البطريركية الكلدانية: تهنئة بمناسبة حلول عيد الاضحى      المديرية العامة لشؤون المسيحيين في حكومة اقليم كوردستان تهنئ الاخوة المسلمين بمناسبة حلول عيد الاضحى      السيد عماد ججو يجري جولة تربوية في قضاء الحمدانية (بخديدا)      إنفوغرافيك.. المسيحية العراقية .. اللغة والدين      الترجمة العربية للرسالة الرسمية التي وجّهها بالإنكليزية غبطةُ البطريرك يونان إلى غبطة الكردينال اقليميس كاثوليكوس كنيسة السريان الملنكار الكاثوليك في كيرالا، الهند      لقاء قناة EWTN News الأمريكية مع لؤي ميخائيل مسؤول العلاقات الخارجية للمجلس الشعبي      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يرسم الشماس الإنجيلي يوسف البرني كاهنًا في أبرشية دمشق البطريركية      رسالة شكر الى قناة عشتار الفضائية وموقعها الالكتروني من السيد عزيز عبد النور / لندن      كهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات يطالبون الإدارة الذاتية بالتراجع عن قرار إغلاق المدارس      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل وفدًا من الكنيسة السريانية الهندية في البحرين      ماذا تعني رموز الأسماك في المسيحية؟      "قنبلة المطر" حل أستراليا الوحيد      نيجيرفان البارزاني: كوردستان تخطو صوب مستقبل أكثر إشراقاً      ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى      حكومة إقليم كوردستان توجه رسالة إلى الأطراف الكوردستانية      جرحى بإطلاق نار في لندن      الرئيس مسعود البارزاني يوجه رسالة تهنئة للكورد والعراقيين بعيد الأضحى      الشابة الإيزيدية أشواق ترد على الادعاء العام الألماني "على ألمانيا والدول الأوربية أن تفرق بين اللاجئ والإرهابي"      في حالة فريدة من نوعها..أسترالي يحصل على حق اللجوء في كندا!      العراق.. "تكتل برلماني عابر للطائفية" يمهد لتشكيل الحكومة
| مشاهدات : 1187 | مشاركات: 0 | 2017-11-22 09:44:12 |

غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس ويرسم شمامسة قرّاء وأفودياقونيين في مدينة تور - فرنسا

 

عشتار تيفي كوم - بطريركية السريان الكاثوليك/

في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الأحد ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، بالقداس الإلهي للمؤمنين السريان الكاثوليك في مدينة تور - فرنسا، ضمن زيارته البطريركية الراعوية الأولى إلى المؤمنين في هذه المدينة، ومنح الرسامات الصغرى، المرنّم والقارئ والأفودياقون (الرسائلي)، لثلاثة عشر شخصاً من أبناء الكنيسة السريانية في مدن مختلفة في فرنسا، وبخاصة باريس وتور وليل، وذلك في كنيسة القديس جوليان اللاتينية التي تستعملها الرعية السريانية الناشئة في مدينة تور.

    عاون غبطتَه في القداس المونسنيور كريستوف ريمبو النائب العام لرئيس أساقفة تور المطران برنار أوبيرتان، ممثّلاً إيّاه، والمونسنيور باسكال كولنيش النائب العام لشؤون الكاثوليك الشرقيين في فرنسا، والأب إيلي وردة كاهن رعية مار أفرام السرياني في باريس، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، والأب نبيل ياكو، والأب أمير القس بطرس، بمشاركة الشمامسة، وفرسان مالطا في المدينة، وجوقة الرعية، وجمهور غفير من المؤمنين ملأوا الكنيسة على رحبها.

    بعد الإنجيل المقدس، ارتجل غبطة أبينا البطريرك موعظة روحية بالعربية والفرنسية، تحدّث فيها عن بشارة الرب لزكريا الكاهن في الهيكل، وتحقيق وعده له بأنّ امرأته أليصابات ستحبل وتلد له ابناً رغم أنهما طاعنان في السنّ، وأنّ لا شيء مستحيل عند الرب، بل هو على كلّ شيءٍ قدير.

    وأعرب غبطته عن فرحه بالإحتفال بهذا القداس في هذه الكنيسة الجميلة في مدينة تور، معبّراً عن امتنانه لمطران الكنيسة اللاتينية في المدينة الذي استقبل أبناءنا النازحين الذين أُرغِموا على مغادرة أرضهم، منوّهاً بالمناسبة الجميلة والمباركة بمنح الرسامات الصغرى لمجموعة من أبناء الكنيسة السريانية في فرنسا، والذين وعدوا الرب بخدمته وخدمة مذبحه، بركةً لهم ولعائلاتهم، متعهّدين بالمحافظة على الأمانة لالتزامهم وتسليمهم حياتهم للرب.

    وأشار غبطته إلى أنّ الرسامات الصغرى هي خطوة مهمّة جداً يتّخذها هؤلاء المرشَّحون الذين تعهّدوا أن يبقى يسوع هدفهم الأول والوحيد في حياتهم، دون أن يتخلّوا عن مسؤولياتهم وواجباتهم في العائلة والمجتمع والوطن، إنّما أن يؤدّوا الشهادة لإله المحبّة والسلام، ويكونوا على أتمّ الإستعداد للتفاني والتضحية في الخدمة.

    وذكّر غبطته الحاضرين أنّ كنيستنا السريانية الكاثوليكية المقتلَعة من أرضها في سهل نينوى منذ ثلاث سنوات تجد أبناءها من أطفال وشباب وشيوخ ينزحون تاركين أرضهم ويتشتّتون في أنحاء العالم، لكنّهم واثقون بالرب يسوع إذ ضحّوا بكلّ شيء في سبيله وحبّاً به، مؤكّداً افتخاره بهم واعتزازه بأنهم في فرنسا يُستقبَلون بالترحاب والمحبّة من قبل إخوتهم، وبخاصة في هذه المدينة تور.

    وإذ شدّد غبطته على أنه من غير المقبول أن يحصل في القرن الحادي والعشرين ما حصل لنا نحن مسيحيي الشرق في سوريا والعراق، جدّد التأكيد على الصلاة الحارّة من أجل إحلال السلام والأمان في الشرق والعالم، وكي تبقى الحقيقة تشعّ بالمحبّة، فيتابع المؤمنون في كلّ مكان الشهادةَ لإنجيل الفرح والسلام برباط المحبّة الأخوية.

    وقبل المناولة، ترأس غبطته رتبة الرسامات الصغرى بحسب الطقس السرياني الأنطاكي، مانحاً درجات المرنّم والقارئ والأفودياقون لثلاثة عشر من أبناء كنيستنا السريانية في مدن باريس وتور وليل، وسط جوّ روحي تسوده البهجة والفرح والتهاليل.

    وكان الأب إيلي وردة قد ألقى كلمة رحّب فيها بغبطته، شاكراً إيّاه على كلّ ما يقوم به في سبيل رعاية أبناء الكنيسة في كلّ مكان، وبخاصة النازحين والمقتلَعين من أرضهم في الشرق، مرحّباً وشاكراً جميع الحضور من إكليروس ومؤمنين، خاصاً بالشكر جميع الذين ساعدوه في التحضير لهذه المناسبة.

    وكانت كلمة للمونسنيور باسكال كولنيش، عبّر فيها عن تضامنه الكلّي مع مسيحيي الشرق وما يتعرّضون له في بلادهم الأمّ، مؤكّداً استعداد الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا لخدمتهم وتأمين الرعاية الروحية لهم.

    وفي ختام القداس، منح غبطتُه الشمامسةَ الجدد وجميع المؤمنين بركته الرسولية عربون محبّته الأبوية.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5285 ثانية