مقابلة مع البطريرك ساكو بشأن آخر التطورات الراهنة في العراق بعد تحرير الموصل      النائب رائد اسحق: سيتم افتتاح مصرف الرافدين في برطلة وتلكيف قريبا جدا والحمدانية بعد تأهيل بنايته      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تكرِّم القنصل العام لجمهورية العراق في ديترويت      تقليد الاب الربان بشار شَمَـنّي كاهن كنيسة مار افرام في هيوستن الامريكية الصليب المقدس      فيديو.. كمال يلدو: عن اوضاع العراقيين المهددين بالترحيل مع النائب الكلداني من مشيغان كلنت قسطو      منظمة كابني توزع السلات الغذائية على العوائل العائدة الى منطقة سهل نينوى بدعم من الكنيسة الهنكارية للمساعدات      السفير الفرنسي الجديد يزور مقر البطريركية الكلدانية في بغداد      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يزور رعية ملبورن للكنيسة الشرقية القديمة      النائب رائد اسحق يلتقي المطران بطرس موشي ويطّلع على نتائج لقائه مع العبادي      "بسام إسحاق” رئيس المجلس الوطني السرياني في سوريا: تمثيل المكون السرياني في الإدارة الذاتية مرضي      الملا ياسين رؤوف: سقوط داعش يمهد لانفصال كردستان العراق      متى ستظهر النسخة الثانية من "داعش"؟ هذه السياسات تعجل بطرح التنظيم لنفسه في صورة جديدة      المالكي: نريد للجيش العراقي سلاحًا روسيًا      مأساة البطل شوماخر.. غاب ميشائيل فتقطعت أوصال عائلته      جمعية خيرية تناشد اليونان لتغيير سياستها تجاه اللاجئين المسيحيين      نائب رئيس البرلمان آرام شيخ محمد يبحث مع كتلة أئتلاف الوطنية مبادرة أياد علاوي لأنهاء الخلافات الداخلية في الأقليم وحل المشاكل بين بغداد وأربيل      ممثل كوردستان بطهران يكشف العلاقة بين "أزمة المياه" والاستفتاء      رفع السرية عن خطة تاتشر الكيميائية ضد صدام!      مدفعية تركية وطائرات باكستانية تصل إلى قطر      الاولمبي العراقي يهز شباك نظيره الافغاني بثمانية أهداف نظيفة
| مشاهدات : 1257 | مشاركات: 0 | 2017-05-12 12:35:00 |

رجال هذه القبيلة يجلدن النساء ليظهرن حبهن..وبعدها يحق لها أن تطلب منه ما تشاء

 

عشتارتيفي كوم- هاف بوست عربي/

 

ينفخن بالبوق ويغنين على أنغام أكثر الطقوس الشعائرية إثارة في إثيوبيا، ثم يصرّحْن بحبهن للرجال، ويتوسلْن لجلدهنّ! وكلّ هذا لإظهار قدرتهن على التضحية.

هذه العادات تمارسها قبيلة "حمر" في إثيوبيا؛ إذ يؤمن أفرادها بأن الجروح التي تظهر آثارها على الشابات بعد جلدهن، تُظهر تضحياتهن وحبهنّ، حتى إذا مررن بأوقات صعبة في حياتهن لاحقاً، فإنها تسمح لهن بطلب المساعدة ممن جلدوهنّ.

والتقط المصور البريطاني جيريمي هانتر صوراً لهذا التقليد الذي يُعرف بـ"أوكولي بولا" في وادي نهر أومو، والذي تبدو فيه بعض الجلسات رقيقة، وتبدو أخرى أكثر عدوانيةَ، حسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتُجلد النساء كجزء من طقوس شعائرية للفتيان، يقومون بها للدلالة على أن الشاب أصبح رجلاً، ويُسمح له بالزواج.

ويتزين الشبان بطلاء وجوههم الذي يشير إلى حالتهم الاجتماعية، ولتحديد ما إذا كان الفتى مستعداً للانتقال من مرحلة الشباب إلى البلوغ ثم الزواج، يخضع فتيان القبيلة لطقسين أساسيين: الختان والقفز من فوق الثيران.

وبعد نجاحه في القفز من فوق الثور، يُطلق على الفتى في قبيلة "حمر" -الذي يكون عارياً دائماً في أثناء هذه الطقوس- اسم "مازا"، أي عضو راشد في القبيلة، ويمكنه الزواج.

ويُعد جلد النساء الشابات من أفراد أسرة أو أقارب الفتى الذي يخضع لهذه الطقوس الشعائرية، جزءاً رئيساً من الطقوس، حيث تنفخ النساء بالبوق ويغنين، ويُمجدن أفضال الرجال الذين خضعوا للطقوس، ويصرحن بحبهن لهم ورغبتهن في ظهور آثار الجلد عليهن. ولتخفيف آلام الجلد، الذي يُنفذ فقط بواسطة "المازا" وهم الذين خضعوا بالفعل للطقوس الشعائرية، تطلي النساء أجسادهن بالزبد.

وتتفاخر الفتيات بجروحهن كدليلٍ على شجاعتهن واستقامتهن، إنها بمثابة وثيقة تأمين لهنّ. ويهدف هذا الطقس إلى توحيد العائلة ويُعد إثباتاً لقدرة النساء على الحب، ويعتقد أفراد القبيلة أن الجروح التي تظهر على ظهورهن هي دليلٌ على تضحيتهن من أجل رجالهن، ومن ثم من المستحيل أن يرفض الرجال طلباتهن في الظروف الصعبة والطارئة.

ويشارك نحو 200 فرد من قبيلة "حمر" في هذه الطقوس.

ويقع معقل هذه القبيلة الوثنية في جنوب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ويمتد حتى بحيرة توركانا، التي عُرفت سابقاً في أثناء فترة الاستعمار الإيطالي بـ"بحيرة رودولف"، وتقع على حدود إثيوبيا مع كينيا.

ووصف المؤرخ الإيطالي الراحل كارلو كونتي روسيني، هذا الجزء من إثيوبيا بأنه "متحف الشعوب"؛ حيث تعيش 8 قبائل رئيسية على الأقل هناك، ويبلغ عدد أفرادها نحو 200 ألف شخص، لم يتعرضوا لأي تأثيرات خارجية حتى وقتٍ قريبٍ، ولكن التغيير في الطريق بفعل تأثير تكنولوجيا الهواتف العالمية وتنمية الموارد المعدنية للبلاد بواسطة الصين.

وكانت الفيضانات السنوية لنهر أومو -ولا تزال- هي مصدر الحياة لأفراد القبائل التي تعيش في هذه المنطقة. على مدار قرون، أسهم التدفق القوي وفيضانات النهر في 3 مواسم حصاد سنوياً للمحصول الرئيس في هذه المنطقة "السرغوم" (الذرة الرفيعة).

ولكن رئيس الوزراء الإثيوبي الراحل، ملس زيناوي، أعلن عام 2006 بناء أطول سد مائي لتوليد الكهرباء في إفريقيا "سد النهضة". لم يُطرح المشروع للمناقصة ولم يتم التشاور مع القبائل أبداً، وتعتقد مجموعات الحفاظ على البيئة أن السد سيُدمر البيئة الهشّة بالفعل، بالإضافة إلى حيوات القبائل التي تعتمد بشدة على النهر وفيضاناته السنوية.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6080 ثانية