شاهد .. تسعة من اللاجئين المسيحيين الناجين من داعش يروون ما حدث قبل سقوط الموصل      ستيف ستاني .. يحول منزله إلى مشغل لأعمال يدوية تعكس تراث مناطق أبناء شعبنا / أربيل      المطران بشار وردة والخوري وسام متي في زيارة لمؤسسة الجالية الكلدانية      لليوم الرابع، يستقبل البطريرك ساكو المهنئين      وزير الخارجية الأمريكي يعد ببحث موضوع الاعتراف بالإبادة الأرمنية      مراسيم تقديس وتركيب الصلبان فوق قباب كنيسة الارمن الارثوذكس في عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل المهنئين لليوم الثالث على التوالي      رئيس البرلمان القبرصي يزور النصب التذكاري للإبادة الأرمنية ويؤكد أن قبرص هي أول دولة تقدمت بموضوع إبادة الأرمن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة      حفل تخرج روضة مار أفرام في كنيسة مارت شموني للسريان الارثوذكس في بلدة برطلة السريانية      حوار خاص مع نيافة المطران مار أثناسيوس توما دقمة النائب البطريركي للسريان الارثوذكس في بريطانيا      واشنطن تخصص 290 مليون دولار لدعم قوات البيشمركة      ترامب يلغي القمة مع كيم ويحذره بعد تدمير منشأة التجارب النووية      العراق.. اجتماع رباعي في منزل العامري وتكتل ينافس الصدر      قبل نهائي كييف.. ماني "يصبغ" قريته بلون ليفربول      جرحى بتفجير قنبلة داخل مطعم في كندا      تحذير من واتسآب... خطأ قاتل يسمح للمستخدمين المحظورين إرسال رسائل إليك      تناول بيضة في اليوم يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب      الصدر يضع اللمسات الأخيرة على حكومة "لا سنية ولا شيعية ولا عربية ولا كوردية"      مفوضية انتخابات إقليم كوردستان تبحث في استخدام العد الإلكتروني من عدمه      السعودية: "ساما" تبدأ في إحلال الريال المعدني محل الورقي وسحبه من التداول تدريجياً
| مشاهدات : 1060 | مشاركات: 0 | 2017-10-11 09:34:57 |

البابا فرنسيس: التشدّد يمنعنا من فهم رحمة الله

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

لليوم الثاني على التوالي تدعونا الليتورجيا في القراءة الأولى للتأمّل حول سفر يونان الذي يشكّل حوارًا بين الرحمة والتوبة والنبؤة والعناد، ولكنّ الرحمة تنتصر على الدوام، وانطلاقًا من هذه القراءة استهلّ الأب الأقدس عظته في القداس الإلهي الذي ترأسه صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان مُلخِّصًا فيها قصّة النبي يونان الذي كان عنيدًا يريد أن يعلّم الله كيف ينبغي أن يتمَّ فعل الأمور، فرفض، في المرة الأولى، أن يقوم بالمهمّة التي أوكلها الله إليه أي أن "ينادي على نينوى لأن شرّها قد صعد إلى أمامه"، ولكنّه ذهب بعد أن كلّمه الرب ثانية وإنما ذهب ممتعضًا ومستاء إزاء الرحمة التي أظهرها الله تجاه أهل نينوى الذين تابوا عَن طَريقِهِم الشِّرّير.

تابع الأب الأقدس يقول إنَّ العنيدين والمتشدّدين لا يفهمون معنى رحمة الله. إنّهم كيونان، لا يعرفون كيف يوسِّعون قلوبهم على مثال الرب؛ إنّهم جبناء وقلوبهم مغلقة يتعلّقون بتطبيق العدالة وينسون أنَّ عدالة الله قد صارت إنسانًا بابنه، صارت رحمة ومغفرة؛ وبأنّ قلب الله مفتوح للمغفرة على الدوام. وأكثر من ذلك ينسون أن قوّة الله تظهر في رحمته ومغفرته. هذه هي قوّة الله.

أضاف الحبر الأعظم يقول يقول لكنّ الرحمة هي التي تحوّل القلوب وتغيّرها حتى إن لم يكن الأمر سهلاً. ليس سهلاً بالنسبة لنا أن نفهم رحمة الله، وبالتالي نحن نحتاج للصلاة كي نفهمها لأنّها نعمة. نحن قد اعتدنا على "كما تعاملني أعاملك" وعلى عدالة "تحمّل نتيجة ما فعلته"، لكن يسوع قد دفع عنا ولا يزال يدفع. كان بإمكان الله أن يترك يونان لعناده، ولكنّه خلّصه تمامًا كما خلّص أهل نينوى، فإلهنا هو إله صبور ويعرف كيف يغمر القلوب بحنانه وكيف يشرّعها.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول هذه هي رسالة هذا السفر النبوي. حوار بين الرحمة والتوبة والنبؤة والعناد ولكنّ الرحمة تنتصر على الدوام لأنَّ قوّة الله تظهر في رحمته. لذلك أنصحكم اليوم أن تأخذوا الكتاب المقدّس وتقرؤوا سفر يونان – إنه ثلاث صفحات فقط – وأن تنظروا كيف هو الرب وكيف هي رحمته، وكيف يحوِّل قلوبنا؛ وتشكروه لأنه كثير الرحمة! .

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8634 ثانية