اللجنة المركزية للمجلس الشعبي تعقد إجتماعها الاعتيادي في اربيل      البطريرك ساكو يتفقد مقبرة الكلدان الكبرى في خان بني سعد      النائب رائد اسحق يحضر ختام الموسم الثقافي لكنيسة ميركي      الأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك: وضع مسيحيي مصر أكثر استقرار.. وعلى أوروبا إدانة الإرهاب      بضمنها اللغة الارامية الحديثة... الأمم المتحدة تحذر: نصف لغات العالم تواجه الاندثار      البطريرك ساكو يعزي قداسة مار ادي الثاني بوفاة أخيه      هولندا: مجلس النواب يصادق بغالبية 142 صوتا على توصية للاعتراف بـ"إبادة" الأرمن إبان الحكم العثماني      المديرية العامة للدراسة السريانية تجهز القسم السرياني لتربية نينوى بمناهج اللغة السريانية والتربية الدينية المسيحية      حضور النائب رائد اسحق لافتتاح مستشفى الحمدانية      بالصوت .. نص اللقاء الذي اجراه الاعلامي ولسن يونان من اذاعة SBS الاسترالية مع يلدا خوشابا عضو المكتب السياسي للمجلس الشعبي      مؤتمر جديد لإعادة إعمار العراق      المالية النيابية تؤكد موافقة العبادي على تشكيل لجنة لحل الخلاف حول حصة اقليم كوردستان في الموازنة      13 مليون دولار لتطوير "قبو بذور يوم القيامة"      الريال مستعد لتقديم عرض "معقول" لضم حارس الشياطين الحمر      ادارة مستقلة لـ"شرق الفرات" برئاسة مسيحية      تقرير: داعش يخبئ ملايين الدولارات عبر شركات عراقية وذهب تركي وحوالات سورية      البنتاغون: مازلنا نوفر أموالا لقوات البيشمركة      الولايات المتحدة تحذر العراق من "تبعات" شراء منظومات "إس-400" الروسية      باتشواي غاضبا: أصوات القردة العنصرية لا تزال مسموعة      تقرير مصور: منبر القديس بطرس... ذخيرة مباركة في الكنيسة
| مشاهدات : 1691 | مشاركات: 0 | 2017-08-03 19:18:10 |

تاريخ بلا لون على جبين الإنسانية 03 آب 2017

الحقوقي سمير شابا شبلا

 

المقدمة

انه تاريخ أسود مرّ على شعبنا الايزيدي الاصيل كأنه دهر كامل، في مثل هذا اليوم (03/ آب /2014) قام الارهاب الخارجي بالتواطؤ مع الارهاب الداخلي / الحكومي بإبادة شعب كامل من المكون الايزيدي ، وقد سبقه مكوننا الاصيل "المسيحي" ولم ينجو من الارهاب اي مكون آخر سوى كونهم الواحد (والمذهب الواحد - والثقافة الواحدة - الفكر الواحد - التاريخ الوحيد - وهكذا) وفي الاخير دافعوا عن الههم الذي لا يقدر حتى عن الدفاع نفسه!! فأصبحوا وكلاء الرب على الأرض وعندما لم ينصرهم في معركة الموصل زعلوا منه ولم يصلوا له، بل المفروض ان يصلوا لاله المحبة والحب، ولكن هيهات

 

الموضوع

قلنا (تاريخ بلا لون على جبين الإنسانية ومزبلة حكومتنا العتيدة ) نعم انه تاريخ لا يصح ان نقول انه تاريخ اسود "ولو ان اللون الاسود يرمز الى الموت" غير صحيح هذا الراي لان اللون الاسود هو كبقية الألوان الطبيعية، وأنه مكمل اساسي للألوان الطبيعية الأخرى، لذا يمثل جميع الالوان حاله حال اللون الابيض والاحمر والازرق، فجاء علمنا منها اللون الاسود الذي يعني (سود مواضينا) وهكذا وجب علينا وخاصة طبقة المثقفين أن نحترم هذا اللون مثل اللون الأحمر كمثال لا الحصر

إذن كتبنا تاريخ بلا لون التي تعني تاريخ كالح لا يمكن وصفه كونه ضد الإنسانية، وبما ان داعش واخواتها هم ضد كل ما هو انساني؟ بدليل أنه يستند على الروحانيات وخاصة (الخمر والحوريات والغلمان) لذا زعلوا من الله لانهم ادركوا انهم مائتي لا محالة وبالتالي لا عشاء مع النبي ولا نكاح الغلمان والجواري!! لسبب بسيط سأله احدهم : اين يكون الله عندما ينكحون الجماعة؟ أنه في الجنة معهم بكل تأطيد، أي دون أن نكتب "تأكيد" - بما انه يراهم وهم ينكحون ؟؟؟؟ إذن هو قوادهم. لذا لا يمكن أن يكون هذا إلهنا (إله المحبة) هذه الكلمة التي تتطلب ! ثلاثة = المحب والحبيب والمتلقي ..... عليه انه يشمل الاخر كل الاخر مهما كان دينه ولونه وشكله، أي ليس ارهابيا يؤمن بمذهبه فقط وعشيرته - وطائفته ومدينته والباقي الى جهنم، لأنهم اقترفوا جرائم حرب ضد الإنسانية، لأنه رب الجميع ( وليس السنة فقط ولا للشيعة ولا للصابئة والا لليزيديين ولا اليهود ولا المسيحيين وحدهم يعني لجميع القوميات والأديان) بل للكل حتى انه اله الملحدين وليس لهم دين

 

مزبلة حكومتنا العتيدة

سنجد ونرى ونحلل في دورتنا القادمة (دورة قادة الرؤية) التي تنعقد بتاريخ 6 - 8 آب 2017 وبعدها مباشرة مؤتمرنا العالمي لحقوق الانسان الذي سيعقد تحت شعار "كلنا للسلام" للفترة من 9 - 10 آب 2017 سنطرح إشكالية حول تعريف كلمة "ارهاب الكتابية " مقارنة مع terrorization الغربي، لكي لا احرق النتيجة نتركها للقاضي بوشدار القصاب المحاضر في دورتنا المشار إليها أعلاه

 

الخلاصة

مزبلة حكومتنا تعني حكومتنا الى لجنة العار للأسباب الواردة (تسليم ثلث العراق الى الارهاب - التشريعي والتنفيذي هو مجرم و شريك في الجريمة = نفس العقوبة) (الذي رصيده المالي في بلد واحد فقط 66 مليار دولار وتم الاستيلاء عليها من قبل الحكومة المعنية خارج العراق اليس هذا ارهابا - الذي يقتل حراس البنك ويستولي على 6 - 8 مليارات من الدولارات اليس عار على الوطن والشعب - الذي يستلم رشوة باسم القانون "نسبة الدولة من المشروع" ونقصد الصفقة الروسية بمليارات الدولارات أليس إرهابي بامتياز - الذي يوصل الغذاء والدواء والسلاح الى داعش اليس إرهابي وعار على شعبه ووطنه - الحكومة التي تلصص وتسرق اكثر من 724 مليار دولار ولم تقدم حسابات ختامية لان 26 مليار دولار ذهبت هبة الى دولة مجاورة لإنقاذ اقتصادها من الحصار الأمريكي أليس هذا عار، لا ادري الارهاب هل هو الارهاب العسكري فقط (القتل أو الموت) أم هو إرهاب الدولة ومليشياتها العتيدة! هل يتحداني أحدهم ويثبت لنا عن وجود وزارة واحدة لا توجد فيها "رشوة - محسوبية ومنسوبية "  هذه الكلمة (العتيدة) تطلق للحكومات واضعها التي تقوم بواجباتها بشكل جيد! ولكن جاءت هنا للتندر بحكومتنا من 2003 - 20018

إذن مزبلة حقوق الانسان هي عميقة وكبيرة أي واسعة جدا- فالتاريخ نفسه لا ينصفكم وخاصة انكم تتحملون كل قطرة دم نزفت من طفل بريئ وتصبح يتيما (فقط في الموصل هناك 4000 طفل لا يعرفون من هم عوائلهم)  وامه الارمله (6 ملايين أرملة في عراقنا الجديد،)  مؤتمرنا العالمي يكون مفصل بين أحداث مفصلية تحدث كل اربع سنوات او اكثر من تاريخ الشعوب والحركات والأجيال  التي عاشت تحت نير الظلم والاضطهاد السياسي والاقتصادي / الدولاري!!!

لا بد للقيد ان ينكسر

عينكاوا - اربيل 03/08/2017

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.3298 ثانية