رسائل تهنئة للبطريرك ساكو من رئيس مجلس اساقفة فرنسا، مار ميليس وصموئيل كوموش      البطريرك ساكو يستقبل نائب السفير الأمريكي      الكردينال بليز سوبيج يستقبل المطران بشار وردة في شيكاغو      شاهد الأب مارتن بني وهو يتكلم عن دور المسيحية في نشر السلام في العراق والعالم      بيت يسوع الطفل في بغديدا يحتفل بتخرج 250 طفلا      الحكومة التركية تعيد 55 سند ملكية لمسيحيي ماردين      جمعية ’عون الكنيسة‘ تضع حجر الأساس لـ97 بيتًا لمسيحيي حمص      كمال يلدو: مع الناشط المدني الاستاذ كامل زومايا، نائب رئيس منظمة (شلومو) لتوثيق الجرائم      قبول الأب شمعون خاميس كاهنا رسميا في أبرشية أوربا لكنيسة المشرق الأشورية      شاهد .. تسعة من اللاجئين المسيحيين الناجين من داعش يروون ما حدث قبل سقوط الموصل      البرلمان العراقي يدرس استصدار قرار حاسم بشأن إلغاء الانتخابات أو إعادة العدّ يدويًّا      هيئة الأنواء الجوية: إعصار "مكونو" لن يصل إلى إقليم كوردستان      إعلان الطوارئ في ولايات أميركية      للسيدات.. فائدة غير متوقعة من الوجبات الصحية      إعلان أسماء مرشحي جائزة البوكر المرموقة للرواية      الريال يحتفظ بعرشه في دوري الابطال      البابا فرنسيس: معادلة الإرهاب بالإسلام.. ’كذبة تتسم بالحماقة‘      مسعود بارزاني في ذكرى42 لثورة كولان يؤكد على ضرورة "تحقيق الرسالة"      علاوي يطالب القضاء بفتح تحقيق عاجل وشامل بالاتهامات الموجهة لمفوضية الانتخابات      تحذير أميركي: غزوة روسية جديدة للأجهزة عبر الإنترنت
| مشاهدات : 676 | مشاركات: 0 | 2017-03-20 10:21:50 |

تساؤلات، وتأملات في بعض حالنا اليوم- 83-87

رواء الجصاني

 

عن "داعش".. وتعدد الزوجات.. ونسيان الماضي

-----------------------------------------------

83/  نسيانٌ ام تناسي؟

    يكتبون، ونكتب، ونلاحق ويلاحقون الرواهن، كما الآتي – وحتى البعيد – ولكن ننسى، وينسون قبائح الماضي - ومنه القريب خاصةً- وهو أسس وجذور ما نحن فيه من مآسٍ وخراب اليوم،  حياتياً ونفسياً، وما بينهما ...لا عتـبَ على من ينسى، أو لم ينتبه، ولكن يا ويلّنـا من ذلك "البعض" الذي يتغافل عن ذلك الماضي، ويتناسى، ويستغفل أذهان الناس، وأنشغالهم بهموم الحاضر المؤسي .

84/  احلام يقظةٍ ومنام

   ساقني صديق الى أحلام يقظةٍ، وأطياف منام، بسؤال بسيط خلاصته: كيف كان العراق اليوم، واهله، لـو قام "شريف" ما، خلال الثمانينات او التسعينات الماضية، بقتل رأس النظام السابق، وقل رأس البلاء ولا تخف ؟! ... وراحت الأحتمالات تتلاحق، كما التصورات، والآمال المرتجاة او التي تكاد. ولكم أن تحلموا ايضا بذلك الذي "لـــو" كان قد تحقق!!.

85/  أما لتعدد الزوجات اية ايجابيات؟ّ

  تجنباً لأي التباس، لا بــد لي قبل الاسترسال، ان أشير الى ان السطور التاليات لا تعني غير تساؤل عاجل، أكثر منه موقفاً محسوماً، بهدف اثارة نقاش هادئ، عوض الانسياق وراء العواطف، وما يترتب عليها من استثارات وعواجل ... أما التساؤل المقصود فهو هل فعلاً ان الرأي الاخير لاحدى نائبات برلمان العراق، بشأن "تشجيع" تعدد الزوجات - وفق ظروف وضوابط محددة - هل يخلو من اية ايجابيات، وبالمطلق؟ .. وبماذا يمكن الردّ بانه قد يُفـرح عشرات الالوف من اللواتي ترملُن بسبب الحروب والارهاب، وكذلك المعوزات، وأطفالهن؟ ... ما رأيكم؟!!!.

86/  وأمثال ذلك.. كثار

راح احدهم "يرغى ويزبدَ" -كما هو المصطلح  السائد عند العرب حين يغضب المرء منهم حد الهيجان- وحاور وتحاور، واستنتج، و"كفّـرَ" مجادليه، مع "منحهم" الاتهامات المعروفة: الطائفية - العنصرية – التخلف، بل وأكثر من ذلك بكثير كثير . ثم، وبعد بحث عاجل في شبكة الانترنيت، وفي لحظات الفورة اياها، تبيّن ان معلومات "صاحبنا" التي جاء بها، وبنى ما بنى عليها، كانت تعود لاخبار مؤرخة عام 2010  وهو قد ظنها راهنة، فتبناها على الفور، ودون أيما روية، أو تحكيم للعقل، وما براحت الحال، ذاتها،  قائمة عند الكثيرين ..

87/  حين تصل الاحقاد الى تلكم الحدود 

   هل حقا ان هناك عراقيين، لا يريدون  تحقيق الانتصار الناجز على "داعش" بحسب بعض المصادر، والتصريحات، كما التسريبات؟ .. ترى بماذا يمكن ان نسمي اولئك الذين يتمنون ان لا تخسر "داعش" امام قوات العراق المسلحة، لكي تتحقق آمانيهم، فتتعقد أكثر فأكثر "العملية السياسية" في عراق ما بعد صدام حسين؟ّ! ... هل يمكن ان تصل، فعلاً، مديّــات ذلكم الحقد الذاتي والسياسي والحزبي والطائفي والمناطقي الى تلك الحدود ؟!.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.8808 ثانية