بيت يسوع الطفل في بغديدا يحتفل بتخرج 250 طفلا      الحكومة التركية تعيد 55 سند ملكية لمسيحيي ماردين      جمعية ’عون الكنيسة‘ تضع حجر الأساس لـ97 بيتًا لمسيحيي حمص      كمال يلدو: مع الناشط المدني الاستاذ كامل زومايا، نائب رئيس منظمة (شلومو) لتوثيق الجرائم      قبول الأب شمعون خاميس كاهنا رسميا في أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الأشورية      شاهد .. تسعة من اللاجئين المسيحيين الناجين من داعش يروون ما حدث قبل سقوط الموصل      ستيف ستاني .. يحول منزله إلى مشغل لأعمال يدوية تعكس تراث مناطق أبناء شعبنا / أربيل      المطران بشار وردة والخوري وسام متي في زيارة لمؤسسة الجالية الكلدانية      لليوم الرابع، يستقبل البطريرك ساكو المهنئين      وزير الخارجية الأمريكي يعد ببحث موضوع الاعتراف بالإبادة الأرمنية      مسعود بارزاني في ذكرى42 لثورة كولان يؤكد على ضرورة "تحقيق الرسالة"      علاوي يطالب القضاء بفتح تحقيق عاجل وشامل بالاتهامات الموجهة لمفوضية الانتخابات      تحذير أميركي: غزوة روسية جديدة للأجهزة عبر الإنترنت      انييستا يدلي باعتراف تاريخي بشأن ريال مدريد      "شبيه الذئب" يحير أميركا.. والحل في الحمض النووي      واشنطن تخصص 290 مليون دولار لدعم قوات البيشمركة      ترامب يلغي القمة مع كيم ويحذره بعد تدمير منشأة التجارب النووية      العراق.. اجتماع رباعي في منزل العامري وتكتل ينافس الصدر      قبل نهائي كييف.. ماني "يصبغ" قريته بلون ليفربول      جرحى بتفجير قنبلة داخل مطعم في كندا
| مشاهدات : 757 | مشاركات: 0 | 2017-08-05 14:26:40 |

انتخابات وتكتيكات

عصمت رجب

 

 

مع اقتراب نهاية الدورة الانتخابية بدأت لدى المتصدين على الدولة العراقية تحركات خفية استعدادا للانتخابات القادمة لجس نبض الشارع الانتخابي فهناك شخصيات تعمل من اجل ولاية ثالثة واخرى تطمح بنفوذ نيابي ومناصب سيادية واخرون لتشكيل حكومة اغلبية وتهميش الاخرين ، حيث تناوبت على سلطة الدولة العراقية منذ 2003 الى اليوم ، مجاميع حزبية وتيارات دينية مذهبية استخدمت الدين كغطاء لافعال بعيدة كل البعد عن الدين، وخلطت الدين بالسياسة مستخدمة اشخاص لهم المام بقشور الدين بعيدين عن جوهره السمح ، وكلما اقتربت دورة انتخابية تراهم يبحثون عن ممرات جديدة غير مطروقة سابقا ليخدعوا بها ناخبيهم، ففي البداية استخدموا الغطاء المذهبي الطائفي والمظلومية ليكسبوا بها الاصوات ، وبعدها كان للنظام الانتخابي حصة حيث يتم تغيير فقراته وفق مايخدم تلك التيارات من باب ( تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب ) فتراهم يوما يضعون العراق دائرة انتخابية واحدة ويوما اخر عدت دوائر انتخابية ويضيفون اليها دوائر انتخابية اخرى كتكتيك سياسي في النظم البرلمانية من اجل تفتيت اصوات الخصوم .

واليوم ومع اقتراب هذه الدورة الانتخابية وانكشاف كل المراوغات السابقة وحصول البلد على الدرجات المتقدمة في الفساد والخراب ونقص الخدمات والتهجير والنزوح ، ومع سقوط الاساليب القديمة بدأت حالة جديدة من المراوغة والخداع والتي تمثلت بانشقاقات حزبية وكتلوية ، فترى الحزب الفلاني قد نشأ جديدا منشقا من الكتلة الفلانية والشخصية الفلانية قد خرجت من مجلسها وكتلتها وتلك المجموعة تركت ولي نعمتها لتجد لها ممولا اخر ، وهكذا بدأ الجميع بتغيير تكتيكهم المؤقت متبرين من كل ماحصل في العراق وكأنهم ليسوا هم السبب في الدمار والخراب الذي حصل.

على الشعب ان يجيد الاختيار وان يبتعد عن اربعة انواع من المرشحين فالمرشح الذي يشتري الاصوات بماله لايستطيع ان يخدم كونه سوف يبحث عن اعادة ماله اضعافا مضاعفة، كما على الناخب ان يبتعد عن المتاجرين بالدين كون همهم الصعود ونشر الطائفية والمذهبية وسوف يعملون من اجل فئة صغيرة من الشعب كما صاحب الوعود الكثيرة والذي يتحدث دون ان يكون له برنامج حقيقي والرابع هو من جربناه في السلطة وكان فاسدا او ضعيفا او تابعا ليس له قرار.

في الختام نحن بحاجة الى صحوة وثورة بيضاء لنغير الطالحين ونبعد الفاسدين .

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1406 ثانية