عبر التربية منذ الطفولة في نفس الفرد لتنمو عبر مراحل نشأته لتثمر في بناء شخصية الإنسان السوي، ومن هنا تكمن أهمية التربية لخلق الضمير السليم في نفس الطفل لينشأ على قيم سامية يحترم المقابل ويتعاطف مع المحتاجين والمظلومين ويرفض الظلم والجور على كائن من كان وينصف الآخرين، كما يرفض إن يأخذ حقا ليس له، ويقول الحق حتى على نفسه لينشأ على مبادئ الرحمة والآلفة والمحبة والتعاون بقيم إنسانية التي هي من تعلو وترفع من شان الإنسانية والوطن، ولما كان الضمير (صناعة) فعلينا إن نجيد هذه الصنعة عبر وسائل التعليم والتربية لكي يتقن هذا العقل الذي نحمله وهو ثروة الإنسانية إن أحسنا بناءة.. ونقمة إنسانية إن أسئنا بناءة، وعلينا إن نتعلم كيف نبنيه بقيم المعرفة والعلم وبنظم الفكر الإنساني لصناعة الخير والفضيلة في وجدان الإنسان لكي تصبح لدية مهارة و خبرة في تميز بين صانع جيد وصانع رديء، وبين صناعة جيد وصناعة رديئة، بين ما هو صواب و ما هو خطأ، فالضمير ينمو في عقل الإنسان بالتربية والبيئة المحيطة في ألناشئته الأولى،  فأهمية التربية لا تكمن لمستقبل هذا الفرد فحسب بل لمجتمعه ولامته، فالأسرة والمدرسة والبيئة المحيطة تتحمل مسؤولية كبرى في بناء وعي الطفل، وما يجب تأكيد علية هنا بان التربية يجب إن تكون مرنه لكي لا يحس الطفل بأنها تفرض عليه بل يجب إتباع أسلوب الإقناع معه وترغيبه على فعلها وليس ترهيبه، لان أي فرض قد يجلب لطفل نتائج عكسية،  ويجب تعليم و إفهام الطفل بان إطاعة الأبوين لا يعني إخضاعه لإرادتهم، لان من شان ذلك  تهميش ذاتيته بما سيترتب عنه بأنه سيشعر بالخوف والذنب من البوح برغباته وأفكاره، وعلينا إن نعزز مشاعر المودة وتبادل الآراء فيما بين الطفل والأبوين لكي يستطيعوا الأخذ والعطاء معا بسلاسة وتقبل واحترام، فبقدر ما هو مطلوب احترام الطفل لوالديه مطلوب من الأبوين احترام الطفل وتشجيعه عبر نصائح مستحبة وليس بفعل الترهيب والتخويف والعقاب البدني، لان كل ذلك سيترتب في المحصلة إلى نتائج عكسية لا يحمد عقابه، لان التربية السليمة هي التي تسعى لخلق إنسان واعي وفاعل وغير مؤذي، وإننا بأمس حاجة لخلق هذا النموذج البناء من الإفراد يشعرون بإنسانيتهم وأننا في مجتمع أنساني راقي، ووفق هذه التربية فإننا لا نتوقع إن يحمل هذا الإنسان المهذب بهذه التربية السليمة إن يرفع السلاح بوجه إخوته ووطنه، في المطلق .

فالتربية السليمة وحدها كفيلة بخلق توازن مجتمعي سليم نتأمل إشراق وجهها في كل المجتمعات البشرية في عالمنا مع إطلالة عام الجديد.

وفي هذه اللحظات التي نقف متأملين بين فواصل الزمن من عمر عام يمضي.. وأخر يأتي، يملئنا إحساس وشعور بمدى حاجتنا إلى المحبة.. والسلام.. والأمن.. والأمان.. و بيقظة ضمائرنا لكي نكون موازين مع قيم الإنسانية عبر التربية التي أجاد الآخرين تلقينها علينا بما يجب إن نلقنها للأجيال القادمة كمبشرين لها عن حسن التربية والأخلاق التي غرزت في ضمائرنا باتجاه قيم الإنسانية ولخير الشعوب البشرية، أنها لحظات لوقفة  تأمل.. وأمل.. والرجاء الصالح.. لبذر بذور المحبة والسلام على كل مساحة الأرض لتخضر بها وتزهر وتعطي ثمارها لصالح كل البشر في إنحاء هذه المعمرة .

 وكل عام انتم و أوطاننا بألف خير 

 

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6622 ثانية