داعش تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم ... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟      البطريرك ساكو يوجّه رسالة شكر الى اسقف وكهنة ورعية إيبارشية مار أدي في كندا      أقدم كنيسة في بغداد تنجو من حريق هائل      بالفيديو..الحكومة المحلية تدعو اهالي سهل نينوى المسيحيين للعودة الى مناطقهم المحررة      تقرير عن اجتماع الهيئة التنفيذية للإتحاد الآشوري العالمي في ألمانيا      النائب رائد اسحق يحضر الاحتفال بعيد مار بهنام الشهيد في ديره بسهل نينوى      قره قوش تعيد احياء طقوسها قبيل عيد الميلاد      غبطة البطريرك يونان يشارك في الإجتماع السنوي لمجلس الرؤساء الروحيين المدبّرين لإكليريكية أمّ الفادي لطريق الموعوظين الجدد      فيديو.. "في كنيسة محروقة" مسيحيو الموصل يحتفلون بعيد القديسة مريم      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور مجمع عمارات اسيرو      مكتب العبادي: الفصائل غير المنتمية للحشد لم يعد لها مسوغ قانوني ويجب نزع سلاحها      صامدة على الرغم من اضطهاد السنين…كنيسة في إيران تشعّ نوراً      أرقام قياسية من تاريخ كأس العالم      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض 2018      الآب صباح كمورا يحتفل مع أبناء رعيته بالذكرى العشرين لرسامته الكهنوتية      ثلاثة ملفات على طاولة اجتماع حكومة إقليم كوردستان      عراقيون: هكذا نكافح حتى العودة الى ديارنا في الموصل      العثور على كميات كبيرة من الذخيرة بالقرب من سوق لعيد الميلاد في برلين      التايمز تنشر قصة منشق كشف عقد صفقات مع "داعش" وأحرج واشنطن      ميسي يصل إلى رقم قياسي صمد 40 عاما
| مشاهدات : 892 | مشاركات: 0 | 2017-10-11 09:34:57 |

البابا فرنسيس: التشدّد يمنعنا من فهم رحمة الله

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

لليوم الثاني على التوالي تدعونا الليتورجيا في القراءة الأولى للتأمّل حول سفر يونان الذي يشكّل حوارًا بين الرحمة والتوبة والنبؤة والعناد، ولكنّ الرحمة تنتصر على الدوام، وانطلاقًا من هذه القراءة استهلّ الأب الأقدس عظته في القداس الإلهي الذي ترأسه صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان مُلخِّصًا فيها قصّة النبي يونان الذي كان عنيدًا يريد أن يعلّم الله كيف ينبغي أن يتمَّ فعل الأمور، فرفض، في المرة الأولى، أن يقوم بالمهمّة التي أوكلها الله إليه أي أن "ينادي على نينوى لأن شرّها قد صعد إلى أمامه"، ولكنّه ذهب بعد أن كلّمه الرب ثانية وإنما ذهب ممتعضًا ومستاء إزاء الرحمة التي أظهرها الله تجاه أهل نينوى الذين تابوا عَن طَريقِهِم الشِّرّير.

تابع الأب الأقدس يقول إنَّ العنيدين والمتشدّدين لا يفهمون معنى رحمة الله. إنّهم كيونان، لا يعرفون كيف يوسِّعون قلوبهم على مثال الرب؛ إنّهم جبناء وقلوبهم مغلقة يتعلّقون بتطبيق العدالة وينسون أنَّ عدالة الله قد صارت إنسانًا بابنه، صارت رحمة ومغفرة؛ وبأنّ قلب الله مفتوح للمغفرة على الدوام. وأكثر من ذلك ينسون أن قوّة الله تظهر في رحمته ومغفرته. هذه هي قوّة الله.

أضاف الحبر الأعظم يقول يقول لكنّ الرحمة هي التي تحوّل القلوب وتغيّرها حتى إن لم يكن الأمر سهلاً. ليس سهلاً بالنسبة لنا أن نفهم رحمة الله، وبالتالي نحن نحتاج للصلاة كي نفهمها لأنّها نعمة. نحن قد اعتدنا على "كما تعاملني أعاملك" وعلى عدالة "تحمّل نتيجة ما فعلته"، لكن يسوع قد دفع عنا ولا يزال يدفع. كان بإمكان الله أن يترك يونان لعناده، ولكنّه خلّصه تمامًا كما خلّص أهل نينوى، فإلهنا هو إله صبور ويعرف كيف يغمر القلوب بحنانه وكيف يشرّعها.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول هذه هي رسالة هذا السفر النبوي. حوار بين الرحمة والتوبة والنبؤة والعناد ولكنّ الرحمة تنتصر على الدوام لأنَّ قوّة الله تظهر في رحمته. لذلك أنصحكم اليوم أن تأخذوا الكتاب المقدّس وتقرؤوا سفر يونان – إنه ثلاث صفحات فقط – وأن تنظروا كيف هو الرب وكيف هي رحمته، وكيف يحوِّل قلوبنا؛ وتشكروه لأنه كثير الرحمة! .

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6175 ثانية