مجلس الوزراء العراقي يناقش ابرز النقاط التي من شأنها الاسراع بعودة المسيحيين الى سهل نينوى      المسيحيون وخطر الانحسار في العراق      واشنطن تطلب مساعدة الأمم المتحدة في دعم المكونات الدينية بالعراق وخاصة المسيحيين والإيزيديين      احتفالية في بغديدا بمناسبة إعادة إعمار وتأهيل أثني عشر مدرسة وبناية لتربية الحمدانية      بيان حركة تجمع السريان في الذكرى الحادية عشر لاستشهاد مؤسسها الفقيد يشوع مجيد هداية ( رحمه الله )      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تستضيف اجتماعا ً تشاوريا ًلعدد من المنظّمات المدنية في اربيل      في حديث تلفازي وليم وردا: عدم الاكتراث بحقوق الاقليات واحدة من الانتهاكات التي تعرضت لها      ممثل قوات سهل نينوى يشارك في اجتماع مع القنصلية الأميركية      البطريرك بنيامين الأول يهنئ لبنان دولةً وجيشاً وشعباً بعيد الاستقلال      المدير العام للدراسة السريانية يلتقي عدد من المدراء العامين في وزارة التربية      تدفقات نفط كردستان العراق أدنى من نصف مستواها الطبيعي      فيديو: جادة الشانزليزيه تتزين بالأضواء احتفالا بأعياد الميلاد ورأس السنة      إطلاق "عمليات الصحراء الكبرى" في العراق      العراق يتطلع لخط أنابيب للغاز يمتد إلى الكويت      البابا يلتقي وفدًا رسميًا سعوديًا برئاسة مستشار وزير الشؤون الإسلامية      دوري أبطال أوروبا.. 8 فرق ضمنت التأهل للدور الثاني      نيجيرفان بارزاني: وفد كوردي حكومي سيزور بغداد قريبا      ملادينوف: توقيت سقوط الموصل كان معروفا في 2013      الصدر يوجه وزراء تياره بعدم خوض المرحلة السياسية المقبلة      رونالدو وبنزيمة يقودان الملكي لفوز ساحق على أبويل
| مشاهدات : 546 | مشاركات: 0 | 2017-09-10 09:58:15 |

فريق بحث أوروبي ينطلق في دراسة ''الارث المسيحي'' بالمنطقة الاثرية في بلاريجيا خلال القرن الخامس ق. م

 

عشتار تيفي كوم - بــاب نــات/

انطلق فريق من الباحثين الانجليز متكون من مختصين في علم الاثار والانتروبولوجيا والهندسة المعمارية أمس الجمعة، في دراسة "الارث المسيحي" بالمنطقة الاثرية في بلاريجيا من ولاية جندوبة والذي يعود للفترة القديمة والوسيطة (القرن الخامس قبل الميلاد)، وذلك في إطار مشروع بريطاني - تونسي يهدف الى التعرف على طبيعة حياة اولى التجمعات السكنية من المسيحيين الذين استوطنوا في بلاريجيا وغيرها من المناطق، حسب ما أفادت به قائدة فريق البحث، "كوريساند فينويك".

وتتمثل دراسة "الإرث المسيحي" من خلال دراسة الهياكل العضمية المودعة بالمقابر، وذلك بأخذ عينات منها واخضاعها للتحليل الجيني بهدف التعرف على طبيعة الامراض المنتشرة بينهم انذاك واساب الوفاة والمورثات الجينية وطريقة تنظيم مواكب الموت والجنائز وطرق الدفن وطريقة بناء الكنائس والمدن واعمارها والتعرف على طبيعة الحياة المسيحية سواء تعلق الامر بطبيعة الغذاء المتناول انذاك لدى المسيحيين في تلك الفترة وفي تلك الجهة وكل ما يتعلق بحياتهم اليومية من انشطة وطعام ومعدل الاعمار وغيرها.

وأكّدت قائدة الفريق الباحثة الامريكية الاركيولوجية والمحاضرة في علم الآثار المتوسطي في معهد الآثار في كلية لندن، في تصريح لمراسل (وات)، ان الابحاث تهدف الى الكشف عن خفايا حياة السكان المسيحيين الذين سكنوا بلاريجيا خلال عصور ما قبل الميلاد وطبيعة عيشهم وعلاقاتهم وتقديمها لمسيحيي العالم والباحثين، لاسيما في ظل غياب معلومات عن تلك الفترة او شحها ، مضيفة ان بحثها يتنزل كذلك في اطار الكشف عن فترة هامة من تاريخ هذه الجهة وحياة السكان فيها وعلاقاتهم بالمحيط الاقتصادي والحضري والاجتماعي والثقافي وكذلك السياسي.

من جهته بيّن الباحث في علم الاثار ومدير الموقع الاثري ببلاريجيا، محي الدين الشوالي، أن نتائج البحث سيتم استغلالها لفائدة عدد من طلبة التاريخ وعلم الاثار والانتروبولوجيا التونسيين والاجانب وذلك بالنظر الى اهمية وقيمة مدينة بلاريجيا.

وتشارك الباحثة كوريساند فينويك حاليا في توجيه الحفريات في بلاريجيا وعدد اخر من المواقع الاثرية في تونس، ومشاريع المسح في ليبيا والمغرب.
يشار الى أن مدينة بلاريجيا تقع شمال مدينة جندوبة على بعد 8 كلم سفح "جبل ربيعة" وتعتبر "بلا" (المدينة الجميلة ) من أشهر المدن في العهود القرطاجنية والرومانية والبيزنطية ولعل آثارها القائمة إلى اليوم تدل على ذلك . وتعود جذور بيلاريجيا إلى القرن الرابع قبل الميلاد خضعت المدينة سنة 203 ق.م لسيطرة الرومان قبل أن تصبح عام 156 ق.م عاصمة للملك النوميدي "ماسينيسا"، حليف روما.

وشهدت المدينة حالة من الركود أثناء العهد البيزنطي ليهجرها سكانها شيئا فشيئا وتختفي معالم الحياة فيها بداية من الألفية الثانية، وبداية من منتصف القرن 19 أقيمت أول الحفريات فيها وتم الكشف عن عدة معالم وآثار طوال القرن العشرين.
يحتوي الموقع حاليا على عدة معالم (فوروم، مسرح أثري، حمامات) أغلبها يرجع إلى العهد الروماني ويحتضن أيضا متحفا يعرض لوحات فسيفساء وتوابيت إضافة لعدة آثار تعود إلى العهد القرطاجي، النوميدي أو الروماني.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6814 ثانية