حركة تجمع السريان تُصدر بيانها الختامي للمؤتمر الثاني المنعقد في اربيل / عنكاوا      تهنئة البطريرك ساكو للمسلمين بعيد الفطر المبارك      بطاركة الشرق يهنئون بانتخاب أخيهم البطريرك يوسف الأول العبسي      بالصور.. المناولة الاولى لخورنة شقلاوة      البطريرك ساكو: حزن وقلق بشأن المسيحيين العراقيين الذين تنوي أمريكا طردهم      فيديو.. المطران اسادوريان: الحضور المسيحي مهدد وما من احد يقف الى جانب المسيحيين      بالصور.. مراسيم الرسامة الكهنوتيّة للشمّاس مارتن نبيل في كنيسة مار يوخنّا المعمدان/ عنكاوا      المطران موسى الشماني والنائب رائد اسحق يحضران افتتاح مشاريع في برطلة ويتفقدان الدوائر الخدمية فيها      شبكة تحالف الاقليات العراقية تنظم اجتماعين في اربيل من اجل رسم اطر ميدانية للمصالحة والتوجه الاداري الصحيح      فريق اغاثي مشترك من منظمة حمورابي لحقوق الانسان ومنظمة التضامن المسيحي الدولية يتوجه الى تللسقف وباقوفا ويوزع هناك " 227" منظومة منزلية لتصفية وتحلية المياه      بالصور..عيد رهبنة قلب يسوع الاقدس      بعد 12 عاما.. اكتشفوا أن قريتهم اختفت من السجلات الحكومية!      المشكلات الصحية التي تصيبك بحسب شهر ميلادك      تقرير: الإدعاء الإسباني يوافق على استبدال حبس ميسي بغرامة      داعش يلعب "آخر أوراقه" في الموصل      واشنطن تعتزم رفع العراق من "قائمة سوداء"      تشديد أوروبي “جديد من نوعه” على تأشيرات الدخول      البطريرك ساكو يحتفل بعيد قلب يسوع الاقدس في بغداد      ايقاف ترحيل عراقيين مدانين في أميركا بصفة مؤقتة      كوردستان تطمئن اوروبا حيال الاستفتاء وتبلغها رفضها لتأجيله
| مشاهدات : 480 | مشاركات: 0 | 2017-04-17 13:22:32 |

تعاليم المسيح كفيلة بأرساء الأمن والأستقرار في العالم

قيصر السناطي

 

لقد كان مجيء المسيح له كل المجد نقطة تحول في تأريخ البشرية نحو السلام والتأخي بين الشعوب ،فرسالة  السلام  والمحبة التي اتى بها المسيح (ع) غيرت المفاهيم السابقة التي كانت تقول العين بالعين والسن بالسن ، ان المعجزات التي قام بها يسوع المسيح امام جموع من الناس وبشهادة التلاميذ كانت اعمال الاهية لايستطيع القيام بها سوى الله . ان يسوع المسيح  اقام الأموات وشفى المرضى وأوقف العاصفة ، ومع كل هذه القدرات الألهية ، لم يستخدم القوة  ولم يجبر احدا على تطبيق تلك  المباديء السامية ، بل اعطى للبشرية حرية الأختيار بين الخير والشر وكان يعلم ويكرز بمحبة ويتحنن على طالبين الغفران والرحمة من الله ،ومن وصياه العظيمة  هي ان تحبو بعضكم بعضا وان تكونوا كاملين كما هو ابوكم السماوي  كامل . ومع هذه العظمة الألهية قدم المسيح (ع) نفسه فداء للبشر.

 وصلب على يد الرومان من اجل مغفرة خطايا البشر  ليتم ما جاء في الكتب من قبل انبياء العهد القديم، ولكي يتم مشروع الله على الأرض وبرهن  الرب يسوع على قدرته في التغلب على الموت ،بقيامته من بين الأموات . ومنذ مجيء المسيح له كل المجد ولحد الأن البشرية تتخبط في صراعات ومشاكل وحروب لا حصر لها لأنها لا تطبق مباديء  الخير والمحبة والسلام التي جاء بها المسيح له كل المجد لذلك فأن كل الحروب والصراعات التي شهدتها البشرية هي من صنع الأنسان ،ولن يستقر العالم وتتم العدالة الا اذا عدنا الى تلك المباديء السامية التي تأسس لعلاقة انسانية عادلة بين جميع البشر دون تمييز بسبب اللون او الجنس او لأي اسباب اخرى.

 لقد كانت جميع الصراعات خلال التأريخ هي اما صراعات عرقية قبلية  اوقومية اودينية او دكتاتورية او صراعا بين حضارات وشعوب وأقوام على ملكية الأرض وعلى خيرات الأرض ،  ومع عظمة تلك الحضارات في التأريخ لكنها سقطت وتلاشت امام قوى اخرى اقوى منها  لأن جميع تلك الحضارات كلنت تستغل شعوب اخرى من اجل مصالحها وان جميع تلك  القوى سلكت طرق غير عادلة مع الأخرين وتلك الطرق لم ولن تنجح فلا يعود السلام والخير والعدل والأستقرار في العالم الا بالعودة الى وصايا وتعاليم ربنا يسوع المسيح  له كل المجد ،المجد لله في العلى والرجاء الصالح لبني البشر وعلى الأرض السلام والمسرة لبني البشر.وكل عام والجميع بألف خير  

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5898 ثانية